الخميس، سبتمبر 25، 2008

حديث لابد منه

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة

تابعت منذ فترة تصريح عادي للشيخ القرضاوي و هدفه احقاق الحق لان الكثيرين لا يعلمون الحق من الباطل فيما يتعلق بموضوع الشيعة , و نظرا لان سياسة حكومتنا الغراء الغير معلنه هي التجهيل بالدين لا ادري و لكنهم بنظرة سطحية يظنون ان الدين هو المسؤول عن الارهاب و التعصب و ما الي ذلك فكثيرين هذه الايام و للاسف اقولها عقيدتهم هشه و غير مبنيه علي اسس سليمة و التدين عبارة عن مظاهر فقط او عبادات فقط و تم تفريغه من محتواه الحقيقي
و لان الانسان يميل الي الانتماء و التدين بطبعة فقد يتجه الي تدين متشدد , او الي تدين يدعي ترك الحديث في السياسة لانه مفسدة او الي تدين شيعي !!! و اعلم للاسف الشديد ان حركة التشيع في مصر قوية للغاية و تستغل بساطة الناس و سذاجتهم بعقيدتهم و و عدم معرفتهم بماهية الشيعة و انهم - مسلمين و خلاص - و نظرا لان الاستاذ حسن نصر الله قد احرز نقاط ضد الكيان الصهيوني في حرب لبنان الاخيرة , فجعله البطل المنشود - مع احتضار مصر علي كافة الاصعدة - دون النظر الي حقيقه الامر

ما قاله الشيخ القرضاوي هو احقاق للحق و قمة الحيادية و الوسطية , و لكن ما احزنني حقا ردود الافعال التي توالت و خاصة من السنة انفسهم الذين يفترض فيهم نصرة شيخنا الجليل لهوي ما جعلني اتسائل... هل لابد ان نتحلي بالموضوعية و الجميع لا يتحلي بها بل و يفخر بهويته و يعتز بها ... موضوعيتنا جعلتنا نفرط في شخصيتنا و هويتنا شيئا فشيئا و اصبحت الذريعة " الموضوعية " فتنازلنا لامريكا و اصبح كما يقال بالعامية الدارجة خدنا مداس ليها و لكن للاسف الدول المحترمة لا تحترم المنحنون دائما دون كرامة ... فرطنا و اصبحنا نتعامل مع الجميع و نتنازل عن رقعة خصوصيتنا شيئا فشيئا حتي اصبح هناك كوادر للشيعة في صفوف مؤسسات تعني بالرأي و توجهه بشكل خطير في مصر و لكن دون احداث صوت عالٍ ... و عندما اراد شيخنا الجليل الدفاع بشكل وسطي و موضوعي و قول الحق حتي يجلي الغشاوه عن الابصار اتهمناه بتفريق الامه !!!! كيف هذا خبروني
كيف يتم نسيان تاريخ عالم جليل مثله فقط هاكذا ؟؟؟

لماذا نحن من لابد ان يدفع ثمن الموضوعية من كيانه و كرامته ؟؟؟ و لماذا لا يتحامل الشيعة علي انفهسهم ولا يفجرون قضية و يدفعون الشيخ القرضاوي لتوضيح موقفه في بيان صرد له اخيرا و كان سبب كل هذا ... او ان يحرصوا علي وحده الصف المسلم ولا يبالغوا في رد فعلهم بشكل غير مبرر كي يوحدوا صفوف الامه ام اننا المطالبون دائما بالاستجداء من الجميع علي مختلف المستويات بدعوي الموضوعية و اعلاء لمبدأ الموازنات ؟؟؟


اما موقفي الشخصي من الشيعة فهو يرتكز علي جانبان , فعلي المستوي الديني فانا مسلمة مثلما انزل الله الاسلام علي عبده و نبيه محمد عليه الصلاة و السلام و لا تعنيني اي تعديلات او رؤي تم طرحها بعد ذلك و بالنسبة للفرق الاخري فلست بصدد ان اصدر احكاما و اترك هذا الامر لاهل الاختصاص ,اما عن الموقف السياسي فانا مع اي تعاون و تكتل دولي يعيد الحق الفلسطيني و اهله و ارضة من العدو المحتل الغاصب ... و لابد لنا من علاقات سياسية و اقتصادية مع الشيعة و اعني ايران ... و لكن لابد من تحصين نفسي اولا ضد نشر المذهب الشيعي في الدول السنية و لكني مع التعاون الاقتصادي و السياسي مع ايران طبعا و ارحب به بشدة و من ينكر هذا يتجاهل دولة من اربع دول ذات ثقل في المنطقة

و لكن بالنسبة للموقف السياسي و الاقتصادي فليس للافراد دخل فيهم و لكنها سياسة دولة عليا ,و لذلك موقف الشيخ الجليل الدكتور القرضاوي كان سليم لانه موجه للافراد في المقام الاول التي لا تدري شيئا عن الشيعة

ثبتك الله شيخي الجليل و اؤيدك في كل ما تقول و اتمني ان ندعم و نعلي من شيوخنا الافاضل الاجلاء الاحرار في زمن ندرت فيه هذه العمله بدلا من ان نشق صفنا الداخلي و ان لا نتوحد على موقف

هناك 18 تعليقًا:

ibn_abdel_aziz يقول...

اتفق معكي الي حد بعيد حول التفريق ما بين المذهب الشيعي كفكر وبين المذهب الشيعي كحزب سياسي
المشكلة ان الامر صعب للغاية مع هذا المذهب وخاصة وان دولة كاملة مثل ايران تتبناه

مشكلة المذهب الشيعي دوجمائية بمعنى ان مشكلة المذهب فيه هو نفسه وكيفية نشاته
فان النشأة كانت حول من يستحق الخلافة
وهو امر سياسي
ولكن المشكلة في كون هذا السياسي مدعوم بنص ديني - حسب رؤية اصحاب المذهب - فاصبح الامر مخلوطا خلطا لا حل فيه

الحل الوحيد هو تقادم الامر
بمعنى ان الشيعة يؤمنون ان الخلافة كانت يجب ان تكون لعلي واهل البيت..الخ

هذه فكرة او فكر
ثم عليهم بعدها ان يعتبروا ان هذه قصة قديمة وحدثت وانتهى الامر ونحن الان في زمان لا يمكن لاحد منا لا سنة ولا شيعة ان نتحمل خطئا ما - بافتراض حدوثه - 1400 سنة مضت

انا شخصيا اخشي من التشيع المنظم وخاصة ان وراءه ولاء سياسي لدولة مثل ايران
كما اكره " السلفية المنظمة " التي تنصبغ بالوهابية وتصبح موالية للسعودية بشكل تلقائي

فالمشكلة عندي سيان
انا لا اريد حملات تغيير عقائد ولا ولاءات
ولا ادري كيف نحل هذه المشكلة

كيف نكفل للشيعة حرية التعبد بمذهبهم
ونضمن في نفس الوقت الا يتم استخدام هذا غطاء لتغيير الديموغرافية السياسية داخل الوطن؟

لسة مش عارف

ذو النون المصري يقول...

الفكر الشيعي يستند بالاساس علي قاعده من فكر سياسي اكثر منه ديني وفكره السياسي قائم علي انكار حق ابوبكر و عمر و عثمان في الخلافه قبل علي و هناك تيار يغالي اكثر فيري ان حق محمد ايضا في النبوه منكور و كانت النبوه لعلي الا ان محمد سرقها لا ادري كيف لكنه فكر و تيار موجود بالفعل
و انا لا اتفق مع من يتقاتلون لاثبات اننا حسنوا النيه لانهم ظلوا يثبتون اننا ذوي نية حسنه الي ان تساقطنا قتلي في ميادين عده بسبب تركنا لواجبات الدفاع عن النفس

قلم جاف يقول...

كلام يوجع:

1-الخلاف السني الشيعي منذ بدايته هو خلاف سياسي صرف.. نشأة التشيع لمن يمعن فيها نشأة سياسية.. ثم تطور الموضوع إلى خلافات فقهية وتعبدية.. وليس العكس كما يعتقد السواد الأعظم من الناس..

2-حتى لو نحينا جانباً الأسس التي قامت عليها المذاهب.. فإن هناك شبه "اتفاق" بين عامة الناس على رفض "التبشير" الديني داخل المجتمعات المسلمة من دين إلى دين ومن مذهب إلى مذهب.. وما نراه الآن هو العكس دون أي مقاومة أو انتقاد.. انتم القاهريين أدرى بما يحدث في 6 أكتوبر..

ما نراه هو طرف أخطأ ، ويخطئ ، ويرفض الاعتراف بالخطأ ، ثم يلقي باللائمة على أي شخص يقول أن هذا الطرف أخطأ.. فتكنة الدولة وربط الدين بالسياسة على الطريقة الإيرانية لن تثير أصحاب العروش كما يردد بعض المتطرفون ..لكنها ستصطدم بآحاد الناس في حياتهم وأرزاقهم وأفكارهم التي يعتنقوها .. لا أرى أن القرضاوي أو أي غيره قد أخطأ عندما انتقد محاولات الطهرنة..

شــــمـس الديـن يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة

قبل الرد المنفصل احب ان اضيف جزء عن ايران كنت انتوي ان افرد له تدوينة منفصله تتحدث عنها علي ضوء دورة التثقيف الحضاري التي حضرتها قبيل رمضان و كانت تتحدث عن تجارب الدول الاسلامية الغير عربية يتناولها استاذ من البلد و استاذ من كلية السياسة و الاقتصاد من المهتمين بشؤون هذا البلد ... و كانت هناك ندوة كاملة تتحدث عن ايران و للاسف منع الامن - امن جامعة القاهرة - الاستاذ الدكتور محمد علي اذرشب - الايراني - من التحدث و ابداء رأيه في التجربه الايرانية كما كان يفعل مع بقية الدول و هو الذي اشك ان تتبع حكومتنا مثله ان فرضنا جدا ان اسرائيل كانت في مكان ايران

و لكن تحدث الاستاذ الدكتور محمد السيد سليم عن ايران و شرح باستفاضة ان ايران كانت سنية طوالعمرها و لكن اراد ......... ان يستعيد مجد الفرس القديم و ان يؤسس امبراطورية في ايران و كان لابد هذه الامبراطورية من وجود ايديولوجية , و استطالع ان يقوي المذهب الشيعي هناك بان استجلب العلماء الشيعة من جنوب جبال لبنان الفارين من مصر عبد طردهم منها ... و كانت هذه هي نواة استيقاظ الشيعة مرة اخري ...
***********************************

مرحبا بك في المدونة يا باشمهندس شريف , دي تقريبا اول مرة تعلق عندي و فعلا مبسوطة اوي لكدا

و فعلا زي ما حضرتك ذكرت ان الشيعة ليس مجرد مذهب و لكنه له فلسفة مختلفة تماما و تدين بالولاء و العصمة للامام و هو ما يكرس الحكم الدكتاتوري علي اساس ان الامام لا يخطئ

و الله شوف
التشيع في رأيي اصعب من السلفية لان التشيع اولا له هيكل منظم و بأخذ الامام "خمس " مفروض من اموال اتباعة و هذا جعل من الائمة حركة حركة واسعة لان لديهم استقلال مالي رهيب ... و هؤلاء الائمة اثرياء بشكل بشع و يمولون عملية التشيع و تكون هذه دائرة مفرغة ... و كما ذكرت ان الانتماء يكون لدولة ايران و هذا يدعم نظرية اتخاذ ايران الشيعة كأيديولوجية حتي تستعيد سيادتها الامبراطورية

و لكن السلفيين لا يوجد لديهم الدعم المادي هذا و هو في رأيي من اخطر و اقوي نقاظ النظام الشيعي
و اعتقد ان الشيعة اخطر من السلفيين ان الولاء لايران السياسي يصبح من صلب العقيدة الشيعية و هو ما ليس موجود في السلفية لانهم لا يفضلون الاشتغال بالسياسة من اساسه

اظن ان المشكلة تكمن في ان تكون الدولة قوية - و القوة هو التعليم الصحيح لابناء الامه حتي تشبع النزعة الدينية بشكل صحيح حتي تتجنب الغلو السلفي و التشيع - لانها ان قويت سوف تستوعب جميع الاشكال و سوف تقصر التعامل معهم في الناحية الاقتصادية فقط لان الدولة لها سيادة .... و لن يتأثر الافراد المتعلمون باي تيار خارجي

و لكن هيهات لهذا الحل
:)
منور بجد
**********************************


الفاضل الكريم ذو النون المصري

يبدوا ان هذه التدوينة جعلت اناس اتابعهم من بعيد يعلقون عندي لاول مرة و حقا انا مبسوطة

انا معك تماما و اؤيدك ... لان الانتماء لهوية ما تفرض عليك ان تحافظ علي كيانك و قد يجعلك تبدوا هذا غير موضوعي و لكن هذا لا يعني عدم تقبل الاخر و لكنها الموازنة بسن الانفتاح الاقتصادي و التجاري و بين موجات التشيع التي تعزوامصر الان و وصلت لاوساط صحفية كثيرة

رأي صائب اؤيدك فيه تماما

***********************************

الفاضل الكريم قلم جاف

:)
ممن اتابعهم منذ فترة و شرفتني بالتعليق الان
مرحبا بك اخي الكريم

1- سليم لان التشيع اصبح ايديولوجية و ليس عقيدة صرفه

2-تمام ايضا , و غير اكتوبر ,هو لديهم اقتصاد قوي و ينفذون لمناصب حساسة للغاية , و مؤثرة سواء في الاعلام

3- اعتقد ان هذا الطرف لانه معتز بنفسة و عمل لها كرامة زي ما بنقول بالبلدي اصبح الجميع يهابه ... و لكننا ادمنا الانحناء و المهادنة حتي صرنا مسخ و مصالبين بالاعتذار عن اخطأ لم نرتكبها

جزي الله الشيخ القرضاوي خير الجزاء و لكن اعتقد ان سواد الناس حتي في غفلة عن متابعة هذا الامر الخطير للغاية و اعطاؤه قدره من الاهتمام


خالص التحية لكم اخوتي الافاضل

يا مراكبي يقول...

كما تفضل الزملاء فإن الشيعة نشأت نشأة سياسية وليست دينية .. وهي تستغل الدين لأغراض سياسية .. ويبقى السؤال: ألم ينتفي بعد ذلك السبب السياسي القديم؟ أم أنهم لا يزالون في حلم الخلافة الشيعية في عصر إنتهت فيه كل تلك الملامح القديمة؟

كانت هذه مقدمة خارج الموضوع .. فالموضوع هو هل نؤيدد الشيخ القرضاوي فيما صرح به أم لا؟

فتحييد رجال الدين عن التدخل في السياسة هو ما أفسد علينا عالمنا .. والأسوأ هو أن نستغل رجال الدين في تسيس أمر ما

******

تعليقي على قصتك القصيرة بعنوان حدث في المترو

أولا .. أنا على المستوى الشخصي لا أتفق في أن نترك الباعة الجائلين هكذا .. فالتهاون والتعاطف مع الأخطاء الصغيرة في كل مكان هو ما أدى إلى الإنهيار الأكبر للدولة بشكل عام

ثانيا .. القصة أقرب ما تكون لسرد حدث ما .. فالحبكة القصصية تتكون من مقدمة وقضية ونهاية قد يكون فيها حل القضية أو تركها مفتوحة النهاية

الفتاتان الصينيتان ظهرتا في مشهد عابر دون مشاركة فعالة .. حذفهما من القصة لن يضرها

لكنها بداية جيدة إلى حد كبير .. إستمري وأتمنى لك التوفيق

سندباد يقول...

أختي العزيزة ـ السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

أتفق معك على ضرورة حفظ كرامة العلماء والدفاع عنهم و لعل الشيخ الجليل يوسف القرضاوي من أجّل من تبقى منهم ـ حضورا و فكرا

وكذلك أرى أنه صار من الواجب عليناالدفاع على هويتنا الدينية و الإجتماعية أمام كل دخيل كان من كان خصوصا في هذا الزمن الذي تداعت فيه علينا الأمم والإيديلوجيات وأصابنا الوهن على كافة المستويات

أما عن الموضوعية; فالموضوعية لا تعني الحياد والجمود في منتصف المسافة بين الأطراف ولكن تعني ـ فيما تعنيه ـ الإنحياز الى الحق وإلى الطرف الصائب

شكرا على الموضوع القيم و إن شاء الله لي عودة

تقبل الله منك صالح لأعمال في هذا الشهر الكريم وأعاده عليك باليمن و البركة
عيد مبارك سعيد وكل عام وأنت بألف خير

خالص التحيات

Ahmed Nasr يقول...

شكرا لمقالك يا أخت شمس، يؤسفني أن الشيخ القرضاوي لم يجد مساندة من أغلب السنة كما يجب إلا من بعض الاقلام الحرة، وأبرزها بعض المدونين..

أتفق معك في نظرتك ومع الاخ قلم جاف أيضا أحييه على اختصاره للأمر في عبارة واحدة..فهو طرف لا يود دفع استحقاقات أي تقارب في حين يود أن يكسب تعاطف السنة، وقمت بتحليل هذه المسألة من وجهة نظري في تدوينتي الاخيرةبالنظر إلى توقيت رد الفعل المفاجئ والمبالغ به من قبل وكالة الانباء الايرانية:)

لك الشكر..

حسن مدني يقول...

بداية من الواضح أنه قد تم امتهان لفظ الموضوعية، وأصبح حجة لكل من يريد أن يتبنى موقف غير موضوعي. نعم نحن مطالبين بالموضوعية والإنصاف، وشهادة الحق. ولكن للأسف قليل منا من يفعل ذلك. وأنا لا أدينك بالمرة، إنما أتكلم هن الإعلام الذي يستخدم المقولات التي أشرت إليها.
بعيدا عن الخلاف بيننا وبين الشيعة، فلذلك مجال آخر، وحديثي أساساً منصب على حديث الشيخ القرضاوي، وردود الأفعال عليه. كلام الشيخ قديم، وقد قاله من قبل في محافل كثيرة. وليس فيه جديد، الجديد هو الإثارة التي صاحبته هذه المرة. ربما بسبب تحفز إيران وتوقعها لضربة عسكرية وشيكة، فاعتبرت أن هذا التصريح هو نوع من الحشد الشعبي ضدها. وأراها مخطئة في تقديرها هذا، فكان رد الفعل منها مبالغ فيه.
الرابط المؤدي إلى مقال الأستاذ فهمي هويدي.والأستاذ فهمي، وهو أحد المسؤولين في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يرأسه القرضاوي، اختلف مع الشيخ في الرأي، ولكنه لم يسئ إليه في مقاله. وعبارة أخطأت يامولانا، ليس فيها إساءة ولا مذمة. بالعكس لقد أقر له بأنه مولانا وإن خالفه الرأي. والخلاف في الرأي لا يفسد للود قضية. وأحسب الرجلين على قدر من النضج والوعي وصدق النية – ولانزكي على الله أحدا – يعرفان بها كيفية الاختلاف وآدابه، وهم من علمنا ذلك ابتداء.
ومن ناحية المبدأ فمن نصرة أخي أن أرده عن الخطأ إذا أخطأ. وهو ما فعله الأستاذ فهمي هويدي، في رأيه. وإن كنت لا أرى الشيخ مخطئا في قوله.

مشكلتنا مع المد الشيعي ذات ثلاثة نقاط.
الأولى هم منظمون مدربون تدعمهم دولة، ونحن متفرقون تحاربنا دولنا.
الثانية هو إنهم يستفيدون من مواقف كياناتهم السياسية في لبنان وإيران الممانعة أو المقاومة، وينسبون عملها لمذهبهم، إما نحن فيدعي إعلامنا أن مواقف حماس ليست من الإسلام. ويدعي البعض أن قادة السنة هم الملوك والزعماء السياسيين الذين يحاربون استخدام الدين في السياسة، وقد ناقشت أحدهم - من السلفيين، أو مدعي السلفية - فكان يرى أن زعماء السنة هم الشيخ سعد الحريري في لبنان، والملك عبدالله بن الحسين في الأردن. وهم وإن كانوا زعماء سياسيين لكيانات سنية، إلا أن زعامتهم وأداءهم لا يعبر عن دينهم أو مذهبهم.
فالأداء السياسي الإعلامي للكيانات السنية في مجموعها لا يدعم الفكر السني كثيرا. بخلاف أداء الكيانات والإعلام الشيعي. الذي يركز على نموذج لبنان، ويتجاهل نموذج العراق مثلا، في حين يركز الإعلام "السني" على مهاجمة المقاومة اللبنانية، وتجاهل المقاومة الأفغانية "السنية" وإدانة المقاومة الفلسطينية "السنية" واتهامها بالجهل أو الحماقة أو التبعية لإيران الشيعية، والتهمة الأخيرة تصب في خانة دعم التأييد الشعبي لإيران.
النقطة الأخيرة، هي ماذكرتيه في مقالك، الجهل الذي يرتع فيه عامة شبابنا، وهو جهل متعمد من الأنظمة، تحت دعوى تجفيف المنابع. أو ضمن التخطيط في الحرب على الإسلام. وهو ما يتيح الفرصة للناطقين بلسان الشيعة أن يثيروا شبهاتهم وأباطيلهم، دون وجود جهة موثوقة ترد هذه الشبهات والأباطيل. وخاصة مع اعتماد الشيعة على الجانب العاطفي وحب آل البيت. تقديرنا الشديد لعلي بن أبي طالب وأبنائه سبطي الرسول صلى الله عليه وسلم.وتجنب العلماء في الخوض في حديث الفتنة الكبرى، وما شجر بين الصحابة من خلاف وحروب. وهي مادة دسمة لكل من أراد الخوض في أعراض الصحابة، وإثارة الشبهات، ونشر الأباطيل.
ويساهم في نشر هذه الشبهات كل من الشيعة والمبتدعة من جهة، والمحاربين للإسلام (من العلمانيين، أو الملاحدة أو المبشرين أو خدم الاستعمار الثقافي) من جهة أخرى، وكثير ما هم للأسف، وأبواب الإعلام مفتوحة لهم لتشويه الوعي الشعبي العام، حتى أصبحت هذه الأباطيل مسلمات لا جدال حولها.
ونحن نرى أمثال ذلك كثيرا كل يوم. في الجرائد والمجلات والكتب والمدونات.
أتفق معك في أن تصريح "أو إجابة" الشيخ القرضاوي كانت موضوعية جداً، ومكررة فلم يكن كلاما جديداً. ولا أعرف بيقين ما الذي جد ليرى البعض أن التوقيت غير مناسب. وإن كانت هناك أصوات كثيرة كذلك خرجت تؤيد موقف الشيخ وتدافع عنه. وما أريد أن أقوله أن اختلاف الرأي أو تقدير الواقع "المصالح والمفاسد" لا يفسد للود قضية، ولا يبيح التهجم على مخالفي الشيخ في الرأي، كما لا يبيح التهجم على الشيخ والغلو في الإنكار عليه "من من خالفه". وهذه ما تمارسه بعض الجهات الإعلامية، في سعي "مقصود أو غير مقصود" في الوقيعة بين أعضاء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين. والقرضاوي، وتسخيري والعوا وهويدي. فهم وإن اختلفوا في الرأي، فهم علماء أجلاء لهم مكانتهم، ومن خلافهم في الرأي نتعلم، ويبين كل منهم لصاحبه ما غاب عن، ويذكره بما فاته. والأصوب منهم هو اجتماعهم لبحث الأمر بينهم، بعيدا عن الفلتان الإعلامي الذي يبحث عن الإثارة، متجاهلا للفتنة التي يثريها أو ربما قاصداُ لها.
والله أعلم

ملحوظة صغيرة هامشية: استغربت وصفك للشيخ حسن نصر الله بالأستاذ. وهي صفة لم أر من يصفه بها، فهناك من يسميه سماحة السيد، أو السيد، أو الشيخ، أما الأستاذ هي جديدة.

تحياتي

محمد يقول...

أردت أن أشير إلي نقطة رأها البعض في تعليقاته مسلمة لا خلاف فيها و هي أن الشيعة كفكر نشأ من خلاف سياسي

و هو إن كان صحيح فذلك من وجهة نظر الشيعة أنفسهم أما من وجهة نظر السنة فإنه ام يكن هناك أي خلاف سياسي بين الناس في عهد أبو بكر أو عمر أو عثمان أو علي رضي الله عنهم أجمعين عن من يجب أن يكون الخليفة

حتي معاوية رضي الله عنه لم يكن ينازع علي في الخلافة بل كان يطالب بالثأر لقتلة عثمان

إنما الشيعة كفكر فقد ظهر متأخرا بعد هذا العصر و كان الهدف منه إثارة الفتنة بين المسلمين و تفريقهم ليس إلا

و لكي يقنعوا الناس بأن الخلافة يجب أن تنحصر في أل البيت وهي فكرة قد تجذب أبناء الأمم التي إعنادت علي الملكية كان عليهم أن يختلقوا ما إختلقوا من إستيلاء أبي بكر و عمر و عثمان علي الخلافة

سبهللة يقول...

انا داخلة اقولك
كل سنة وانتى طيبة
وتقبل الله منك صيامك وقيامك وقرآنك وجعلك من عتقائه فى رمضان

كراكيب عادل يقول...

الموضوع يا شمس متشعب جدااا

في ظاهرة بسيط ولكنة من الداخل عميق جداا

مفيش حد في مصر و لا انا قبل احتكاكي بالدول كنت اعرف حاجة

احنا في مصر باختصار منعرفش اي حاجة حتي عن اقرب الدول لينا لا عادتهم ولا طوائفهم ولا اي شئ

ودي في حد ذاتها مصيبة

فية كتاب لازم تقرية علي فكرة

مختار الجندى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منذ شهر تقريبا دخلت المدونه وعجبتنى الموضوعات التى تتناولها ولربما شدنى اكثر اراء المعلقين فى المدونه فهى لا تقل قيمة عن المواضيع وهذا ما جعلنا اضمها الى قائمتة متصفحاتى فى جوجل ريدر ولكن عذرا لم ارها فى جوجل ريدر الا الان

اما بالنسبه لعالمنا الجليل الشيخ يوسف القرضاوى واتهام فهمى الهويدى له بعم اختياره الوقت والتصريح المناسب فى هذه الازمه فهو سوء تقدير من الاستاذ فهمى الهويدى وهذا الكلام لا يوجه للدكتور يوسف القرضاوى ذو العقل المستنير والذى قال كما ذكر الاستاذ فهمى بانه على الدول العربيه والوقوف بجوار ايران ان اعتدت عليها
الدول العربيه وكذلك هو صاحب الاطروحات والدعوات للتوفيق بين السنه والشيعه وايقاف التصريحات والدعوات ضد السنه وكذلك ايقاف عمليات التشييع المستمره فى مصر واذا كان الاستاذ فهمى متخوفا من ان مثل هذه التصريحات تساعد الدول الاوربيه فى حملتها على ايران فكان الاولى له توجيه رسالته للشيعه بالتوقف عن تصريحاتهم وكذلك عمليات التشييع واذا كان عليه توجيه رسالته الى احد من علماء السنه فعليه توجيهها لمن كفروا حماس فى تحالفها مع ايران وولمن افتوا بعدم الدعوه لحزب الله او حتى دعمه او الفرح بما يحقق من نصر امام اليهود وكان الاولى ان يقولوا لنا ان ندعو لاسرائيل

الهام يقول...

مساء الخير بعد غياب ......
أرى أنك كما عهدتك متأهبه وحازمه ..
أنا من منطقه يمنيه مذهبها هو الشيعي ورغم أنتمائي لتلك المنطقه ألا أنني ممن يؤمنون بأن الدين لله وجميع هذه الأختلافات ما هي الا أطماع وسياسه بحته ..
عندما تتحدثون عن الشيعه كأنكم تتحدثون عن داء بليت به الأمه وهذا من أكبر الأخطاء التي تقتل التسامح مع الأختلاف أيا كان نوعه حتى لو كان مع من لا يؤمن بوجود الله من الأساس
أن كنت تتحدثين عن خطر أيران على المنطقه ذلك حديث يستحق التحليل والوقوف أمامه أما الحديث عن المد الشيعي وخطورته على المنطقه فأعذريني أجدك تميلين لعداء لأي فكر أيا كان نوعه قد يخالف ما تظنيه هو الحق وما دونه الباطل !!
عزيزتي شمس لست شيعية هنا ولست سنيه ولكني مع الله أينما كان
تحياتي الخالصه اليك

شــــمـس الديـن يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة

الفاضل الكريم باشمهندس القاضي

و الله انا اعتقد ان الشيعة اساسا قامت علي اساس تشوية العقيدة الاسلامية و استخدام رموز ال البيت في هذا الغرض و دخلت علي فقه الشيعة كثير من البدع التي اصبحت راسخة الي اليوم

اما ايران الان فهي تستخدم الايديولوجية الشيعية حتي تعود اليها الامبراطورية التي تحلم باستعادتها منذ الازل

اما عن جملتك فهي حقا جميلة
بالنسبة للقصة فجميل هو نقدك الموضوعي البناء من قصاص عتيق مثلك و لكني لست كاتبة قصة اترك الامر لأهله :)

و كويس انك ترد علي التدوينات رد مجمع :))

*********************************

الفاضل الكريم سندباد

اتدري ... مما يميز الشيعة انهم يجلون علمائهم بشدة و لا يتطاولون عليهم كما نفعل نحن السنة

المشكلة اننا لسنا متفقهين في عقيدتنا كما يفعلوا هم مع عقيدتهم ولا نعرف الفروق بيننا و بينهم و هي مشكلة كبيرة و بدون علم لن نكون موضوعيين

شكرا علي المرور الجميل و شكرا للمتابعة
خالص التحية

**********************************

الفاضل احمد نصر
مبسوطة ان الموضوع دفعك للمرور علي المدونة لاول مرة و بجد نورت


و الجميل ان مدونين كتيرة تفاعلوا مع الامر الهام جدا و ابدوا اراء غاية في الاهمية لان هذا الامر فكري في الاساس و لكن يترتب عليها كثير من الافعال
و قرأت تدويناتك المتعلقة بالامر و لي تعقيب مطول عليها قريبا ان شاء الله

***********************************

الفاضل الكريم حسن مدني

فعلا الاثارة التي صحبته غير مسبوقة و تؤكد علي تكوين لوبي شيعي في الاعلام العربي الان

و لكن لنكن اكثر صراحة لن توجه ضربة الان لايران و امريكا في عز ازمتها الاقتصادية الان ... ما تفعله ايران هو نوع من استدرار العطف و المشاعر للعاطفيين الغير عالمين بحقيقة الشيعة و التشيع من اهل السنة

و الله حتي لو عايز يختلف معاه بس التوقيت خان الاستاذ فهمي الي جانب انه اخطا هو اساسا لان السنة هم من يقدموا التنازلات علي كول الخط و ان الاوان للشيعة ان يقدموا ما عليهم

اما عن تحليلك للمد الشيعي فصدقت تمام الصدق فيما تقول

هو منظمون نحن لا هم مدعومون من الحكومة نحن لا هم علي دراية و علم و نحن غاية في الجهل للاسف

و الله موضوع الاستاذ حسن نصر الله فانا اعرف انه مش شيخ ولا زعيم شيعي ولا حتي "ايه " من الايات علشان كدا لم اجد له وصف غير هذا و بالتأكيد لا اقصد اي شئ و عذرا لاني غير متابعة للاعلام المرءي بالمرة حتي اعلم ما هي كنيته

خالص التحية علي تعليقك الدسم و المفيد للغاية

*************************************

يتبع

شــــمـس الديـن يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة
الفاضل الكريم محمد

عودا كريما بعد طول غياب
و دائما مداخلاتك تكون ذات قيمة

و الله شوف انا اصلا لا انكر اني لم اكن اعرف الكثير عن الشيعة و مذهبهم الا عندنا قرأت اخيرا كتاب قيم للغاية من تأليف دكتولار شيعي احسبه من الصادقين و هو ينتقد الشيعة و التششيع الظاهر الان بشدة الا و هو الدكتور موسي الموسوي

الشيعة ظهرت بعد معركة كربلاء التي استشهد فيها الامام الحسين و لكن ما جد عليها من بدع مثل التقية و زواج المتعة و صلاة الجمعة و السجود علي التربة الحسينية و ما الي ذلك كان في القرن الرابع الهجري و اعتقد ان من ادخل هذه البدع علي الشيعة والفكر الشيعي هم يهود زعموا الاسلام لضرب اساس عقيدي صميم

كانت ايران سنية الي ان ارادت استعادة مجدها الزائل و تكوين امبراطورية و كان لابد من وجود ايديولوجية حتي تجعل ايران في مركز هذه الامبراطورية و وجدت ضالتها في المذهب الشيعي الذي يجعل ولاء مطلق من الاتباع للامام و السلطة

و عامة انا اعترض اصلا علي حصر الخلافة في دم ما لانه لا فضل لاحد علي احد الا بالتقوي و ليست الوراثة بالشئ الذي يختارة المرء كي يكون اساس مفاضلة بين الناس

خالص التحية

***********************************
العزيزة سبهلله

كل سنة و انت طيبة و تعودي لنا سريعا من اجازتك :)

***********************************

الفاضل الكريم عادل

فعلا
الموضوع متشعب تشعب رهيب
و كل ما اقرا اكتر كل ما اكتشف جهلي و ان فيه حاجات تانية بتظهر

مصر دي مصابه بداء العظمة و فاكرين انهم افضل الوجود و فضلهم عليا لعالم اجمع و ان ما يحدث لهم هو المهم و دا سبب جهلنا الحقيقي

بس مقولتش كتاب ايه ؟؟؟

********************************

الفاضل الكريم مختار الجندي

اولا مرحبا بك لاول مرة كمعلق لهذه المدونة

و حقا ما تقول ان اراء المعلقين تكمل الموضوع و تطفي عليه اثراء رائع و اتعلم منها و تضيف لي حقا

تمام الشيخ القرضاوي اكبر من ان نتهمه بضيق الافق لان تاريخه يشهد علي نيته و محاولاته المستميته لجمع شمل امه الاسلام

و الله يا اخي الموازنة مطلوبة في كافة المواقف و لست ممن يتبنون المواقف المطلقة و لكن كل شئ لابد ان يكون بحنكة و كما ذكرت فانا لي موقفين من ايران علي المستوي المذهبي و علي المستوي السياسي و يجب ان لا نخلط بين هذا و ذاك

بجد نورت و شرفت المدونة

**********************************

العزيزة الهام

و الله كونك شيعية او سنية لا يفرق معي علي المستوي الشخصي يا عزيزتي ففرجتي بعودتك و زيارتك لمدونتي كبيرة حقا :)

عودة الي تعقيبك

شوفي انا غير موضوعية لان موضوع ان كل شئ نسبي دا ضيع علينا الدنيا كلها و افسد اشياء كثيرة للغاية

انا معك انه الدين لله و لكن لابد ان ادافع عن الاسلام الذي اراه صحيحا بشكل هادئ و عقلاني و ان افند وجهات النظر التي تضرب في عمق الاسلام
و الامر بسيط للغاية

الرسول في حجة الوداع قال اليوم اكملت لكم دينكم و اتممت عليكم نعمتي

اي انه اي بدعة تأتي بعد ذلك لم تكن علي عهد الرسول ارفضها ببساطة و ببداهة

و ايضا كي اعرف و اتكلم بشكل موضوعي قرأت كتابات عن الشيعة من انفسهم
و هذا ليس تضييع للوقت بالمناسبة كما تعزف نغمة قوية علي السنة البعض لانه ان لم تعرف دينك و تتفقه فيه فما هو المهم في الحياة بعد ذلك ؟؟؟؟

و كما قولت يا سيدتي الكريمة انا لا اكره الشيعة و لست ضدهم علي المستوي الفردي و لكني من الناحية الدينية اقول ما يقوله جميع علماء السنة ان العقيدة فيها بعض التغيير عما جاء به الرسول الكريم و لكن علي المستوي السياسي لا يعجبني انتماء الشيعة في جميع انحاء العالم لايران لانه هذا يخل بابسط قواعد المواطنه للبلد الواحد و يجعل الولاء مزدوج للفرد

كما اقول لك و اؤكد انا فعلا اعادي اي فكر يكون ضد الاسلام الذي انزله الله لاني كما قولت لك توجد عندي مطلقات و ليس كل شئ نسبي لدي و لكن هذا لا يعني عدم تقبلي للاخر او عدم تعايشي معه فقد من حقي ان ادافع عن ما اعتقد انه صواب و انه الحق

نورتي المدونة بجد و اتمني عودتك المتجددة قريبا

eldoctor يقول...

عندما اتيت للكويت من فترة طويلة .. كانت معلوماتى عن الشيعة هى ما اطلع عليه فى الكتب و كان هناك التعاطف مع شيعة جنوب لبنان الذين لا يبدو ان هنك من يقاوم اسرائيل غيرهم .. و لكن عندما تعاملت معهم وجها لوجه .. و بدأت اتعرف من قريب على اسس الدين عنهم اكتشفت ان الخلاف عميق .. و هو عداء فى الدين و السياسة .. و اخذت فترة ادرس المذهب الشيعى .. لافهم .. والحمد لله على نعمة اهل السنة و الجماعة ..

اولا .. الشيعة لديهم خلل كبير فى اساس الدين و العقيدة .. وان شئت دللتك على مواقع كثيرة متخصصة فى شرح الخلل التناقض
ثانيا .. الشيعة يكفرون السنة .. و ماأقوله موثق من علمائهم و يفتون باستحلال مال و دم السنة ..
عذرا و لكن هناك اشياء كثيرة لا يعرفها الا من تعامل معهم من قريب و ا لا جدوى من الحوار معهم .
ااشخصيا لا ارى اى جدوى من الحوار او التقارب معهم ..لان الخلاف الرئيسى خلاف فى اساس العقيدة و ليس خلاف سياسى مع احترامى لاراء المعلقين
المشكلة انك تتحاور مع من يبدا الحوار معك والمفترض انكم مسلمين و لكم واحد يقول القران محرف (وده اجماع عندهم) و التانى يقول ان ابو بكر و عمر هما الجبت و الطاغوت و يقول عن عائشة ام المؤمنين انها ... (...) مفهوم طبعا
اى حوار الذى نتحدث عنه و اى تقريب ..
المذهب الجعفرى وهو ما يتبعه الشيعة فى تعاملاتهم فى الكويت مثلا لا يقبل اى اسس للسنة الا ان من خلال قنوات (رجال محددين فقط) و عدا ذلك فيهدر
... الحديث طويل .. و المشكلة انه لا يمكن شرحه فى رد او تدوينة لانه طويل و متشعب .. واخذ سنين لاستيعاب الفكر الشيعى لتحصين النفس ..
لى عودة .. موضوعك قيم جدا و يستحق المتابعة و بصراحة فتح نفس الواحد للكتابة اللى انا مضرب عنها ..
تحياتى

شــــمـس الديـن يقول...

الفاضل الكريم دكتور

اولا شكرا جزيلا علي تعقيبك القيم

ثانيا انا يمكن عملت تنويه بس شيلته علي اني فعلا قرأت كتاب قيم للغاية و ان شاء الله هنزل ملخصة في تدوينة و بيشرح ببساطة ايه هي نقاط الخلاف بين الشيعة و السنة

قد يقول البعض ان هذا الكلام لا طائل تحته و لكني اقول انه ان اتبعت مذهب فلابد ان تعيي لماذا انت تتبعة و ليس الامر وراثيا فقط

لان الجهل هو النقطةالتي يدخل منها اعداء العقيدة للعامة و للاسف ما اكثر جهلنا بهذه الامور و كأن التجهيل اصبح بشكل متعمد

ان شاء الله قريبا انشر الملخص اللي بقوللك عليه من وصلة للكتاب نفسة و ميزةت ان اللي كاتبة دكتور شيعي و انه مش كبير فمختصر كلام كتير اوي

انا اللي بشكرك علي التعقيم المهم و ان شاء الله تعود للكتابه تاني :)

غير معرف يقول...

A片,A片,成人網站,成人影片,色情,情色網,情色,AV,AV女優,成人影城,成人,色情A片,日本AV,免費成人影片,成人影片,SEX,免費A片,A片下載,免費A片下載,做愛,情色A片,色情影片,H漫,A漫,18成人

a片,色情影片,情色電影,a片,色情,情色網,情色,av,av女優,成人影城,成人,色情a片,日本av,免費成人影片,成人影片,情色a片,sex,免費a片,a片下載,免費a片下載,成人網站,做愛,自拍

情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品

A片,A片,A片下載,做愛,成人電影,.18成人,日本A片,情色小說,情色電影,成人影城,自拍,情色論壇,成人論壇,情色貼圖,情色,免費A片,成人,成人網站,成人圖片,AV女優,成人光碟,色情,色情影片,免費A片下載,SEX,AV,色情網站,本土自拍,性愛,成人影片,情色文學,成人文章,成人圖片區,成人貼圖

情色,AV女優,UT聊天室,聊天室,A片,視訊聊天室


UT聊天室,視訊聊天室,辣妹視訊,視訊辣妹,情色視訊,視訊,080視訊聊天室,視訊交友90739,美女視訊,視訊美女,免費視訊聊天室,免費視訊聊天,免費視訊,視訊聊天室,視訊聊天,視訊交友網,視訊交友,情人視訊網,成人視訊,哈啦聊天室,UT聊天室,豆豆聊天室,
聊天室,聊天,色情聊天室,色情,尋夢園聊天室,聊天室尋夢園,080聊天室,080苗栗人聊天室,柔情聊天網,小高聊天室,上班族聊天室,080中部人聊天室,中部人聊天室,成人聊天室,成人