السبت، ديسمبر 27، 2008

من هم الشيعة ؟الجزء الاخير .


في التدوينات السابقة استعرضت كتاب الشيعة و التصحيح ؛ صراع بين الشيعة و التشيع , للدكتور موسي الموسوي عن من هم الشيعة و و بدأت باول نقطة للخلاف بينا و بينهم او بين الفكر الشيعي من وجة نظر المؤلف و ما ال اليه حال الشيعة اليوم و يطالبهم بتصحيح المسار فيه

و ان شاء الله سوف اكمل اليوم بقية الاختلافات بايجاز علي قدر المستطاع

6 -ضرب القامات في يوم عاشوراء
استشهد الامام الحسين في يوم العاشر من محرم في موقعة كربلاء , و يحتفل الشيعة بهذه المناسبة بانهم يلبسون السواد شهري محرم و صفر , و يضربون انفسهم بالسلاسل و يشجون رؤوسهم بالسيوف في صفوف و مواكب اقل ما توصف انها بشعة و حتي عهد قريب كانت السفارة الانجليزية تمول المواكب الجحسينيه التي كانت تظهر المسلمين بهذا المظهرالمذري و كان ا لغرض الاستعماري لهذا هو اعطاء مبرر للشعب الانجليزي و الصحف الحرة التي كانت تعارض بريطانيا في استعمارها للهند _ - لان هذه الاحتفالات امتدت للهند - و كانت تظهر هذه الاحتفالات البلاد الاسلامية بمظهر المتوجحسين الذين هم في حاجة الي قيم و من ينقذهم من الجهل و كانت تصور هذه المواكب و ينشرونها في الصحف الانجليزية و الاوروبية .
يقول الكاتب انه في يوم من هذه الايام التي يقام فيها هذه الاحتفالات سأله رجل طاعن في السن و قال له : لماذا يفعل هؤلاء الناس كل هذا ؟ فرد الدكتور : انهم يعبرون عن حزنهم من اجل مقتل الحسين . فرد الرجل العجوز قائلا يا لهم من اغبياء , لا يعلمون ان الامام الحسين هو شهيد الان و هو ينعم في الجنة التي ما لا عين رأيت و لا اذن سمعت ولا خطر علي قلب بشر . لابد ان يفرحوا بمقامه كشهيد ولا يفعلوا ما يفعلون


7- الشهادة الثالثة
يقول ائمة الشيعة انفسهم انه من قال في الشهادة " اشهد ان لا اله الا الله و انت محمد رسول الله و ان عليا ولي الله "فقد اتي بعمل محرم و لكن بعدما تولي الشاه اسماعيل الصفوي الحكم في ايران جعل هذه الشهادة في الاذان و كل مساجد الشيعة تفعل هذا . الغريب و المحزن في وجهة نظر ا لدكتور ان علماء الشيعة يعلمون انها بدعة و مع ذلك لا يجرؤون علي مواجهه العوام من الناس و تقويم افعالهم

8 - الزواج المؤقت

و هو الزواج المؤقت الذي يعمل به في ايران و هو زواج بمدة و اجل محدد
و هناك مقارنة سريعة جدا بين الزواج الشرعي و الزواج المؤقت حتي يتضح الفارق بينهما

الزواج الدائم
1- يتم بين ا لزوجيمن بتلفظ صيغة العقد امام الشاهد و الولي
2- يجب علي الزوج النفقة علي الزوجة بما فيه الملبس و المسكن
3- لا يجوز للرجل ان يجمع اكثر من اربعة و بشروط صعبه
4- الزوجة ترث الزوج في حالة الوفاه
5- موافقة الاب شرط لصحة زواج البكر
6- مدة الزواج دائمة طالما الزوجين علي قيد الحياة
شروط الفسخ
1- يقع الطلاق بحضور شاهدين و بتلفظ بصيغة الطلاق
2- عدة المراة بالنسبة للمطلقة ثلاث اشهر
3- الطلاق لا يقع اذا كانت المرأة في حالة قرء
4- يجب علي الزوج نفقة علي المطلقة في مدة عدتها


اما الزواج المؤقت فهو كالتالي
1- يتم الزواج بتلفظ صيغة العقد بدون شهود
2- الرجل لا ينفق علي الزوجة
3- يجوز للرجل الجمع بين اعداد لا تحصي و بلا شروط
4 -الزوجة لا ترث الزوج
5- موافقة الاب ليست شرطا لعقد الزواج
6- مدة الزواج قد تكون لربع ساعة و قد تكون ليوم و قد تكون لتسعين عاما حسب ما يقترحة الرجل و تقبله المراة
شروط الفسخ
1- يقع الطلاق و اسمه فسخ العقد بدون حضور شاهدين و بكلمة فسخت او وهبت المدة
2 -عدة المراة هو عدة الجارية بعد عتقها و هو نصف عدة الحرة
3- الفسخ يقع في كل الاحوال
4- الرجل لا ينفق علي الزوجة في عدة الفسخ

يظن ان الدكتور ان فكرة الزواج المؤقت في حث الشيعة ولا سيما الشباب منهم حول الالتفاف حول المذهب لما فيه من امتيازات لا تتوافر في المذاهب الاخري ولا شك ان الاغراء الجنسي المباح باسم الدين يستقطب الشباب و اصحاب النفوس الضعيفة في كل العصور و لكن الدكتور يقول ان الاسلام دي الكرامة للانسان و لا يعقل ان يكون كرامة للرجال و اهانه للنساء فهذا انتقاص من حق المراة و اهانه لها . و من ضمن المشاكل التي يتعرض لها المتزوجون باسم المتعة ان الرجل يفارق المراة ولا يدري عنها شيئا , فجائت امراة تحكي انها تزوجت زواجا مؤقت ثم فسخت و حملت فيما بعد ولا يعمل زوجها عن جملها ثم وضعت فتاه و تدور الايام و تفاجئ ان ابنتها تريد ان تتزوج زواج مؤقت من اباها الذي لا تعمل عنه شيئا!!!!!
هذا قليل من كثير من مشاكل الزواج المؤقت التي لا حصل لها و التي تتعارض مع المروءة وا الاخلاق

9- السجود علي التربة الحسينية
قلما يوجد بيت للشيعة لا توجد به التربة التي تسجد عليها الشيعة وهي تربة مدية كربلاء التي استشهد الحسين فيها و مدفون بها و لا يقف الامر عند هذا الحد و لكنهم قد يأكلون قليلا من التراب للشفاء ثم انهم صنعوا من التراب هيئات مختلفة يحملونها في جيوبهم و ينقلونها معهم في اسفارهم و يعاملونها معاملة التقديس و التكريم ولا يدري متي دخلت هذه البدعة لصفوف الشيعة فلم يسبق للرسول ان سجد او قدس تربه او مجدها بهذا الشكل و حتي تفضيل ارض علي ارض لم يكن بهذا الشكل ولا المعني لانه " جعلت لي الارض مسجد و طهورا " و لا دليل علي هذا و ان كانت لابد فكان من باب اولي تقديس تراب مكة و المدينة و القدس و هذا لم يحدث ابدا

10- صلاة الجمعة

"يا ايها الذين امنوا اذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فأسعوا الي ذكر الله و ذروا البيع ذلكم خير لكم ان كنتم تعلمون"

بها النص شرع الله صلاة الجمعة و فرضها علي الرجال من المسلمين و لكن في المذهب الشيعي يقول الفقهاء انها تسقط في عصر الغيبة الكبري ,و لكن في ايران حيث الاغلبية الشيعة لم يكونوا يعارضون وجوب صلاة الجمعة , و من الواضح انهم افتوا بهذا حتي لا يحضر الشيعة في العصور الاولي صلاة الجمعة مع بقية المسلمين ... و حتي عندما تقام صلاة الجمعة في ايران يكون هناك خيار بينها و بين صلاة الظهر و ليست انها فرض صريح قاطع بنص قراني

11-تحريف القران
يقول الشيعة ان القران به نص الهي يوصي بتولية الامام علي كرم الله وجهه الخلافة بعد النبي عليه الصلاة و السلام , و حتي و ان لم يذهب جميع العلماء الشيعية بتحريف القران الا انه يظل هناك فريق يؤمن بالتحريف
و قولهم بتحريف القران يقوض العقيدة الاسلامية من اساسها حيث انه يستطدم بنص الهي " انا نحن نزلنا الذكر و انا له لحافظون " و هذا يقوض العقيدة من اساسها

12- الجمع ما بين الصلاتين


تنفرد الشيعة بالجمع بين صلاة الظهرو العصر و المغرب و العشاء في الحضر ( اي ان المرء لا يكون علي سفر كي يضطر الي الجمع بين الصلاوات ). الصلوات الخمس فرضت لاوقات معينة و سميت بها الا ان هذه الظاهرة التي تنفرد بيها الشيعة تضر بالوحدة الاسلامية الكبري ... و كان الرسول يجمع بين الصلوات لضرورة او ترخيص و في السفر و ليس بدون سبب و ان الاساس هو الالتزام بالاوقات التي فرضت فيها الصلوات

----------------------------------------------------------------------------------

انتهت الخلافات الاساسية التي ذكرها الكتاب و اتمني ان يكون هذا التلخيص قد التقي الضوء للمهتمين بمعرفة من هم الشيعة و ما هي الخلافات الجوهرية بيننا و بينهم و ان نفهم اننا شئ و هم شئ اخر مختلف و معرفة الاساسيات التي ينبغي علينا معرفتها ان تحدث احد الشيعة او صادفتنا قضية من هذه القضايا , فهذه الامور و القاضايا مما لا يسع المؤمن جهله


السبت، ديسمبر 13، 2008

من هم الشيعة ؟ج3.

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


في التدوينات السابقة استعرضت كتاب الشيعة و التصحيح ؛ صراع بين الشيعة و التشيع , للدكتور موسي الموسوي عن من هم الشيعة و و بدأت باول نقطة للخلاف بينا و بينهم او بين الفكر الشيعي من وجة نظر المؤلف و ما ال اليه حال الشيعة اليوم و يطالبهم بتصحيح المسار فيه


و سوف استعرض في هذه التدوينة - بإذن الله تعالى - نقاط اخري في الخلاف بيننا و بينهم


ا2- التقية
يقول الدكتور ان التقيه مأوله من الايه الكريمة من سورة ال عمران " لا يتخذ المؤمنون الكافرين اولياء من دون المؤمنين و من يفعل ذلك فليس من الله في شئ الا ان تتقوا منهم تقاة " و هم يطبقونها ان اقول شيئا و اضمر اخر , او ان يقوم الشيعي بعمل عبادي امام سائر الفرق الاسلامية الاخري و هو لا يعتقد فيه ثم يؤديه بالصورة التي تعتقد بها في بيته . و يفند الدكتور ائمة ال البيت انهم كانوا ابعد الناس عن العمل بهذه الصفة التي يعتبرها انتقاص للمروءة و مكارم الاخلاق ., فيذكر ان حياة الامام علي كرم الله وجهه كانت معروفة و مواقفه كانت واضحة ولا يوجد بها اثر لهذا الامرثم ابنه الحسن كان ابعد الناس عن ذلك و صلحه مع معاوية يشهد علي ذلك . فصلحه مع معاويه كان عمل ثوري و خروج علي الرأي العام المحيط بالامام الحسن في عصره لان شيعة ابيه كانوا اقوياء و يعارضون موقفه و ناله منهم الكثير حتي ان احدهم و اسمه سليمان ابن الصرد كان يخاطبه " السلام عليكم يا مذل المؤمنين " و لكن لم يكن هذا كله ذريعه له للعمل بمبدأ التقية المقيت
ثم يأني دور الامام الحيسن الذي ثار ضد يزيد بن معاوية و من يتابع الثورة الحسينية كان يعلم بوضوع ان شهادة الامام الحسين كانت تتجلي امامه قبل المعركة و كان يعلم بها علم اليقين و قد جمع اصحابه ليله العاشر من محرم و قال لهم بان غدا سوف يكون قتال و انه مقتول لا محال و انه حل البيعة من اصحابة و قال لهم "اتخذوا الليل جملا و ارحلوا الي مصائركم " فهل هذا الموقف به اثر للتقية بان يضمر شئ و يظهر اخر دفعا للضرر ؟؟؟؟
و يكمل الدكتور الموسوي استعراض بقية الائمة و ركز علي الامامين الباقر و الصادق و هما اللذان اسسا المدرسة الفقهية التي عرفت باسم الفقه الجعفري - و نسبت لها التقية ظلما و زورا - و كانا ينشران ارائهم بلا خوف في مدينة رسول الله ...فكيف لمدرسة فقهية كبيرة مثل هذه ان تقوم علي مبدأ مثل مبدأ التقية ؟؟؟

يقول انه بعد استعراض حياة الائمة لم يجد بها شبه عمل بهذا المبدأ ,و لكنه اضيف الي المذهب الشيعي بعد عصر الغيبة الكبري عندما ارادت الزعامات الشيعية ان تتخذ العمل السري وسيلة للقضاء علي الخلافة العباسية و هذا لانه يخشي ان يجهر به امام السلطة و لهذا كانت التقيه دور كبير في الحفاظ علي الزعامات الشيعية من سلطة الحاكم و بطشه , و هو يري ان التقية اصبحت مظهرا حزينا و هي سبب التخلف الفكري و الاجتماعي للشيعة لانها دائما تجعلهم جبناء و تمنعهم من الظهور بالمظهر الحقيقي خوفا او خجلا , و حتي في ايران القطر الشيعي و عندما كانت السلطة الحاكمة شيعية خالصة كان الشعب الايراني يسلك طريق التقية كواجب ديني لمواجهة بطش السلطان و استبداده فيضمر له بالقلب ما يخالفه في العلن , و ما يحزن الكاتب حقا ان التقية سرت في انفس القاده من زعماء المذهب الشيعي , فعندما يرتضي للقائد الديني لنفسه ان يسلك طريق الخداع مع الناس في القول و العمل باسم التقيه فكيف تنتظر الصلاح من عامة الناس ؟؟؟


في كل العالم في هذا العصر اصبحت الحرية الفكرية والكلامية مقدسة تدافع عن مكنونات الانسان خيرا او شرا يعيش المجتمع الشيعي بقيادة زعاماته منغلقا علي نفسة بالتقية , فلا يستطيع عالم شيعي واحد ان يعلم رأيه حتي في كثير من ا لبدع التي الصقت بالمذهب الشيعي خوفا و رهبه من الجماهير الشيعية التي دربتها الزعامات تلك علي العمل بتلك البدع فاصبحت جزء من كيانها .,فمثلا يذكر الكاتب الشهادة الثالثة ( التي تضاف الي الشهادة الاساسية للمسلمين اشهد انه لا اله الا الله و ان محمدا رسول الله و ان عليا ولي الله !!!) و تقال في الاذان ايضا , يتفق عليها علماء الشيعة انها بدعة و لكن لا يجرؤ احدهم ان يصرح بذلك قولا او كتابة.


ا3-الامام المهدي ( الخمس - ولايه الفقية )



بعد عصر الغيبة الكبري تصدي لشؤون الشيعة الدينية علماء المذهب واحدا تلو الاخر و قد نسبت لهؤلاء العلماء مبدأ الخمس (بضم الخاء ) و هو انهم اوولوا الايه الكريمة ( و اعلموا ان ما غنمتم من شئ فان لله خمسه و للرسول و لذي القربي و اليتامي و المساكين و ابن السبيل ) الانفال 41 و جعلوا للامام الغائب نصيباً مفروضاً في دخل الشيعة و يأخذها الفقية او المرجعية الشيعية التي يتبعها الشخص بالانابه عنه ,و قد اضيفت اليها احكاما مشددة لكي تحمل الشيعة علي قبول اعطاء الضرائب في اي عصر - ظهرت هذه البدعة في العصر العباسي بعد الغيبة الكبري بقرن و نصف و ذلك لان فقهاء الشيعة كانوات فقراء فكانت وسيلة لجعلهم في وضع لائق و يعيشون الحياة الكريمة التي يستحقونها , و علي الرغم من تصدي بعض علماء الشيعة لهذا الامر الا ان هذه الاراء لم يلتفت اليها و صارت الشيعة الي ما هي عليه الان ,

ان الزعامات المذهبية الشيعية استطاعت البقاء مستقله عن السلطات الحاكمة حتي في البلاد الشيعية نفسها بسبب هذا الرصيد الذي لا ينضب , فاستطاعت هذه الزعامات بسبب هذه الميزانيات الضخمة ان تحرك الشيعة في الاتجاه التي تريد فلذلك نري ان تلك الزعامات استخدمت الشيعة في كثير من اغراضها السياسة و الاجتماعية عبر التاريخ



اما عن ولايد الفقيه فقد تأصل هذا المفهوم في الوجدان الشيعي بعد اعلان الغيبة الكبري للامام المهدي و كانت تنص انه لا امامه بعد الائمة الاثني عشر و لكنها امامه مثل امامة القاضي التي يستطيع ان يعين امين علي وقف اسلامي ما لا متولي له . و لكنها في الاصل له سلطة مطلقة مستمدة من الامام نفسه لانه والي علي منصبه حتي يعود الغائب . و هذه الفكرة تأصلت في عهد اسماعيل الصفوي شاه ايران مؤسس الدولة الصفوة في ايران عندما كان في خلاف مع الدولة العثمانية فتأصلت هذه الفكرة حتي يترتب عليها عدم شرعية الخلافة الاسلامية و بالتالي اباحة اراقة المسلمين لدماء بعضهم البعض. و مشكلة الفقيه هذا انه يتدخل في كل مناحي الحياة و رأيه ليس مقصورا علي الامور و المسائل الدينية فقط و طاعته طاعة عمياء مطلقة لابد , و هذا الامر سبب مأسي كثيرة في التاريخ الشيعي في وجه نظر الكاتب و هو يضرب في الكتاب امثله كثيرة علي ذلك لا مجال لذكرها هنا .ا


4- الغلو


يقول الدكتور ان الشيعة في معتقداتهم تغالي كثيرا فيما يظنون و ما يعتقدون بخصوص الائمة , فهم يظنون انهم معصوموا اي لم يرتكبوا معصية بقدرة الله , و لكن الدكتور يفند هذا الرأي انه هذا يؤدي انهم مسلوبون الارادة في تفضيل الخير علي الشر و لا يدري ما هي الفضيلة التي تكتب لمرء عند الله ان لم يستطع ان يقوم بالشر بسبب ارادة خارجة عن ذاته و انه معصوم بقدرة الله من عمل الشر . و ينسب الشيعة الي ائمتهم انهم يعلمون العلم اللدني ( اي يحصلون علي العلم دون جهد او مثابرة فقط بالالهام ) و له دراية بكل شئ و يعرف كل العلوم و الفنون . ثم يعترض الكاتب و يقول كيف يسوغ للشيعة ان ينسبوا للائمة صفات تعلوا علي الرسول عليه الصلاة و اتم السلام عندما قال له الله "( قل الروح من امر ربي و ما اوتيتم من العلم الا قليلاً )" و ينفي الله علم الرسول بالغيب قائلا " قل لو كنت اعلم الغيب لاستكثرت من الخير " و من مظاهر الغلو ايضا الي جانب العصمة و العلم اللدني , الالهام , المعاجز , الاخبار بالغيب , الكرامات ,كل هذه الصفات ينسبها الشيعة الي ائمتهم .... هذا بالنسبة للغلو النظري الاعتقادي

اما بالنسبة للغلو الاعتقادي فهو يتمثل في تقبيل اضرحة الائمة و طلب الحاجات منهم ...و هذا شئ غريب للغاية فن الافضل طلب الحاجات من الله عز و جل فقط و لا احد دونه لانه لا ينفع انسان ميت ان يضر او ينفع احد اخر " قل اني لا املك لنفسي ضرا ولا رشدا " صدق الله العظيم

5- زيارة مراقد الائمة

يتعجب الكاتب من الالاف المؤلفة التي تزور قبور الائمة الشيعة و يقرأ الزائر عبارات مطولة تسمي " الزيارة " و هذه الزيارة قد تكون معتدلة و لكنها في اغلب الاحيان تكون عنيفة و شديدة اللهجة و بها تجريح في الخلفاء الراشدين و هناك كتب تطبع بالكامل لتتناول الزيارات التي تقص علي قبور الائمة و يري الدكتور موشي انه من الاولي لمن يزور القبور ان يقرأ القرأن او ان يدعوا بالرحمة والمغفرة لصاحب القبر بدل من قراءة الزيارات هذه .
و يفند الاسباب الكامنه وراء تلك الاجتماعات التي كانت تحدث عند قبر الامام الحسين باسم زيارته انها كانت لقاءات بين الشيعة تفد الي قبر الحسين من اقاصي البلاد لنشر المذهب الشيعي و التنديد بالخلافة المتجسدة في الامويين ثم العباسيين و كانت تظاهرة شيعية لتوحيد الصفوف و نشر اهداف المذهب الشيعي و تغلغل في الوجدان الشيعي ان كربلاء لها مكانة اعلي من مكانة الكعبه كي يشد الحال اليها حتي انهم قالوا " لكل خطوة يخطوها الزائر في سبيل زيارة الحسين له قصر في الجنة !!!" م


اكتفي بهذا القدر حتي الا اطيل في عرض هذا الكتاب و ان شاء الله سوف احاول انهاؤه كاملا في التدوينة القادمة


الأربعاء، نوفمبر 26، 2008

من هم الشيعة ؟ج2

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة


في التدوينة السابقة بدأت بمقدمة عن كتاب الشيعة و التصحيح للدكتور موسي الموسوي عن من هم الشيعة و استعراض للعناوين الرئيسية للخلافات بيننا و بينهم او بين الفكر الشيعي من وجة نظر المؤلف و ما ال اليه حال الشيعة اليوم و يطالبهم بتصحيح المسار فيه و العودة للطريق القويم

يتحدث المؤلف في الفصل الاول و هو عن الامامة و الخلافة , و هي تعتبر مقدمة في حد ذاتها ايضا ... و يشرح فيها كثير من المفردات و ما جد علي التاريخ الفكري الشيعي

يقول الدكتور موسي ان الامامة هي حجر الزاوية في المذهب الشيعي و كذلك في المذهب الزيدي و المذهب الاسماعيلي ( المذهب الزيدي يعتقد ان الامامة تتفرع من زيد بن علي ابن الحسين ابن علي اما المذهب الاسماعيلي تعتقد ان الامامة تتفرع من اسماعيل بن جعفر بن محمد الصادق ) لانهم تعتقدون ان الخلافة في علي كرم الله وجهه و في ابناؤه من بعده حتي محمد بن الحسن العسكري الملقب بالمهدي المنظر و يقال ان الرسول المح بذلك في مواضع كثيرة , اما الفرق الاسلامية الاخري فتقول ان الرسول ذهب الي الرفيق الاعلي و لم يستخلف احدا من بعده بل جعل الامر شوري بين المسلمين نزولا علي نص كتاب الله في الايتين (و امرهم شورى بينهم ) سورة الشوري27 , ( و شاورهم في الامر ) سورة ال عمران159
هذا هو ملخص الخلاف ما بين الفريقين
, غير ان المشكلة القصوي ( و الكلام مازال للدكتور موسي ) هي ان الخلاف الفكري لم يتوقف عند هذا الحد و لكنه اتخذ شكلا خطيرا كلما مرت السنوات لان الخلاف الفكري تجاوز حدود البحث العلمي و الاختلاف في الرأي بل اتخذ طابعا حادا و عنيفا عندما بدأت الشيعة تجرح الخلفاء الراشدين و بعض امهات المؤمنين و ذلك بعبارات قاسية لا تليق بان تصدر من مسلم نحو مسلم ناهيك ان تصدر من فرقة اسلامية نحو صحابة الرسول رضوان الله عليهم و ازواجه ... و من هنا ظهر علي ساحة الخلاف عدم تكافؤ بين الفريقين في طريقة التفكير و العقيدة ... فالفرق الاسلامية كلها تحب عليا ةو تكرمه شأنه شأن الخلفاء الراشدين الذين سبقوه . لكن الشيعة لها موقف اخر من خلفاء المسلمين و الحيرة كل الحيرة في الطريقة التي اتبعتها الشيعة لمشكلة الخلافة فهي تتناقض كل التناقض مع سيره الامام علي و سيرة اولاده من ائمة الشيعة

و من هنا نستنتج ان الشيعة كفكر مرت بثلاث مراحل مختلفة ادت بها للوصول لما هي عليه الان

اولا الخلافة في عهد الرسول و من بعده
يسرد الدكتور موسي حقائق ان الامام علي كرم الله وجهه كانت له مكانه اثيره عند النبي صلي الله عليه و سلم و لكن هناك فارق بين الرغبات الشخصية و بين الاوامر الالهيه و كان الرسول حريص كل الحرص علي حرية المسلمين الفكرية و ان لا يقيدهم بفكر او رغبه شخصية دون وحي الهي , و ضرب الدكتور موسي و دلل علي الحرية التي وصل اليها المجتمع الاسلامي ان ذاك بحديث الافك الذي لم يتصدي له الرسول عليه الصلاة و السلام رغم انه خوض في عرض الرسول و لكنه لم يحجر علي المسلمين و كلامهم . و كان التشيع في هذا العهد يعتقدون ان الامام علي - كرم الله وجهه - اولي بالخلافة و احق بها و لكن المسلمين نزولا لاوامر القران الكريم ( و امرهم شوري بينهم ) ارتضوا بابي بكر خليفة و ارتضاه الامام علي خليفه ايضا و هكذا كان موقفه مع الخليفتين عمر بن الخطاب و عثمان بن عفان فبايعهما و اخلص لهما في المشورة و الرأي .

ثانيا التشييع في القرن الثاني الهجري
كانت المدرسة الفقهية التي تساند اهل البيت هي الفكرة القائلة بانه اذا كان الامام عليا اولي بالخلافة من غيره فأولاده و من ثم حفيده الامام جعفر بن محمد الصادق الذي كان يعتبر من افقه فقهاء عصره اجدر بان يتبع في مسائل الدين و شؤونه من غيره من الفقهاء . و لكن لابد من الاشاره ان التشييع لعلي و اهل بيته بدأ يأخذ شكلا خطيرا بعد مقتل الامام الحسين الذي احدث رد فعل عنيف في العالم الاسلامي و كانت نتيجته المباشرة حدوث ثورات متتاليه ادت الي سقوط الخلافة الاموية و قد قطف ثمارها العباسيون و لكنها بدأت بأسم التشييع لعلي و اهل بيت رسول الله و ان ابو مسلم الخرساني كان يدعوا لاهل البيت و لكنه انحاز الي العباسيين في النهاية. و

ملخص التشييع في القرون الثلاثة الاولي كان ينحصر في النقاط التالية :- ي
*عليا اولي بالخلافة من غيره و لكن المسلمين بايعوا الخلفاء الراشدية و علي بايعهم ثم بايع المسلمون عليا من بعد عثمان فلا غبار علي شرعية خلافة الخلفاء الراشدين من ابي بكر الي علي

** اظهار العداء للامويين و ذلك لموقف معاوية من علي و مقتل الامام الحسين و سب الخلفاء الامويين الامام علي علي المنابر زهاء الخمسين عاما الي ان تولي عمر بن عبد العزيز الخلافة فنهي عن سب الامام علي

***الرجوع الي اهل البيت في الاحكام الشرعية و المسائل الفقهية

بداية الانحراف عن الفكر ا لشيعي - عصر ما بعد الغيبة الكبري عام 329 هجري

بعد الاعلان عن الغيبة الكبري للامام المهدي ظهرت في الشيعة افكار غريبة
1- بان الخلافة بعد رسول الله كانت في علي و بنص الهي و ان الصحابة ماعدا نفر قليل خالفوا هذا النص
2- ان الايمان بالامامة مكمل للاسلامة
3- ظهور روايات غريبة تنقل عن الائمة الشيعة تجريح بالنسبة للخلفاء الراشدين و بعض ازواج النبي و لكي يكون هناك رصيد ديني لهذه الاراء الغريبة نسبت وراه الشيعة هذه الاراء للامامين الباقر و الامام الصادق
4- لتثبيت صحة تلك الروايات ظهرت فكره عصمة الائمة من الخطأ حتي لا تكون هذه الروايات مقدسة غير قابله للنقاش او البحث او الجدل
5- ظهور فكرة التقيه و التي تأمر الشيعة بان تعلن شيئا و تخفي اخر و ذلك كمبرر لحماية الاراء الحديثة التي تكون بحاجة الي كتمان

يتصدي الدكتور موسي لفكره وجود نص الهي في موضوع الخلافة و اوضح ان هناك خمس عقبات اساسيه كل واحدة منها تكفي لهدم الفكره من اساسها و هذه العقبات هي:-1
ا-صحابة رسول الله و موقفهم في الخلافة
ب-اقوال الامام علي في الخلافة
ج-بيعة الامام علي مع الخلفاء و اعطاء الشرعية لخلافة الخلفاء الراشدين
د- اقوال الامام في الخلفاء الراشدين
ه- اقوال ائمة الشيعة في الخلفاء الراشدين

التصحيح

يحدد الدكتور موسي النقاط التي يريد تصحيحها في فكرة الشيعة الحاليين ب :-
1 - ان موضوع الخلافة لا يجب ان يخرج عن اطاره الحقيقي الذي ينص عليه القران و امرهم شوري بينهم و ان تنظر الشيعة الي الخلفاء الراشدين بنفس الطريقة و نفس النظرة التي اقرها الامام علي . فالخليفة ابو بكر الصديق صاهره النبي و حفظ الاسلام من خطر الرده بحزمه و صبره و صرامته تلك الحروب التي استشهد فيها عشرون الف من الصحابه للدفاع عن الاسلام و ابلي المسلمون فيها بلاء حسنا
و الخليفة الثاني عمر بن الخطاب صاهره النبي ايضا و صاهر هو عليا و تزوج ابنته ام كلثوم و اعطي للاسلام قوه عظيمة بفتوحاته و مواقفه الخالدة في توسيع رقعة السلام شرقا و غربا منها فارس و فلسطين و الشام و مصر, و الخليفة الثالث عثمان بن عفان صاهر الرسول مرتين و لولا انه رجل يمتاز عن كثير من اقرانه لما زوجه الرسول من بنتين و كفاه فخرا انه كان من اغنياء قريش و كان يمتلك الف ابل حمر النعم باعها و صرف ثمنها في سبيل دعوه الرسول و قدر ثمن تلك الابل بمليون سكه ذهبية في ميزان ذلك العصر . و امتدت الفتوحات الاسلامية الي تخوم الهند و لا يجوز التجريح في الخلفاء و ذمهم بالكلام البذئ لانه هذا يغاير كل الموازين الخلقية و الاسلامية و يناقض كلام الامام في تمجيد الخلفاء

2- غربلة الكتب الشيعية ذكرت روايات عن ائمة الشيعة في ذم الخلفاء (روايات موضوعة )
3- الروايات الموضوعة بعد عصر الغيبة الكبري و خاصة بوجود نص الهي في موضوع الخلافة لا اساس له من الصحة
4- ان تخرج الشيعة من الانطواء علي نفسها و تسمي اولادها باسماء الخلفاء الراشدين و تسمي بناتها باسماء ازواج النبي ( حفصة و عائشة ) لان الشيعة تعزف عن هذه الاسماء

حاولت قدر الامكان ايجاز الخلاف الموجود بين الشيعة و التشيع او السنة و سوف اتابع ذكر مواطن الخلاف تباعا في التدوينات القادمة ان شاء الله
نسخة الكتاب الصراع بين الشيعة و التشيع الكترونية

الجمعة، نوفمبر 21، 2008

من هم الشيعة ؟ج1.


السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة

يثار كل فترة حديث عن الشيعة , و تقوم زوبعة و يتم تبادل الاتهامات عن التفريق و عدم التسامح و ما الي ذلك , و تتعالي الاراء بين المؤيد و المعارض و المعجب و من يزعم ان الجميع يسعون وراء التوافه و في بوتقه واحدة و همهم التفريق و لا يجتمعون و تجدهم يتناولون القضية بسطحية غريبة

و مصر بها اغلبية مسلمة مذهبها هو المذهب السني , و لكني اعرف انه و للاسف الاغلبية تدين به بشكل وراثي و لا يعرفون الفارق بيننا و بين الشيعة , من هم و ماذا يقولوا و ما هو وجه الخلاف الاساسي الذي يجعل هذا العداء المستحكم بيننا و بينهم او لنقل بين علمائنا و بينهم

اصدقكم القول انني و حتي الدراسة الاعدادية كنت اظن ان الشيعة هي هي الشيوعية حتي جائت مناسبة للحديث عن ذلك و ذهل ابي من ذكائي الخارق الذي استنبط ان الشيعة هي الشيوعية و و صحح لي المعلومة ان الشيعة هم طائفة من المسلمين ناصروا سيدنا علي كرم الله وجهه اثناء احداث الفتنة الكبري - التي لم نأخذها في التاريخ عند دراستنا له في الاعدادي - و لهم قصة طويلة , اما الشيوعية فهي مذهب اقتصادي و له فلسفة معينه و فلاسفة يدعمون الفكره و يأسسون لها و لا يمت للاسلام من قريب او بعيد و كانت تتبناه روسية السوفيتيه الي ان انهارت في نهاية القرن الماضي


و بعد الازمة الاخيرة التي اثيرت بين الشيخ القرضاوي و بعض الايايت الشيعية اردت ان اعرف اكثر عن هؤلاء , و رشح لي ابي كتاب كتبه العلامة الدكتور موسي الموسوي و هو رجل شيعي نشأ و ترعرع في بيت زعامة كبري للطائفة الشيعية اي ان كلامه موثوق به و يؤخذ عنه و لا يمكن ان يقال ان من كتبه حاقد سني يريد تشويه صورة الشيعة ... و هذا الكتاب علي الرغم من صغر حجمه قرابة 160 صفحة حجم صغير الا انه يحتوي علي مراجعات يراها الدكتور موسي انها طرأت علي الفكر الشيعي و يري ان هناك فارق كبير الان بين التشيع و الشيعة الموجودون الان و انهم افسدوا كثير جدا من فكر التشيع الحقيقي

و هذه المراجعات هي الفوارق الاساسية بين العقيدة السنية و العقيدة الشيعية

و قبل البدء اسمحوا لي ان اقدم نبذه مختصرة عن بعض الالفاظ التاريخية ذات الدلاله في التاريخ الشيعي حتي يسهل علي القارئ متابعة الاحداث و مواطن الاختلاف ولا يجد الفاظ مبهمه لامعني لها في التاريخ عنده


و لنبدأ بالغيبة الكبري

يعتقد الشيعة ان الامام علي كرم الله وجهه كان احق بالخلافة ممن تولوها , و علي ذلك فالاولي بالامامة هم اولادة ثم احفاده من بعده (
الحسن بن على, الحسين بن على,على زين العابدين بن الحسين, محمد الباقر, جعفر الصادق, موسى الكاظم, على الرضا,محمد الجواد, على الهادى, الحسن العسكرى,-محمد المهدى(الإمام الغائب) )
و يعتقد ون ايضا ان الامام الحسن العسكري و هو الامام الحادي عشر للشيعة عندما توفي عام 260 هجري له ولد اسمه محمد و تسلم الامامه بعد والده و بقي مختفيا عن الانظار صيله خمسة و ستين عاما, و كانت الشيعة تتصل به في هذه الفترة عن طريق نواب عينهم لهذا الغرض و هم ( عثمان بن سعيد العمري , و ابنه محمد بن عثمان ز حسين بن روح و اخرهم علي بن محمد السيمري ) و هؤلاء النواب الاربعة لقبوا بالنواب الخاص , و هذه الفترة تسمي بعصر الغيبة الصغري و في عام 329 و قبيل وفاه علي بن محمد السيميري بشهور قليلة وصلت رقعة اليه بتوقيع الامام المهدي جاء فيها "
لقد وقعت الغيبة التامة فلا ظهور الا بعد ان يأذن الله فمن ادعي رؤيتي فهو كاذب مغتر "
و فكره المهدي و ظهور قائد في اخر الزمان يملأ الارض قسطا و عدلا بعد ان ملئت ظلما و جورا موجودة في كثير من الاديان و هناك خلاف حول المسلمين حول من هو المهدي المنتظر و لكن الشيعة تعتقد انه محمد ابن الامام الحسن العسكري و اعطاء تفسير عقلي لبقاؤه علي قيد الحياة الاف السنوات ليست مشكلة ان اعتقدنا في الغيب مثلما حدث مع المسيح عيسي بن مريم و يسدنا نوح و اهل الكهف ( الكلام علي لسان المؤلف ) و

و سأورد الان بشكل موجز لنقاط التي يراها المؤلف ان شيعة اليوم خالفوها في التشيع الحقيقي و شوف اتحدث عنها باستفاضة في تدوينات اخري ( و هي في وجه نظري الاختلافات الجوهرية ين المذهب السني و المذهب الشيعي ) فهي كالتالي :-م

1-الامامة و الخلافة
2- التقيه
3- الامام المهدي و صفاته الغير مقبوله ( ولايه الفقيه - الخمس ) ت
4-الغلو ( نظري - و عملي ) ن
5-زيارة مراقد الائمة
6- ضرب القامات في يوم عاشوراء
7- الشهادة الثالثة
8-الزواج المؤقت
9- السجود علي التربة الحسينية
10-صلاة الجمعة
11- تحريف القران
12-الجمع ما بين الصلاتين
و غير ذلك و لكن هذه هي اهم الاختلافات التي جدت علي الشيعة الجدد مما يخالف التشيع الحقيقي او ببساطة اكثر الفارق بين السنة و الشيعة... و ان شاء الله سوف اتناول هذه النقاط الخلافية كما ذكرالكتاب


نسخة الكتاب الاليكترونية

السبت، أكتوبر 18، 2008

انا و ليلي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة

في الفترة الاخيرة تلقيت علي الفيس بوك رسالة عن الانضمام و الحديث عن حملة " كلنا ليلي " و صراحة قرأت تدوينات كثيرة حتي الان تفند المشكلة بشكل واعي , فمنهن من قالت ان ظلم ليلي يكون من ليلي لانها اكثر المحتكين و هي من تعترض بالقول او الفعل , و منهم من فند الحالة ان هناك من يتخذ موقف متطرف سواء ضد الحملة او ان يجرها الي الساحة الدينية و او من يندد بان المجتمع قاسي القلب ولا توجد فيه امراة واحده الا و هي ليلي بشكل او اخر , و منهن من قالت انها ليست ليلي و لكنها تطالب بتربية و فرض مسؤوليات اكثر علي الشباب و ما الي ذلك و منهم من قال اذهب و اسئل ليلي الحقيقية اللي مش بلوجارية حتي تعرف وضع ليلي علي الواقع و ان لم يكن لك منفذ علي ليلي فاستمع لما تقوله ليلي البلوجارية

علي مستواي الشخصي فكلمة حق لابد ان تقال فانا لم اكن ليلي في يوم من الايام ... فلقد رباني ابي و امي علي انني انسان مؤثت و لست انثي و شتان بين هاذان المعنيان في التطبيق ... لا اذكر يوما انه فرق بيني و بين اخي الاصغر في المعاملة, فمنذ نعومة اظفارنا كان يحرص علي تعليمنا القراءة بل و اذكر انه كان يؤلف لي الحكايات عندما كانت تمشط لي امي شعري حتي لا ابكي و كان يقرأ لنا - كلانا - الكتب الكبيرة حتي انه قرأ لنا حياة محمد لمحمد حسين هيكل و علي هامش السيرة قبل ان ندخل المدرسة !!!! و عندما فكرت امي في تعليمنا الرياضة لم يكن هذا من نصيب اخي الذكر فقط بل كنا معا حتي انني استمريت في المبارزة - الشيش - و تركها هو و كانت امي تشجعني دائما علي الاستمرار في ممارسة الرياضة , حتي ان اول معسكر اقيم كان خارج القاهرة لم يعترض ابي علي سفري وحدي مع الفريق - فريق السلاح فتيات - و كان عمري ان ذاك 10 سنوات و اذكر انني لم ابكي عند وداع امي مثل الباقين و كنت اعتمد علي نفسي من الالف الي الياء و كانت تجربة اصقلت شخصيتي علي الرغم من حداثة سني و كان بقية اقاربنا يتعجبون كيف تركني اسافر وحدي !!! و اذكر ان ابي كان يستمع لي منذ الطفولة و عندما كنا نصنع شئ من الجلد في حصص التربية العملي كان يشتري لي الجلد و افعل ما افعله في المدرسة في المنزل و عندما كبرت قليلا و كلمت امي عن الرسم علي الزجاج كانت تشتري لي الالوان و تشجعني

ليس هذا مجال لحكي سيرتي الذاتية و لكني استعرض بشكل سريع جدا انني لم اكن ابدا ليلي في اي مرحلة من مراحل حياتي ... و لكن هذا لا يعني انني لا اعترف بوجود "ليلي " في مجتمعنا , فلي قريبات علي عكسي تماما كن يعانين من التفريق المطلق بينهن و بين اخواتهن الذكور , و كانت هناك من ترتضي الوضع لان فكرتها ان هذا هو شرع و سنة الله و كانت بتريح دماغها من الاخر, و منهن من تعبن و مازلن يعانين من علل جسدية لان الالم النفسي تجاوز كل الحدود حتي تفاقم الامر بشكل فظيع ... و اذكر ايضا صديقة الدراسة التي كانت تخدم اخوانهاالذكور بمعني الكلمة و كانت ان اعترضت يهددنها بترك الكلية - كانت هذه الفتاه قاهرية بالمناسبة - و كانت تقبل صاغرة حتي لا يسحبوا اوراقها من الجامعة و يمتنعون من الصرف عليها و اذكر ان الخروجة الوحيدة التي خرجتها في الكلية كانت لعزائي لامي و قد فوجئت بحضورها و قالت ان دا واجب و قالت ان دي المرة الوحيدة التي سمح لها اهلها بالخروج خارج اوقات الدراسة .

و لكني اريد ان اقول ان الامر تحسن عن زمان كثيرا , و اصبحت هناك نماذج كثيرة جدا من "ليلي" حتي نستطيع ان نقول ان كل بيت هو حالة منفصلة مختلفة عن الاخر و ي ان ثوب ليلي اصبح مقاسات كثيرة جدا و لا نستطيع تعميمه ... فكنت في الكلية اصادف نماذج فتيات اتين من المنوفية و من بني سويف و من الفيوم - اي من الاقاليم - و يبيتن في المدينة الجامعية او يذهبن الي مدنهن كل يوم و يعدن , يفعلن كل هذا فقط من اجل قيمة التعليم و لم يعترض الاهل علي ذلك بل يشجعونه , اصبحت قيمة التعليم عند فئة غير قليله قيمة مقدسة و لابد منها , فليست كل النساء ليلي بالمناسبة

ما اعتقده ان المجتمع في حالة تدافع مستمر فكل يوم تكسب ليلي ارض جديدة ... فأذكر موقف قابلته بشكل شخصي عن القروي الذي دخل للصيدلية و كنت مشغولة من زبائن اخرين و قال بصوت عالي اين فلان او فلان او فلان فقال له المساعدون لا يوجد دكاترة رجالة و كنت قد ذهبت للداخل لاحضر ادوية وعند الحضور وجدت الزبون يصيح في الرجل القروي و تسائلت فاخبروني انه قال انا مش عايز دكتورة لاني لا اثق بالحريم !!!! و من حسن حظي ان الزبون الاخر كان مثقفا فعنفه بشدة انه لا فارق بين الفتاة و الفتي و ان الجميع درس في نفس الكلية ... الي ان ترك الرجل الصيدلية و عاد عندما اشتد عليه الم معدته و اعطيته دواء ثم عاد مرة اخري يكرر الدواء لانه عجبه ...و قلت له هل لازلت لا تقتنع بالدكاترة البنات ؟؟ قاللي انا كنت بهرج انتوا علي راسنا من فوق !!!! يعني اعتقد ان ليلي يمكنها ان تقول ما تريد حتي و ان كان مخالف لاعراف المجتمع شريطة ان لا تقول هذا بنبره تستعديه و لكن بذكاء اجتماعي تفعل ما تريد حتي يصبح امرا عاديا و مقبولا بمرور الوقت


ولا اريد ان اتبني دائرة جلد اذات ايضا ... فموضوع تفضيل الفتي علي الفتاه شائع في جميع ثقافات الارض , فاذكر البرنامج الذي قالت فيه امراة عن ذكرياتها في انجلترا و انه كانت لها جارة انجليزية و عندما كانت حاملا ووضعت و سئلتها جارتها الانجليزية عن نوع المولود قالت لها فتاه : فردت الانجليزية بحنق ... فتاه ثالثة و اغلقت الباب في وجهها بعنف !!!! اي ان الامر ليس مقتصرا علي الشغوب العربية فقط و لكني اعتقد انه مرتبط بعادات و تقاليد انسانية و لكنها قد تزيد في مجتمع قليل التعليم و الثقافة مثل مجتمعنا , في مجتمعات كثيرة تعمل المرأة و تكون هي العائل الوحيد لاسرتها سواء لغياب او عدم وجود زوج او لمرض اقعدة او حتي لمجرد بلطجة !!! كان هذا قيلما وثائقيا في الجزيرة و تعجبت من احوال النساء في فنزويلا و كيف انها تشابه مصر بشكل كبير ان تغاضينا عن الفروق السطحية

من النقاط الاساسية التي وجدتها في هذا الامر ان القائمين علي عرض ازمة ليلي انهم يستخدمون كلمات لها وقع نفسي اصبح مرادف عند الاغلبية ان ليلي ضد الرجال او تريد الخروج عن الدين او التحرر القميئ من الادب و الاخلاق و الدين و انفلات العيار... لانني لاحظت ان اغلب الاشكاليات سببها المعني النفسي المصاحب للكلمة , و هذا له اسباب عديدة اهمها في رأيي ,.. ان القائمين علي علاج المشاكل لم يستوعبوا نفسية و طبيعة المصريين جيدا , فان وقفنا بيننا و بين انفسنا لنسئل ... هل هناك ازمة او مشكلة للمراة ؟؟؟ نقول نعم هناك . و لكن مشكلة الاعلام الذي هو من المفترض وجدان الشعب تناول هذا الامر بشكل يستعدي الجميع , لانه لم يقدم نموذج متوازن لعلاج المشكلة و لكنه انتقل من الكبت الي التفلت الصارخ و رسخ هذا في وجدان ا لاغلبية ان من تريد مناقشة او علاج الازمة كأنها تريد الانفلات الاخلاقي و الخروج عن روح الدين و التدين الحقيقة و هذا اخر ما تريده اي ليلي عاقلة في الدنيا ... و للاسف تناول الحلول المغرق في العلمانية الذي لا يحترم طبيعة الشعب المصري الذي يمثل التدين عنده قيمة كبيرة قد اتي بنتائج عكسية في اغلب الاحوال و لم يفيد القضية بشئ علي الاطلاق


ولا اريد ايضا ان تتحول مأساه ليلي الي مأساه الاقلية في اي مكان او ان تعيش في دور المضطهد و ان تعزل نفسها عن المجتمع فهي حزء من هذا المجتمع القليل الثقافة و سطحي بشكل كبير , يظن بالدين انه مجرد قشور ويقدس العادات و التقاليد و الافكار الباليه اكثر من الدين , و اعتقد ان اكثر من يظلم ليلي هي ليلي الكبيرة لانها من تربي مختار او مرسي او عباس او اي شاب اخر يمارس علي ليلي الضغط و يعتقد ان انتقاص حقوقها او اي تنازل منها لحكمتها هي حقوق مكتسبة ولا يقدر اي شئ, و هي من تنتقد ليلي بشكل عجيب في كل شئ و من تستنفر ابنها كي يطلق امرأته ان لم تنجب له الولد او من لا تقتنع بزوجة لابنها تجاوزت ال 26 بحجة ان من تجلس لهذا العمر دون زواج اكيد فيها حاجة او من لا تريد مطلقة كزوجة لابنها و تشكو المجتمع انه لا يريد ان يتزوج ابنتها المطلقة و هاكذا و الامثله كثيرة

الاثنين، أكتوبر 13، 2008

رؤيتنا للقمر نسبية


السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة

تأملت فوجدت شئ متكرر دوماً , ان نظرت الي شئ ما من مسافة بعيدة نسبية رأيته جميلا و لم تقع عيناك علي عيوبه, و لكن ان اقتربت قليلا , فسوف تجد العيوب قد بدأت تظهر شيئا فشيئا و لم تعد الصورة براقة كما كانت في السابق ... القمر من الارض نراه غاية في الجمال و لكن ان فعلنا مثل الصينيين و ركبنا سفينه فضاء و اقتربنا منه سوف نجده مجرد صحراء خالية من الحياة... ايام الكلية و المدرسة كم كانت متعبه و مرهقة و كنا نتضجر منها و لكننا عندما ابتعدنا عنها نسينا كل التعب و الارهاق و بقيت في ذاكرتنا فقط الذكريات الجميلة ... كم من اشخاص ظنناهم سعداء من الظاهر و لكن عندما اقتربنا منهم وجدنا ان حياتهم عادية للغاية ؟؟؟ كم كنا نحلم بشئ ما و كنا نظن ان حالنا سوف يتغير ان حققناه - السفر بالخارج , التخرج من الكلية , الحصول علي عمل ما , امتلاك فيلا او سيارة او لاب توب او حتي احدث موديل للمحمول - و عندما تحقق هذا الامر وجدناه عادياً جدا بل و سوف نجد ان تأملنا اننا قدمنا تنازلات من نواحي اخري حتي نحصل علي ما تريد ؟؟؟ د
و لكن الجمال الحقيقي و العبقرية تكمن في قلة من الاشياء -او ندرة - التي تبدو من بعيد جميلة و لكن كلما اقتربنا منها اكتشفنا مدي روعتها و انها كلما اقتربنا منها كلما صارت اجمل و احلي

**************************

منذ عدة ايام اكملت عامي التدويني الثاني , و انتهز هذه الفرصة كي اقف مع نفسي قليلا و اري ماذا فعلت و ماذا كسبت ما يجب ان اتلافاه في المستقبل

وجدت انني قد بدأت في الكتابة منذ حوالي 10 اعوام و لكن كانت محاولات صبيانية لتدوين احداث المدرسة اليومية او بعض الخواطر التي عندما اراها الان اجدها غير ناضجة و لكنها كانت تحمل فكر - صح ام اخطأ - ناقدا و مستقلا بذاته ثم استمريت في صقل الموهبه الوليدة او ممارسة هوايتي الاثيرة - التأمل - و لا انكر ان التدوين كان له بالغ الاثر في هذا ... لان التدوين يمتاز بتفاعل بين فئة غير فقليلة بالمهتمين بالفكر ... بل اكاد ازعم دون مبالغة انني في طيات الانترنت قابلت اشخاص لم يتاح لي ان اقابلهم في العالم الواقعي و اعتبرهم من افضل الشخصيات علي الاطلاق ... حتي اصدقاء الكلية او الشلة التي استمريت معها كانت كلها بالصدفة فتيات تكتب في نفس الموقع و نرد علي بعضنا البعض دون ان نعرف اننا اصدقاء في الحياة الحقيقية ... و اعتقد انه من السمات المميزة علي الصعيد التدويني علي الاطلاق هذا العام هو انطلاق مشروع " مدونات مصرية للجيب " الذي اعتبره بحق نقله نوعية في مجال الكتابة ... و لانه ايضا جمع المدونين الذين تعودا القراءة و التعليق و جمعتهم الحياة الفكرية الي اشخاص يتقابلون في الحقيقة ... و انطلقت مشاريع اخري بناء علي هذا التجمع الفكري و نفس الارضية المشتركة مثل بؤجة الخير و ايضا موقع ابناء مصر انجز انجازات جيدة و اصبح ملموس في الفترة الماضية ... و علي الرغم من عدم اشتراكي في المشروعات الخيرية لظروف عملي الا انني اشعر ان هذا من ضمن الثمار الغير مبارشرة للتدوين ... و اعتقد ان وجود حركة فكرية بين اناس لم يكونوا ليجتمعوا الا عبر الانتر نت هو اجمل شئ علي الاطلاق ... لان اصعب عقوبة علي اي انسان مدرك هي الحبس الانفرادي ... و جميع من يتجه الي التدوين الفكري لديه ما يريد ان يشارك به الاخرين... و هي ظاهرة صحية لان الكلام الفكري يؤدي الي تغيير بعض القناعات المعينة و يجعل الانسان اكثر قدرة علي الانفتاح علي الاخرين , و تقبل الاختلاف الموجود حولنا بل و تقبل النقد و تعلم كيفية الحوار بموضوعية في قضية ما و كيفية تكوين رأي عن طريق البحث و القراءة , حتي و ان كانت فئة قليله فانني سعيدة حقا بتواجدي بين مجتمع من المثقفين الحقيقيين الذين هم نبض الشارع المصري الحقيقي دون ادعاء لكسب رضا السلطة او انتظار تلميع معين من جهه ما

حقا انني اجد ما يكفيني و يشبعني فكريا بين طيات هذا العالم السرمدي و احمد الله كثيرا علي كوني فردوا فيه حتي لانه يضيف الي كل يوم جديدا كي اتعلمه :) ه







الخميس، سبتمبر 25، 2008

حديث لابد منه

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة

تابعت منذ فترة تصريح عادي للشيخ القرضاوي و هدفه احقاق الحق لان الكثيرين لا يعلمون الحق من الباطل فيما يتعلق بموضوع الشيعة , و نظرا لان سياسة حكومتنا الغراء الغير معلنه هي التجهيل بالدين لا ادري و لكنهم بنظرة سطحية يظنون ان الدين هو المسؤول عن الارهاب و التعصب و ما الي ذلك فكثيرين هذه الايام و للاسف اقولها عقيدتهم هشه و غير مبنيه علي اسس سليمة و التدين عبارة عن مظاهر فقط او عبادات فقط و تم تفريغه من محتواه الحقيقي
و لان الانسان يميل الي الانتماء و التدين بطبعة فقد يتجه الي تدين متشدد , او الي تدين يدعي ترك الحديث في السياسة لانه مفسدة او الي تدين شيعي !!! و اعلم للاسف الشديد ان حركة التشيع في مصر قوية للغاية و تستغل بساطة الناس و سذاجتهم بعقيدتهم و و عدم معرفتهم بماهية الشيعة و انهم - مسلمين و خلاص - و نظرا لان الاستاذ حسن نصر الله قد احرز نقاط ضد الكيان الصهيوني في حرب لبنان الاخيرة , فجعله البطل المنشود - مع احتضار مصر علي كافة الاصعدة - دون النظر الي حقيقه الامر

ما قاله الشيخ القرضاوي هو احقاق للحق و قمة الحيادية و الوسطية , و لكن ما احزنني حقا ردود الافعال التي توالت و خاصة من السنة انفسهم الذين يفترض فيهم نصرة شيخنا الجليل لهوي ما جعلني اتسائل... هل لابد ان نتحلي بالموضوعية و الجميع لا يتحلي بها بل و يفخر بهويته و يعتز بها ... موضوعيتنا جعلتنا نفرط في شخصيتنا و هويتنا شيئا فشيئا و اصبحت الذريعة " الموضوعية " فتنازلنا لامريكا و اصبح كما يقال بالعامية الدارجة خدنا مداس ليها و لكن للاسف الدول المحترمة لا تحترم المنحنون دائما دون كرامة ... فرطنا و اصبحنا نتعامل مع الجميع و نتنازل عن رقعة خصوصيتنا شيئا فشيئا حتي اصبح هناك كوادر للشيعة في صفوف مؤسسات تعني بالرأي و توجهه بشكل خطير في مصر و لكن دون احداث صوت عالٍ ... و عندما اراد شيخنا الجليل الدفاع بشكل وسطي و موضوعي و قول الحق حتي يجلي الغشاوه عن الابصار اتهمناه بتفريق الامه !!!! كيف هذا خبروني
كيف يتم نسيان تاريخ عالم جليل مثله فقط هاكذا ؟؟؟

لماذا نحن من لابد ان يدفع ثمن الموضوعية من كيانه و كرامته ؟؟؟ و لماذا لا يتحامل الشيعة علي انفهسهم ولا يفجرون قضية و يدفعون الشيخ القرضاوي لتوضيح موقفه في بيان صرد له اخيرا و كان سبب كل هذا ... او ان يحرصوا علي وحده الصف المسلم ولا يبالغوا في رد فعلهم بشكل غير مبرر كي يوحدوا صفوف الامه ام اننا المطالبون دائما بالاستجداء من الجميع علي مختلف المستويات بدعوي الموضوعية و اعلاء لمبدأ الموازنات ؟؟؟


اما موقفي الشخصي من الشيعة فهو يرتكز علي جانبان , فعلي المستوي الديني فانا مسلمة مثلما انزل الله الاسلام علي عبده و نبيه محمد عليه الصلاة و السلام و لا تعنيني اي تعديلات او رؤي تم طرحها بعد ذلك و بالنسبة للفرق الاخري فلست بصدد ان اصدر احكاما و اترك هذا الامر لاهل الاختصاص ,اما عن الموقف السياسي فانا مع اي تعاون و تكتل دولي يعيد الحق الفلسطيني و اهله و ارضة من العدو المحتل الغاصب ... و لابد لنا من علاقات سياسية و اقتصادية مع الشيعة و اعني ايران ... و لكن لابد من تحصين نفسي اولا ضد نشر المذهب الشيعي في الدول السنية و لكني مع التعاون الاقتصادي و السياسي مع ايران طبعا و ارحب به بشدة و من ينكر هذا يتجاهل دولة من اربع دول ذات ثقل في المنطقة

و لكن بالنسبة للموقف السياسي و الاقتصادي فليس للافراد دخل فيهم و لكنها سياسة دولة عليا ,و لذلك موقف الشيخ الجليل الدكتور القرضاوي كان سليم لانه موجه للافراد في المقام الاول التي لا تدري شيئا عن الشيعة

ثبتك الله شيخي الجليل و اؤيدك في كل ما تقول و اتمني ان ندعم و نعلي من شيوخنا الافاضل الاجلاء الاحرار في زمن ندرت فيه هذه العمله بدلا من ان نشق صفنا الداخلي و ان لا نتوحد على موقف

السبت، سبتمبر 20، 2008

قطائف و تمر هندي





السلام عليكم و رحمة الله


اشكر الجزيرة الوثائقية التي تنقل لنا احوال المسلمين الصائمين في مختلف انحاء الارض و خاصة في الدول الغير عربية و ان هذا الشهر له طابع خاص جدا في سنغافوره و ان هناك قيم جميلة تسود هناك , مثل ان يطلب افراد الاسرة الواحدة ال" سماح " عن اخطاء السنة الماضية و هذا يتم في اول يوم العيد ... و لابد ان يتسامح الجميع مع بعضهم البعض حتي يبدأ الجميع صفحة جديدة بعد رمضان في تواد و خاصة بين اعضاء الاسرة الواحدة ... و فكرت في بلدنا المصون عن ما هي اشد قيمة نفتقدها حتي نحاول ان نشيعها في هذا الشهر بيننا جميعا , هي قيمة تقبل الاخر . و تقبل الاخر هذا لا يأتي الا و معه قيمة متلازمة معه و هي التماس الاعذار ... و اعتقد ان هذه الصفة بالذات تشيع جوا من الود و التراحم الذي نفتقده حقا بيننا علي مستوي الافراد , لان اي فعل قد يقدم عليه الاخر نتوقع ان يكون له دوافعة فنلتمس له عذره ان لم يتوافق فعله مع هوان, و هذا السلوك افصل للجميع لان ما هو مقبول عندي قد لا يكون مقبول لديك ( اشدد دائما ابدا انني لا اتحدث عن المطلقات الاساسية مثل الخالق تبارك و تعالي و اتعاليم الاديان ) و لكني اتحدث عن امور الحياة العادية ,و من ضمن الامثلة التي حلاظتها في الفترة الاخيرة في الوسط التدويني , عدم تقبل البعض للبعض الاخر , بحجة ان التدوين لابد ان يلتزم ب " كذا و كذا و كذا " و هذا في رايي غريب بعض الشئ , لان المدونة مساحة خاصة , البعض جعل من التدوين وسيلة للهروب من واقع اجتماعي ظالم و بغيض و ما اكثر الظلم الذي نفرض علي بعضنا البعض في الواقع , و البعض جعل منها وسيلة للفضفضة في غياب الاصدقاء و تلمس عبر النت الاصدقاء الذين يشاركوه افراحه و احزانه فقد لا يجد من يستمع له في الحقيقة , و البعض لديه نقد ساخر عما يحدث حولنا قد لا يجد المتسع و البيئة المناسبة لنشره في وسطه الاجتماعي لان الاغلب قد لا يكونوا من المهتمين , و اخرين لديهم موهبة قصصية فارادوا ان يشاركوا الناس موهبتهم , و اخرين جعلوها منبر لمناقشة الافكار العميقة و الفلسفية التي قد لا يجد لهما جمهور ايضا في العالم الحقيقي
فالخلاصة ان التدوين لا شكل محدد له ان لم تعجبنا مدونة فمن السهل ان نتجاوزها و نغلقها ولا نفتحها ثانيا لان قله من ستجدهم يناسبوك و يتوافقون مع فكرك , او ان نتحاور مع الفكرة التي لم تعجبمنا ان رأينا جدوي من الحوار الهادئ العقلاني ... قبول الاخر و التماس الاعذار يبدا في التدوين و يتجاوزه الي الحياه الواقعية


*******************

اثناء الدراسة كنت اجتمع مع الصديقات لنقرأ القران و لكننا نقرأ بتمعن و محاولة تفهم , و بعد انهاء الجزء تقول كل واحدة منا ما الايه التي استشعرت فيها خشية او خشوع او معني جذبها و تحدثنا عن مشاعرها عنه و يكون معنا كتاب تفسير كي نقرأ تفسير الايه بعد ان تقول خواطرها عنها ... اعجبتني جدا هذه الفكرة ان طبقها بعض المدونين , فكنت اتابع علي الريدر كذا مدون يكتب الايه و يقول لنا ما هي خواطره حولها , اسلوب جميل لاحصاء القران كيفا و ليس كما

********************

من اجمل الاشياء في رمضان العزومات علي الافطار , بجد الطعام له فائدة كبيرة اكير من انه الوقود الحيوي للبشر , الا و هو التواد و التراحم اللي بيحصل لما الجميع يجتمع علي مائدة واحدة في وقت واحد ... استشعر هذا الامر كثيرا لاني في اسره يعمل فيها الجميع و كل واحد له ميعاد عودة للمنزل مختلف و نادرا ما نجتمع علي مائدة طعام , و الاجمل ان الاهل و الاقارب و الاصدقاء ايض يجتمعون في نفس الوقت للطعام و الاكل معاً ... فقد تجمعنا زميلات الدراسة حوالي عشر فتيات و احضرنا اطباق الطعام معنا و افطرنا سوية



و كانت من اجمل الاوقات التي نستعيد فيها اواصر الصداقة لم نكف عن ا لضحك و تبادل المواقف المضحكة و خاصة فيما يتعلق بالعمل او بصلاة التراوييح , فعلي سبيل المثال حكت لنا اميرة عن الجامع الجديد الذي جربت ان تصلي فيه التراويح , و روت ان الامام بعد الفاتحة صلي ب " الحمد لله الذي انزل علي عبده الكتاب و لم يجعل له عوجا , قيما ً الله اكبر !!! اي انه لم ينتظر حتي يكمل الايه الثانية من سورة الكهف , و بعد ذلك قمنا لصلاة جزء من التراويح و فوجئنا بان بسمة التي تأمنا قد صلت بنفس الجزء من سورة الكهف و كدنا نضحك لولا الخشوع فكنا نظن انها سوف تسرع مثل الامام لاننا قولنا لها ان لا تطيل ... انها تقاليد جميله تكسر من مادية الحياة التي نحياها الان

********************


انها العشر الاواخر من رمضان و اليوم ليله و تريه يعني فيه احتمال انها تكون ليله القدر ,
ادعواالله ان يبلغها لنا جميعا ,
و يستجيب الله لدعائنا و ان شاء الله العام القادم يحقق الجميع كل ما يصبوا اليه
اللهم اخرجنا من ارض الفساد سالمين

الجمعة، سبتمبر 05، 2008

حدث في المترو !

قصة قصيرة , و هذه اول محاولة لي لكتابه هذا النوع ارجو ان افلح فيه, و هي رد علي رائعة حفار القبور كارثة المترو


*********************************



أحداث هذه القصة , واقعية ,و الحمد لله
و اي تشابه قد يجده القارئ بينه و بين اي شخصية واقعيه انما هو مقصود عمدا مع سبق الاصرار و الترصد
---------------------------------------------

معايا قلم كحل طري مستورد بجنيه و نصف, معايا كل الالوان بجنيه و نصف روج شفاف بيلمع بجنيه و نصف , جميع الالوان بجنيه و نصف , شراب فوال شراب محجبات شراب مدارس بجنية و نصف
ز
اصبح من المألوف ان تجد بائعات ينادين علي بضاعتهن ان كنت مثل صاحبتنا التي تعتاد ان تركب المترو ان ارادت الذهاب لوسط البلد الساعة 2 ظهرا و تعود بسرعة,
كثيرا ما كانت تشعر بالاستياء من هؤلاء البائعات ... لانهن سبب " زحمة مصر " لانهن تركن قراهن و هجمن مثل الوباء علي القاهره و شوهنها تماما ... و لكن كان هناك صوت يقول لها ان كان هناك مصدر رزق لهن في بلادهن " تقصد الارياف " ما كن ليتركن بلادهن ...و كانت دائما تنتابها مشاعر متناقضة بين العطف عليهن و الاستياء منهن, و لكنها كانت تنهي الحوار داخلها بانه "افضل ما يسرقو" و
و لم يكن من يبيع هذه النثريات في الحقيقة طبقة واحدة , فهناك القرويات , و هناك المنتقبات و هناك من هي بلا حجاب و هناك من كانت تظن انها مؤهل عالي من اسلوبها الراقي في الحوار و طريقة ندائها علي البضاعة و ايضا لم يكن الامر يقتصر علي الشابات فكانت هناك النساء المسنات و اللاتي تخصصن في بيع المناديل فقط ... و هؤلاء حقا من كان لهن نصيب كبير من شفقة و تعاطف صاحبتنا معهن


حد عايز اربع دبابيس تحجيبة بنصف جنيه , اربعين دبوس تحجيبة بجنيه ,شنطة مكياج... مبرد للضوافر... مراية شنطة بجنيه ... حد عايز


ركبت صاحبتنا في عربة النساء كالمعتاد ... جلست بعد فترة كالمعتاد ... و كانت هذه المره البائعة - بائعتان للدقة من اصل ريفي يعملان كفريق - واحدة تمسك بالبضاعة و قد رصتها في يد واحدة بشكل بديع للغاية ... لا ادري كيف تتملك ناصية كل هذه البضاعة في يد واحده... و كانت الاخري معها الكيس " هو ليس كيس بالمعني المتعارف عليه و لكن لو كانت هناك بؤجة او مخلة من خامة الكيس البلاستيك من الحجم السوبر عائلي لكانت هي هذه الشنطة " و تضع به كمية مهولة من البضاعة ...

فوانيس رمضان بجنية و نصف الصغيرو الكبير باتنين جنية ... حد عايز

عندما لا تجد البائعة الريفية سوق لبضاعتها تقلب علي بضاعة اخري فورا حتي تحاول اجتذاب اكبر عدد من الزبونات ... و عندما وقفت المحطة تصادف ان صعدت فتاتان اكبر قليلا من الريفيات و معهن نفس الشنطة الكيس المخله ...و هما اذن بائعات متجولات ايضا ... و لكن الفارق الوحيد ان البائعتان الصاعدتان كانتا من الصين !!!!

صاحبتنا كادت تصاب بلوثه ... هي مصر اصبحت بلد السيولة النقدية الرهيبة التي تجعل البائعين يقصدونها من كل حدب و يصوب كي يبيعوا و يكسبوا ... الم يسمعوا عن وقفة مصرية لأن مواردنا تكاد تكفينا بالعافية و لذلك فبلدنا لا يوجد بيها موضع قدم لمولود اخر ... فما بالك بالمهاجرين !!!! م


تغير البائعة موضوع البضاعة التي تبيعه ( للمرة الثالثة في حوالي محطتين ) و اخرجت من الشنطة الكيس المخله محافظ و اعتقد انها لم تجد بداً من اتباع الطريقة المصرية الازلية في توزيع النعناع في الاوتوبيس و لكن لنسميها طريقة المحفظة في المترو ... و بدأت تدس محفظة علي رجل كل زبونة جالسة ... و التقت عيناها باعين البائعة الصينية التي كانت جالسة ... و كأنه حديث صامت دار بينهما لم يدم لاكثر من ثوانٍ, نفس الهموم و نفس المشاكل و المعوقات التي تقابل الاثنتين , فهما تركتا موطنهما الاصلي و اصبحا بائعتان جوالتان ... و لكن كان هناك حذر صامت و خوف من الاخر يشوب النظره و لم تضع علي رجلها محفظة ثم نزلت هذه البائعة الصينية في المحطة التاليه



كانت صاحبتنا تراقب هذا كله من مكانها ... و لكن فجأة وجدت زميلة البائعة الاولي في الفريق جلست مثل الراكبات العاديات, ووجدت صاحبتنا راكبه مجاورة لها في العربة تقول لها :" اخفي المحفظة " فقالت صاحبتنا : لما ,؟؟؟ قالت لان البوليس لمح البنت البائعة و يريد ان يجمع بضاعتها و يقبض عليها ؟؟؟
صراحة بلد المترو تملئ بقوانين لا حصر لها غير منطقية اساسا و تطبيقها يعتبر الظلم بعينه ... و ذكرني هذا الموقف بموقف توفيق الحكيم اثناء عمله كنائب في الارياف بان يقبض علي الفلاحين الذين يسرقوا كوز ذره من حديقة الباشا ليأكل و يعاقب ولا يفهم الفلاح لماذا يعاقب و لكنه يدخل السجن مسرور لانه سوف يجد اكل بشكل منتظم في السجن !!! ...و كأن التاريخ يعيد نفسه و لكن بشكل اكثر تحضر فها هو الشرطي ( الذي لا يكون موجود بعد الساعة 8 و يترك الرجال تجلس في عربة النساء الدائمة ) ها هو ليجمع المحافظ الموزعة علي راكبات المترو ... و السؤال الذي يطرح نفسه .. كيف يمكن لمن تضع هذه الكمية المهولة من البضاعة في يديها ان تختفي بيها ؟؟؟
و كانت الاجابة ان وجدت البائعة تصرخ و تبكي و هي و تتوسل للشرطي " ابوس ايدك يا بيه ... متاخدنيش يا بيه ... اخر مرة يا بيه ... انا غلبانة و الله يا بيه ...الرحمة يا بيه... و كان هناك شرطيان يقفان و يريدان اخذها و لا تستطيع زميلتها ان تظهر و الا سوف تلحق بها و يتم التحفظ علي البضاعة كلها ( الموجودة في الشنطة الكيس المخلي ) و

كان الجميع في ارجاء العربة مستنكر لما يحدث بشده ... و كانت صاحبتنا في قمة الغليان مما يحدث و لم تكن وحدها من يغلي من الغيظ ... الغريب ان كل حنقها و استيائها من البائعات الريفيات تحول الي شفقة و مناصرة علي الفور و لم تستطع التعاطف مع الشرطي الذي سوف يخلصها من وباء هجره الريف للمدينه و يعيد للقاهرة جمالها

و طالت المماطلة و تحرك المترو بدون ان ينزل الشرطيان بالفتاه البائعة... و هنا حدث شئ غريب للغاية


ابوس ايدك يا بيه ... متاخدنيش يا بيه ... اخر مرة يا بيه ... انا غلبانة و الله يا بيه ...الرحمة يا بيه

.


قامت صاحبتنا بغضب و حنق شديد الي الشرطيان و قامت معها راكبات اخريات ممن ضاقن ذرعا بهذه الممراسات - الغريب ان من قام كن من صغار السن و لزمت الكبيرات الصمت و مصمصة الشفايف - فقام ثلاثة بتشكيل فاصل بين البائعة و بين الشرطيان و كانت هناك فتانات اخرتان يهدئان من روع الفتاه البائعة المنهارة و الجميع في العربة يصرخ ... اتركوها , حرام عليكم , هو انتوا متعملوش حاجة لاخرتكم ابدا ... متسيبوا البنت تاكل عيش ... ولا عايزينها تسرق .. ولا تكونوش عايزينها تنحرف ... يا عالم احنا في رمضان اتقوا الله ... خافوا ربنا ... و تحول العساكر بعدما كانوا في موقف قوة الي موقف ضعف ... و لا يدرون ماذا يفعلون ... و قالت الاصوات , انت هتسيب البنت و هتنزل المحطة الجاية لوحدك
... ولا كأنك شوفتها و كفايا البضاعة اللي لميتها حلال عليك (قيل هذا الكلام كأنه امر فوقي غير قابل للنقاش او لمراجعته ) ... تتدخل مرأة ظريفة لتقول : ما هو معذور الضابط قالله امسكها ... قالت الاصوات , و انت لما تنزل و ستقل له انك و لا عرفت هي مين و هي بنت جنيه استخبت في الركاب و لم اجدها ... و قالت اخريات ... هو انت شوفت حاجة بقيت الاصوات ...لأ مكنش فيهأي بائعة في العربية يتدخل صوت واحدة شابه مستفزة ,ما تخلي عندك كرامه و رأي و تبطل تبقي تابع للي مشغلينك و بيعاملوك معاملة العبيد و تبقي راجل حر نفسك كلمتك من دماغك ... لم يتمكن الشرطيان المسكينان فرصة للرد او مواجهة هذا السيل العارم من الكلام و خاصة انه قد يطعن في كرامتهما .,... و كانا في موقف لا يحسدان عليه صراحة ولم يستطيعا المواجه او تبرير موقفيهما .... و جاءت المحطة و تم طرد العسكر من عربة النساء شر طرده و لم تمس الفتاه بسوء بل و تبرعت الراكبات باعطائها مبالغ مالية لتعويضها عن البضاعة المأخوذة من الشرطة ربما باكثر من قيمتها ...

كانت صاحبتنا في وسط من قمن بالكلام ... و لكن لم يظهر علي ما يبدوا ماذا كانت تفعل تحديدا ً لان الجميع كان يتحرك بتناسق و تناغم و كأن هناك من قام بتوزيع الادوار , من شكلن الحاجز و من تحدثت و من هدأن من روع الفتاه و من عوضها بالمبلغ المالي .... المهم انها كانت وسطهم و ساهمت بشكل او بأخر في هذه الحركة

لم تعرف صاحبتنا ماذا كان مصير الفتاتان لانها نزلت في محطتها ... و لكن تصادف ان ركبت اليوم التالي نفس الخط ووجدت نفس البائعتان ... يبيعان و معهما الشنطة الكيس المخله , فطمأنت انه لم يحدث لهن مكروه و لم يتتبعهما احد .


(تمت)




عندما تثق الجماهير في قوتها و لا ترهب شئ و تتحرك جميعها علي بكره ابيها ... فانها تدحر اي قوة غاشمة في طريقها

الاثنين، سبتمبر 01، 2008

اللهم تقبل منا رمضان

حقا انه لشهر عظيم . اتمني ان يتقبل الله منا و منكم خالص الاعمال و ان يبعدنا عن كل الملهيات و المضيعات للوقت ... اللهم اعنا و هون علينا و ارحمنا فانت مولانا .. اللهم مكنا كي نصلح من انفسنا و نكن لبنه اصلاح سوية قوية و ارزقنا من فضلك و بارك لنا فيما رزقتنا و اخلص اعمالنا لك ويبلغنا ليله القدر

الخميس، أغسطس 28، 2008

كلاكيت تاني مرة ...ماليزيا






السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

كما قلت لكم اني احضر الان دورة التثقيف الحضاري في كلية سياسة و اقتصاد جامعة القاهرة و اشكر حقا الدكتورة نادية مصطفي علي الجهد الرائع الذي تبذله في هذا المجال للتوعية و التثقيف

و موضوع هذه الدورة هي استعراض نماذج متعددة لدول اسلامية غير عربية و كيف استطاعت ان تحدث نهضة و ان تتعايش مع قوميات اخري و التركيز علي هذا الجزء التعايش في الحضارة الاسلامية ايا كان موقعها

تحدثت الدورة بشكل عميق عن دول ماليزيا و اندونيسيا و باكستان و تركيا و ايران و لكن ما حضرته هو ماليزيا و تركيا و ايران و حقا اكتسبت معلومات جديدة احب ان اشاركها معكم ... و ان ابسطها قدر المستطاع لانها حقا قيمة للغاية و تستحق


في التدوينة السابقة كنت قد استعرضت سمات شعب ماليزيا المسمي " شعب المالاي " و ان بهم صفات كثيرة جدا قريبة من صفات شعب نعرفه جميعا و لكن ما علينا :)

و احب ان اركز اليوم - بشكل مختصر جدا - علي سر تقدمهم و هو الرئيس الفذ مهاتير محمد ( او كما يترجمه البعض محاضير محمد ) لانه حقا جدير بان نذكر دورهذا الرجل العظيم في تنمية هذه البلد و النهوض به


تولي منصبه سنة 1981 و تجددت ولاياته خمس مرات نتيجة انتخابات ديمقراطية - اشدد حقيقية و ليست مجرد شعارات - حتي اختار ان يترك بنفسه السلطة سنة 2003 و سلمها الي نائبة عبد الله بدوي . نقل دولته عندما تسلمها من دولة زراعية متخلفة الي دولة صناعية من دول النمور الاسياوية .... و 50% من صادرات ماليزيا لدول العالم هي صناعة تكنولوجيا دقيقة ..... حينما تسلم مهاتير محمد السلطة كان ترتيب ماليزيا في مقياس التنمية البشرية سنة 1980 رقم 58 عالما و عندما ترك السلطة كان ترتيب الدولة رقم 33 عالميا و في عصره ارتفع دخل الفرد من 432 دولارا عام 1980 الي 8750 دولارا عام 2000 ( هذه ارقام حقيقة و ليست متفبكرة اكرر ) و ارتفع نسبة المتعلمين من 66% عام 80 الي 88% عام 2000 و قد حدث هذا كلة في اطار نظام سياسي احتفظ بالموروث الماليزي التقليدي الاسلامي مع وجود نظام برلماني يقوم علي انتخابات حرة نضيفة كل 4 اعوام


لم يشتهر مهاتير محمد في العالم العربي الا بعد عام 1997 عندما واجده اسيا ازمة ماليه حادة ... و قد رفض ضغوط صندوق النقد الدولي بل و نجح في الخروج من الازمة رغم الضغوط الغربية , كما لفت النظر الي جرائته في التعامل مع القوة العظمي الوحيدة الولايات المتحدة عندما وصف ال جو , نائب رئيس الولايات المتحدة علنا بالوقاحة , بعد ان هاجمه ال جور في مؤتمر دول مجلس التعاون الاقتصادي لاسيا الذي كان منعقدا في كوالا لامبور عام 1998

يري مهاتير محمد ان للقائد دورا محوريا في التطور التاريخي و الاجتماعي في مجتمعة و لكنه لا يستطيع ان يؤثر علي المجتمعات الاخري .و اتساقا مع نظرته الصراعية السياسية ... يعتقد مهاتير محمد ان هناك عدوا رئيسيا لاسيا ,و العالم الاسلامي عموما و هو الغرب عموما و اوروبا تحديدا و ان العداء الغربي هو جوهري و حقيقي و دائم . فالاوروبيون عنصريون وعدوانيون و لم و لن يتخلوا عن فكرة الهيمنه
يعتقد انه من الواجب اختيار الاهداف السياسية الممكنه التحقيق و لكن بمجرد اختيار الاهداف يجب ان تتحقق من خلال منهج تدريجي , مرن , بعيد الامد , يتسم بالانضباط و من خلال جدول زمني تتحقق فيه الاهداف علي التوالي ( ملحوظة مني : هذا ما يسمي بالرؤية الاستراتيجية بعيدة المدي ) و ان السياسة العامة يجب ان تنهض علي اساس يدور حول مفهوم " المشاركة الذكية " و لكنه تجاه العدو الخارجي لابد ان تكون دفاعية ردعية . ( يقصد المشاركة الذكية من جميع الاعراق الموجودة في ماليزيا لانها دوله متعددة الاعراق ) م


فكرة مهاتير محمد بالنسبة للعولة فكر بالغ الثراء و التنوع , و قد تحدث عن القضايا العشر للعولمة و حدد انه لابد من وجود استراتيجيات للتعامل مع العولمة لانه اكتوي بنار العولمة و فقد حوالي 249 بليون دولار في الازمة الاقتصادية التي مرت بها اسيا عام 1997 و لكنه مع ذلك يقول ان العولمة فكرة عظيمة حان وقتها و انه علينا ان نطبقها و لكن بشروط صارمة لانها حقيقة واقعة حدثت بالفعل و ان الارتباط معها مسئلة حتمية و لكنها لا تشكل نهاية التاريخ علي ايه حال ... و انه عندما هاجم العولمة هاجم العولمة الراسمالية التي تعيد انتاج العصر الاستعماري و لم يهاجم العولمة ذات الوجه الانساني التي تجلب المنفعة للدول النامية و قد شرح الاستراتيجيات التي يمكن للدول النامية ان تستفيد منها في العولمة



كما اكد المهاتير محمد ان الاسلام نظام شامل للحياة و بالتالي فهو المرجعية العليا للمسلمين بما في ذلك ماليزيا كما ان التطبيق الصحيح له يكفل التنمية فضلا عن تأكيدة علي اهمية تجديد فهم الاسلام بما يتناسب مع الظروف المتغيرة و علي اهمية عدم استبعاد الديانات الاخري ف المجتمع و اعطائها الفرصة للتعبير عن ذاتها بكل الاشكال . فهو يؤمن بالتعايش التوافقي بين الاديان
كما ينظر ايضا للقيم الاسياوية و قد اعتبر ان هناك قيما اخلاقية و انسانية عامة لكل زمان و مكان ينبغي علي الجميع احترامها و عدم الاحتماء خلف عباءة النسبية الثقافية لاهدار تلك القيم . كما اشار ان القيم الاسياوية شئنا شأن القيم الغربية الاخري لها ايجابياتها و سلبياتها اما الجوانب الايجابية تقديس العمل الجماعي ... انا علي الجانب الاخر من القيم السلبية فتوجد تقيم روحية مفرطة و قهر المراة و غيرها و لكن تلك الجوانب ليست مبررا لتدخل الاوروبيين لاهدار القيم الاسياوية و التهديد بفرض عقوبات ان لم تتبني القيم الاوروبية و في الوقت ذاته لابد من اقامة حوار بين الثقافات لاكتشاف نقاط الالتقاء




كانت هذه مقتطفات سريعة من مقدما كتاب ( الفكر السياسي لمهاتير محمد - برنامج الدراسات الماليزية - جامعة القاهرة ) و الذي اعتقد ان اي مهتم لاحجاث اي نهضة لابد ان يتناول هذه الكتب القيمة بالدراسة و البحث و محاولة تفعيل و تعميم نموذج هذه التجربة الاقرب الينا من حيث خصائص السكان

من ضمن الطرائف التي تحكيها لنا الدكتور محمد السيد سليم عند زيارته لماليزيا( لانه من الفريق الذي الف الكتاب و قابل الاستاذ مهاتير محمد لمناقشته في بعض جوانب الكتاب حتي يخرج دراسة حية ) وجد متحف اسمة " متحف مهاتير محمد " فظن انه سوف يجد متحفا به بعض الصور و اللوحات و التماثيل الشمعية و لكنه يقول انه فوجئ ان هذا المتحف عبارة عن كل الهدايا التي تلقاها الرئيس السابق مهاتير محمد من دروع فضية و هدايا و اقلام ذهبية و سيارات و ما الي ذلك من كل الرحلات التي سافر اليها او احضرها اليه اي مسؤول ديبلوماسي حتي ان الدكتور سليم يقول انه وجد هدية طبق فضة كان قد اعطاه له في مرة من المرات عندما اتي الرئيس مهاتير الي مصر في احد الزيارات لكلية السياسة و الاقتصاد ... و طبعا ان كان قد باع الرئيس هذه الهدايا لاصبح ملياردير . :)

الأحد، أغسطس 24، 2008

ما بين حفل التوقيع ...و ماليزيا

السلام عليكم

اعيش الان ايام حافله جدا و غاية في النشاط و الحمد لله اني لاقية وقت لادون

امس عدت من حفل توقيع العدد الثاني من كتاب مدونات مصرية للجيب .... و علي المستوي الانساني سعدت جدا جدا جدا لاني قابلت ناس اتابعهم و اسميهم " الناس الدماغ " و رغم اني عارفة انهم ناس زيينا لكن معرفش مكنتش متخيلاهم عاديين اوي جدا

بجد ماشاء الله فعلا ربنا يبارك فيهم
و شاهدت مدونين اخرين توطدت علاقتي بهم اليكترونيا - يعني بدأت اقرأ لهم و هم يقرؤون لي بالاضافة للوجودة المعروفة سلفا :)



لكن علي المستوي المدونين ... مش عارفة انا حاسة ان الامر فقد بريقة ... اذكر اول مرة كم كان الجميع متحمس .... و بالرغم من ضيق المكتبة الشديد التي تم بها توقيع العدد الاول الا ان عدد الحضور كان فوق المتخيل و كان الزحام لا يطاق ... و لكن هذه المرة بالرغم من ان المكان اكثر اتساعا الا ان العدد الذي جضر يكان يكون نصف الحاضرين في العدد الاول !!!
كما انني لم احد نفس الحماس و لا نفس الروح التي كان يتحدث بها الجميع

حتي انني عدت منهكة و كنت اجهز لموضوع اخر و ابجث في الشبكة العنكبوتية عنه و لكن يكون بااستطاعتي ان اكتب عن الامر. و فوجئت اليوم ان احدا ممن جضر لم يكنب عن الامر مثل المرة الاولي ولا حتي ذكره بشكل عابر :)

هل نحن نتحمس كثيرا لشئ ما بكل قوة في البداية و لكن قدرتنا علي الاستمرار منعدمة ؟؟؟ ام ماذا

***********************************************************************


ذهبت اليوم لجضور فاعليات اول يوم من دورة التثقيف الحضاري ... و تحدثنا اليوم عن الخبرة الماليزية في انهم اصبحوا نمورا

و تقدم مشكورا الدكتور محمد سيد سليم بشرح اكثر من رائع لماليزيا

من ناحية التاريخ و خلافة

و من اكثر الاجزاء التي اعجبتني في تحليلة لسمات الشخصية لسكان الملاي الاصليين ( اهل ماليزيا الاساسيين لان بهم هنود و صينيين و هؤلاء لا تنطبق عليهم هذه السمات )و

مثل :



انه شعب يميل الي ما هو قائم و سرفض التغيير و علي الرغم من وجود ديمقراطية حقيقية الا انها دولة ذات حزب قوي واحد

الملاي يميل الي بذل الحد الادني من الجهد للحصول علي النتيجة ( عندهم مثل شعبي يقوم اعمل في الصباح لوجبة الافطار و في الظهر لوجبة الغذاء و في الليل لوجبة العشاء ) و

يحبون الاسترخاء جدا

عدم القدرة علي مواجهة التحديات

وجود بعض الصفات مثل التسامح - الجود - الكرم ( علي راي الكاتب اكثر من حاتم الطائي في كرمه )
يتسم هذا الشعب بالبساطة الشديدة يذكر الكاتب انه كان في مدينة من مدن ماليزيا و في المدينة فندق واحد و كان في طريقة الي المصعد فوجد شخص منذوي يجلس وحده و تذكر الدكتور ان وجة الرجل معروف و عندما عاد و دقق النظر في وجهه وجدة رئيس الوزراء عبد الله بدوي ... ففوجئ الدكتور بانه يجلس وحده و في نهاية الحديث ( بعدما شربوا الشاي سويا ) قال له ابقي سلم لي علي عمرو موسي فضحك الدكتور و قال الامر عندنا في مصر ليس مثلكم :)

يتفادي ا لصراعات باي ثمن

لا ينتقد الملاي اي انسان علي الملأ و لو تم انتقاده هو علي الملأ يحرج للغاية ولا يعرف كيف يتصرف

يقدرون قيم العمل الجماعي للغاية

يحترمون الكبير

عدم الرغبة في مراكمة الثروة

الميل الي حماية التقاليد الموروثة و لا يقبلون التغيير

لا يطرحون الكثير من الاسئلة

المشي لابد ان يكون بطيئا ( لو سارت امرأة في الشارع بسرعة لكانت موضع انتقاد الجميع ) و

يحبون المسلمين من جميع انحاء العالم بشكل غريب
يذكر الدكتور انه كان في وفد الي ماليزيا و معه دكتورة اخري في مدينة من مدن اقايلم ماليزيا ... و انه ما ان اتوا الي الفندق حتي سمع ان وفت نسائي قادم لتحية الدكتورة زميلته و كان علي راس هذا الوفد زوجه حاكم الاقليم ( لانها عبارة عن ولايات ) يحكم كل ولاية حاكم منفصل ,فقط لانها علمت انها حضرت من مصر و انها بلد الازهر لانهم يحبون الشيخ محمد عبده و مذهبه الفكري جدا هناك



و مع ذلك رغم كل هذة الصفات اصبحت ماليزيا من دول النمور الاسياوية




الخميس، أغسطس 21، 2008

ترويج / محاربة, الافكار/النماذج

السلام عليكم و رحمة الله

يتميز الانسان انه يفكر بشكل دائم للوصول للافضل ( افضل صورة ممكنه في كل شئ ) و يحاول تطوير افكارة باستمرار للوصول لهذه الغاية , فيضع نظريات و يحاول تطبيقها
هناك افكار تظل مجرد نظريات , و هناك افكار تم تطبيقها بالفعل و اثبتت فشلها , و هناك نماذج سقطت و لم يظهر مكانها نموذج اخر, و هناك افكار مازالت تكافح كي يتم تطبيقها ... و هناك علي الجانب الاخر بعض الناس يتجمدوا و يفضلون المعتاد ولا يتسم فكرهم بالتطوير ,الذي يحاول الوصول بالانسان للافضل ....هذا لانهم يستسهلون و يفضلون العادة المعروفة علي التجديد الغامض ... و لكن يظل بداخلهم حلم التغيير و لكنهم لا يقدمون علي المخاطرة بتجريب نموذج و النضال و السعي لتطبيقه و لكنهم يفضلون ان يأخذوا نموذج جاهز

و علي كلٍ , فان اخطر انواع الفكر: هي التي تنقد الاوضاع القائمة و تقدم نموذج (افضل) للتطبيق بشكل عملي ... و بالتبعية , فان اخطر انواع الافعال :هي التي تكون مبنية علي رؤية و هدف واضح منذ البداية ... لانه يقدم النموذج الحقيقي الذي يريد ه الجميع للوصول الي الافضل

و لذلك نلاحظ في حياتنا انه يتم محاربة / ترويج كلا من :1- الافكار المؤدية الي الفعال تغيير , او2- نماذج واقعية للتغيير قائمة علي فكر معين .


منذ فترة ليست بالقليلة ظهرت علي الساحة العربية و الافريقية نموذج فريد من نوعه و لم يلقي الاهتمام الاعلامي المطلوب ما اقصده هنا هو " التجربة الموريتانية في الديمقراطية " ان جاز التعبير ... فهذه التجربة هي تجربة رائدة و عظيمة بحق ... لانها قائمة علي اسس ديمقراطية سليمة , و ليس هذا الوقت المناسب لاحكيها كلها و لكن يكفي ان اذكر انه حينما حدث عجز في الموازنة العامة تنازل الوزراء و رئيسهم عن ربع مرتباتهم حتي يساهموا بشكل عملي في تقليل هذا العجز ... و هي خطوة جريئة و غير مسبوقة و تعطي درساً عملياً لكل حكومة تريد ان تنال لقب حكومة محترمة . و وجود هذا النموذج الواعد في منطقتنا تلك ليس في مصلحة اي دولة من دول الجوار ( العربية كانت ام الصهيونية ) و خطورته تكمن في انه قائم علي فكر واضح منذ البداية ... و لانه يعطي الامل في التغيير بشكل من الاشكال ( الاستبداد ليس ابدي ) و انها ممكنه و ليست ببعيده عنا, و ان العرب يمكن ان يكون لديهم حكم متحضر حقيقي غير قائم علي سلطة عسكرية و لكنها سلطة متحضرة ذات رؤية و لان فكر الانسان لا يتوقف عند حد معين فهو في تطوير مستمر ... فشكل هذا النموج يمكن ان يطور بصورة او باخري قد تهدد استقرار الانظمة الاستبدادية في المنطقة من ناحية .... و من ناحية اخري فوجود نموذج مطبق (بالفعل و ليس مجرد افكار ) متحضر من دوله عربية يهدم فكرة ان اسرائيل هي راعية الديمقراطية في الشرق الاوسط و ان وجودها ضروري ( لانها تمثل النموذج المتحضر الوحيد ) الذي سوف يكون مثل يحتذي به من قبل الحكومات الاستبدادية في المنطقة ...
خلاصة القول ان نموذج التجربة الموريتانية كان غير مرغوب فيه بشكل او باخر في المنطقة من قبل كل دول الجوار و لذلك فاعتقد - و الله اعلم - ان جميع هذه الاطراف شاركت في اذكاء نار الانقلاب و تمت المسرحية بشكل درامي بان انهي اول نموذج ديمقراطي حقيقي عربي

( المثال السابق هو مثل لمحاربة النموذج القائم بالفعل )




نري الاغلبية العظمي من الناس ( خاصة بعد مسلسل الملك فاروق ) يروج لفكرة ان فترة الحكم للملك فاروق كان فترة ذهبية في حياة مصرنا المحروسة و ان الثورة - والتي بالمناسبة اصبحت الموضة الان تسميتها بالانقلاب - ما هي الا انه بعض المصريين الاوغاد الذين حاولوا استعادة مصر من قبضة الاجانب و تخليصها من الملك .. والمبالغة في التشدق بجمال عصر الملك و ان البلد كانت رائعة و مفيش بعد كدا , بل ان بعض الاقلام تمادت حينما قالت انه من اخطاء الثورة انها يسرت التعليم للجميع و بذلك ساوت ما بين الرعاع - ابناء الفلاحين - و الصفوه و جعلت حلم اغلب الناس هو التعليم (آن ذاك ) و هذا ادي الي البطالة ( الان , مع نسيان ان هناك فجوة زمنية مقدراها 50 عام علي الاقل ) لان اعداد الخريجين اصبحت لا تتناسب مع سوق العمل !!! انني لم اري خلط للاوراق بهذه الطريقة في حياتي اكثر من هذا ( الا اللهم تهويل اليهود في المحرقة النازية ) و ربما ساعد علي انتشار هذه الثقافة ... اولا: قله الثقافة و اعتماد الاغلب علي التليفزيون كمادة تثقيفية و نست اعمال عقلها فيما يدخل اليه و تفنده و تحلله و ثانيا: لان التيار الاسلامي لاقي ويلات حقيقية في السجون و المعتقلات ( و ان كنت اشك ان ما يًفعل الان اكثر و اشد ) فساعد هذا علي اذكاء روح العداء و العودة اللا واعية لعصر الملك و كأنه العصر الذهبي لمصر ... لا اعني ان عصر ناصر كان عصرأ ذهبيا هو الاخر و لكن به اخطاء و اخطاء فادحة و لكن المجمل كان ايجابيا و ليس سلبيا كما هو الحال الان .

و افند هذا الكلام و هذه الادعائات انه لابد ان نحكم علي التاريخ في لحظته آن ذاك و ليست بمعايير العصر ... و ان ازمة البطالة حدثت منذ حوالي 27 عام او اقل و ليس المتسبب فيها هي سياسة التعليم الميسر و المتاح للجميع و لكن ببساطة سياسة بيع مصر للاجانب و عدم ايجاد تصنيع حقيقي ... و لنتأمل بهدوء الغرض او الهدف من ترويج هذا النموذج الخبيث في الفكر ... لنعلم ان الاوضاع الاقتصادية و السياسية عادت الان بالظبط مثلما كان الامر ايام الملك ( فنحن الان نستعد لتوريث الحكم كأنه تماما حكم ملكي و لكن في صورة اكثر مجاراه للواقع ) و يتمثل هذا في الفساد المطلق و الشنيع و استبداد نفر قليل بثروة مصر دون غيرهمو الباقين جياع ولا يستطيعون سد الرمق ... و ايضا بيع مصر للاجانب المتمثلة في البنوك و محاربة التصنيع المحلي ( الذي هو ضرب للاقتصاد ) و الاعتماد علي الاستيراد, اي ان الوضع مظلم , و ترويج النموذج الذائب في عشق الملك و الملكية و الذي هو ايضاً ضد الثورة هو في الحقيقة نموذج فاسد ايما فساد لانه يجعل الناس في حالة تقبل كامن للوضع القائم ... لان الاساس هو ان الاغلب جاهل , الاساس انه لا تعليم , الاساس انه هناك قله تحكم و تنعم في خيرات مصر ( كما كان الحال ايام الملك ) و هذا هو حالنا الان و الاغلبية العظمي من الشعب مسكين و يرتع في ظلمات الفقر و الجهل و المرض ... الترويج لهذا النموذج الخبيث هو في الحقيقة جعل الاغلبية تتقبل الوضع القائم و عدم الثورة علي الظلم الواقع عليها .
( المثال السابق هو مثل للترويج لفكرة ينبني عليها تقبل الامر الواقع )



اعتقد ان الجميع تابع بشغف الحكم الصادر في قضية العبارة و التي حكم علي الجميع فيها بالبراءة( بغض النظر عن ان البعض يقول ان مالك الشركة لا يحاسب علي جزء صغير بها فمثلا مدير هيئة النقل العام لا يحاسب علي اوتوبيس غير صالح للاستخدام و لكن هناك هيئة مختصة بامن و سلامة النقل البحري و هي المسؤولة الاساسية عن منح ترخيص عمل لمثل هذه العبارة و غيرها ) و ايا كان المسؤول ... فاعتقد انه عدم محاسبة مالك العبارة و ان الجميع يأخذ براءة لانه لا توجد مسؤوليه علي احد هو شئ منطقي للغاية ... لانه لو تمت محاسبته فلابد ان يحاسب جميع المسؤولين في البلاد علي مختلف المستويات في عن تقصيرهم في كل كبيرة و صغيرة و عن حكم و كمية الفساد الموجود الان في بلدنا ... و لان مالك العبارة هو رمز " المالك الذي يخطئ ولا يحاسب بل يداري عليه الجميع" فلم اتعجب ان لم يصدر تجاهه او تجاه اي فرد او حتي تحديد اي مسؤولية جنائية مقنعة علي شخص او عدة اشخاص , فما يحدث هو نتيجة منطقية تماماً ...

مثله مثل مدير المستشفي التي يموت فيها المتبرع و المستلم في عمليات زراعة الاعضاء و الذي يأخذ حوافر و بدلات الاطباء و يلقي اليهم بالفتاتو يقصر في حق جميع العاملين بالمستشفي ...و بعد موضوع الوفاه هذا تقوم عليه زوبعة وهمية ثم تم نسيان كل شئ , و تتوهم صديقتي ان بعد فضيحة موت المتبرع و المستلم للعضو ان عمليات زراعة الاعضاء سوف تتوقف و سوف يستقيل مدير المستشفي و يحل محله اخر نظيف الذمة ... فقلت لها في اوج المعمعة قبل ان اعرف التطورات ... عزيزتي ان بقاء هذا المدير من علامات سيادة النظام المصري فلا يصح ان يذهب المفسد لانه ان ذهب فسوف يذهب جميع متقلدي المناصب السيادية في البلد و هذا ما لن يحدث ابداً


(المثال السابق هو مثل للترويج لنموذج قائم بالفعل )



الأربعاء، أغسطس 06، 2008

محدودية الانسان - التنوع و الاختيار


السلام عليكم
هل التنوع نعمة او نقمة ؟؟؟
كان هذا السؤال يجول في خاطري دائما ً و لكني لم اجد له اجابة الا عندما مررت بمراحل اجتماعية متنوعة

( ينطبق هذا علي كل العلاقات التي يختارها الانسان سواء مع بشر او اشياء ) ...

لنضرب المثال اولا ثم نستنتج ... عندما يذهب الانسان الذي يعيش في قرية قليله العدد حيث يعرف الجميع بعضهم البعض الي المدرسة و يكون صداقات ... لا تختلف صداقات المدرسة عن اقرانه الذين يلعب معهم خارجها و هم جيرانه و اقاربه ( المحدودين الذين يكاد يعرفهم فردا فردا و بالاسم ) ففرصة تكوينه للصداقات تقريبا مغلقه علي من يعرفهم فقط و ان لم يجد من يتفاهم معه في نفس محيطة فلا توجد فرصة اخري لايجاد صداقات ... و لكن عندما يتدرج في مراحل التعليم و يدخل الجامعة ( و التي هي غالبا لا تكون في قرية و لكن في عواصم المحافظات و قد يضطر في بعض الاحيان الي السفر ) يجد تنوع لا محدود من البشر و يجاد يضيع بداخله ( تحدث هذه الحالة - صدمة الانتقال من المحدود الي المتنوع - مع الجميع و لكن بدرجات متفاوته ...بداية من ترك المنزل (محدود) في الطفولة و ثم ذهابه الي المدرسة ( متنوع ) ثم يتأقلم الانسان ثم تحدث نقله اخري عندما ينتقل من المدرسة ( محدود نسبي ) و يذهب الي الجامعة ( متنوع ) و يتأقلم بعد فترة*

فالمعظم يشكوا من ان المحدود غير متنوع و رتيب ( لان الانسان يعرفه كله ) و يقلل من فرصة الانسان للاختيار , و انه كلما زادت فرص الاختيار ( زاد المتنوع ) و جد الانسان نفسة اكثر

و هذا الكلام اعتقد فيه الي حد ما ... و هذا لان الانسان حقا قد لا يجد من يندمج معهم ( في حالة الصداقة ) ان كان المحدود امامه ضيق ولا يشبع حاجاته و اختلافاته البشرية عن الاخرين ... و لكن لان الانسان قدراته محدودة في الوقت ذاته ... فانه ان زاد المعروض المتنوع عن حد معين اصيب هو نفسه بالحيرة ... و عجز علي ان يحيط بجميع تفاصيل المعروض المتنوع و اصبحت معرفته به سطحية و غير عميقه ... و هذا يظهر بشدة للكثيرين من متابعي المدونات ففيما مضي كان عدد المدونات " محدودا " و يسهل متابعة و الرد و التفاعل مع الجميع ... و لكن عندما زاد حد المدونات عن حد استيعاب طاقة الفرد ... اصيب اغلب المتابعين بالتشتيت و اصبحت معرفتهم بالمدونات و درجة تفاعلهم معها اقل كثيرا مما مضي ...

و للتغلب علي هذه الاشكاليه ... فعلي الانسان او يوازن بين امرين , المعرفة السطحية المتعددة , و المعرفة العميقة المركزة

و لنقرب الصورة اكثر بالصداقة في الجامعة ... فهناك من يحدث له صدمه من كثرة المعروض و يفضل ان يتقوقع علي اصدقاؤه الذين يعرفهم ( سواء من ايام المدرسة او جيرانه ) و يظهر هذا في المثل " اللي نعرفه احسن من اللي منعرفوش " او التراث الانساني القائل المرء عدو ما يجهل ... و تمضي به ايام الجامعة دون ان يتعرف علي افراد اخرين " مع العلم انه قد يوجد من الاخرين الجدد من هو انسب له ممن كان يعرفهم "..... و هناك من يحدث له رد فعل عكسي ... فيصبح مبهوراً بهذا التنوع و يرغب في ان يحيط بجميع اجزاء هذا العالم ( الذي هو اعلي من قدره اي انسان عادي) و يتعرف علي الناس بشكل مبالغ فيه و ينتهي به الامر الي ان يكون له عدد لا نهائي من المعارف و لكن جميع هذه العلاقات علاقات سطحية دون تعمق حقيقي فيها ...


فاظن ان الموازنة ما بين هاتان الصفتان هي ما تجعل المرء يسير بدون خوف مهما واجه من تنوع ...في صداقات الكلية او قراءة المدونات او حتي شراء كتاب او سلعة جديدة من السوبر ماركت ... ( لنأخذ صداقات الكلية كمثال ) لابد ان يأخذ المرء بداية فكرة عامة علي جميع الموجود ثم سيجد في نفسه انجذاب لافراد دون غيرهم من هذا الكم الرهيب (لاتفاق الميول او الطباع او الاخلاق ) ... فيحاول ان يعمق صداقاته او معرفته بهؤلاء الاشخاص ( قد تنجح و قد لا تنجح و عليه ان لا ييأس ان فشل مره ) ثم سيجد نفسة قد استقر علي افراد معينين و لكن هذا لا يعطله عن معرفة الاخرين و متابعة الجديد باستمرار , مع تعميق من يصلح من المعارف الجديدة ... لانه قد يكون هناك فرد لم تكن قد تعرف عليه و يكون مناسب لك هو ايضا ربما اكثر ا و في نفس مستوي من تعرفهم حاليا و علي صله عميقة بهم ... فعملية التعرف الجديد مستمرة و ترقية عناصر جديدة مع الاحتفاظ ببضع صداقات عميقة هي محاولة لاحداث توازن في موجهه العديد المتنوع الذي نقابله ... و اعتقد ان هذه الصيغة ( الجمع ما بين علاقات عميقة مركزة و سطحية كثيرة ) هي ما تجعل افرادا دون غيرهم علي دراية بما يحدث و معرفه بمستجدات الامور ... فكثيرا ما نجد ادراك بعض الاشخاص ( و خاصة كبار السن ) يتوقف عند مرحلة معينه ( غالبا شبابه ) و يتقوقع فكرهم حولها دون ان يحاولوا معرفه ما هو الجديد الذي يحدث علي الساحة و محاولة الالمام به و احلال الجيد منه مكان الافكار القديمة ... و فوق هذا و ذاك لابد ان يدعوا الفرد ربه في ان يقابل اشخاصا علي نفس الوتيرة الفكرية و الانسانية مثله لانه قد لا يحالفك الحظ مع وجود المتنوع في ان تجد ما يناسبك ... هي مجرد اخذ بالاسباب ليس اكثر

قد يكون التنوع نعمة ... وقد يكون نقمة ... و لكن علينا ان نتعامل معه في ضل محدودة الانسان و عدم نسيان و تجاهل ذلك

-----------------------
*
نلاحظ انه مع كل مرحلة من مراحل الانسان و تطوره يحتاج الي ان ينتقل الي مكان اوسع كي يتناسب مع نموه فالرحم ثم البيت ثم المدرسة ثم الجامعة ثم الحياة العامة كلها تدرجات و انتقالات من المحدود الي المتنوع