الخميس، أبريل 12، 2012

أزمة الإخوان الأساسية

أزمة الإخوان الأساسية التي ألاحظاها في الفترة الماضية هي نفس المشكلة و تتكرر بصور مختلفة , و هي انهم يديروا الدولة و الملفات السياسية العامة مثلما كانوا بيديروها في تنظيمهم المغلق , و شتان ما بين هذا و ذاك ...
التنظيم المغلق يثق جميع الاتباع فيه في القيادات و مكتب الإرشاد بشكل طوعي و يعطونهم ثقتهم بشكل كلي , لإعتبارات احترمها جميعًا حتي و إن إختل
فت مع الأساس الذي يختارون على أساسه قياداتهم , إن كانت هناك مسابقة ما أو تقديم لشئ معين فالأمر يخضع للمعارف العلاقات و ما شابه ( وهذا ليس سيئ بالمناسبة لان آليات الجماعة تجعل الجميع يعرف بعضه البعض و تجعل الكفئ يظهر ) هم معتادون علي أن يكون هناك تيار رئيسي معين في الجماعة و من يختلف معه لا يدخلها من الأساس و إن دخلها فقد يفصل او ما شابه و المبررات التي تقال عند انشقاق او فصل او ترك طواعية بعض الافراد للجماعة ( أن الجماعة تلفظ خبثها و انه طبيعي أن يكون لأي فكرة في الدنيا معارضين ) فآليه تطوير الأفكار تكاد تكون بطيئة للغاية ... إدارة إخوان أون لاين و جريدة الحرية و العدالة تثبت أن الثقة تأتي قبل الخبرة ( يقال إن هذا سيتغير و لكن الي ان يتغير فهذا امر واقع ) كل هذا يعد شأنًا داخليًا لهم إن كانت الجماعة تديرنفسها فقط .
المشكلة الحقيقية ظهرت عندما واجهوا مجتمع عام مثل مصر , بطوائفه المتعدده و ثقافاته المتباينه , و أصبحوا هم على رأسه ... ظنوا أن إختيار الشعب لهم هو هو مثلما يختارهم )شعب الإخوان ) و ان اسلوب التصرف المتبع داخل الجماعة بكل تراحميتها يمكن ان يصلح مع شعب ( لا يعرفهم من الداخل و هم لا يعرفون رموزه ايضًا من الداخل ) هنا حدثت الصدمة الحقيقية ... لقد ظنت قيادات الإخوان ان إختيار الشعب لهم كنواب للبرلمان يعطي لهم الحق و التصرف بدون اي اجرائات تعاقدية تظهر للجميع بشكل مطلق , العلاقات التراحمية التي كانت في الإخوان بينهم و بين بعضهم لا تكفي ابدًا في السياسة المصرية ...
عانى اللإخوان كثيرًا من الاضطهاد و الاعتقالات , جعلهم هذا يحاولون مهادنة الواقع قدر الإمكان خشية ان يفقدوا طاقات بشرية مميزة مثلما فقدوها سابقًا ... هذا الأمر كان قد يكون مقبولًا قبل الثورة , أما بعد الثورة فهم لم يستوعبوا بعد أنهم أصبحوا علي راس القوى الثورية التي أصبحت تنتزع ما تريد ولا تطلب مثلما مضى ... إدارة البلد بها ثورة مثل مصر لا يجوز معها ان نهادن كي نحقق أفضل المتاح , فاللحظة الحالية هي لحظة تشكل ملامح للثورة التي قامت و لابد أن تسير على نفس النهج الثوري , و إن لم نغتنمها ضاعت للأبد لأن التاريخ يصنع الآن ...



ظهرت سمات ادارة البلد بطريقة التنظيم جليًا في :-
1- إختيار رئيس مجلس الشعب , كان المستشار الخضيري ثم لا ندري ماذا حدث و إتفقوا علي الاستاذ سعد الكتاتني , حتي و ان كانت هناك دواعي لذلك , في العلاقات الاخوانية يقال لشعب الاخوان هذا ما اتفقت عليه الشوري و يصدقونهم , لكن نحن لا نعرف ماذا يحدث و من حقنا ان توجد شفافية كاملة في التعامل ( حتي يمكننا ان نثق بهم و لا نصدق اي شئ يقال عليهم من الكواليس ان كانوا يريدون كسب ثقة الشعب فعلًا , تجاهل المجلس العسكري عن عمد ان يطلعنا علي تطورات العمل و القرارات لانهم كانوا يعدون الثورة المضادة من خلفنا ... ان صارحت الجميع بما يحدث فلن يتمكن أحد ان يمسك عليك غلطة ناهيك عن التشكيك فيك ) لا اعتقد انهم إستشاروا بقية القوى الوطنية في اختيار رئيس المجلس أو اخذوا بمتوسط رغبات الآخرين , و كنت أري أن الاستاذ عصام سلطان الذي تقدم بقانون العزل السياسي للفلول كان أجدر ( و لكنه ليس علي هوى الأغلبية بالطبع لحساسيات حزب الوسط مع الإخوان ) فتم اختيار الثقة و ليس الخبرة .

2- و ظهر مرة أخري بشكل اكثر وضوح و صراحة في الهيئة التأسيسية للتعديلات الدستورية , اي نعم فوضهم الشعب لإختيار النواب و لكن لابد للشعب من معرفة كل خطوة يخطوها الإخوان و نوابهم في تأسيس تلك اللجنة , بدل من ان يخرج علينا من يتعامل بغرور الكثرة و يقول لنا ( لقد فوضنا الشعب لاختيار اللجنة و لنا مطلق الحرية فيما نفعل لاننا منتخبون !!!!) لأ يا استاذي الفاضل , ليس لكم مطلق الحرية ان تتصرفوا كما يحلوا لكم , لاتزال للأسف الولاية او المنصب العام غير مفهوم و غير واضح لدينا , لقد فوضكم الشعب ( لانه من غير المعقول ان يؤسس للجنة التأسيسية 85 مليون مواطن , كل واحد هيبقي عايز هو اللي يمسك و خلاص ) لتضعوا اسس تعرض علي الشعب و يقرها و يوافق عليها و تتراضي بها جميع القوى الوطنية , و ليس إعتمادًا علي أن الأغلبية من الإخوان فطبيعي أن ما يتفقوا عليه هو ما سيقر , لم توجد اسس و معايير واضحة يتم اختيار الهيئة عليها ... .بل كانت الثقة و العلاقات التراحمية لأن الإخوان يعرفون بعضهم البعض , و ولكنهم - و ياللأسف - لا يعرفون بقية الشعب !!!

3- ظهرت ثالثًا عندما بدأت الإنسحابات تتوالي من اللجنة التأسيسية لأسباب مختلفة ( إن كان الفصيل العلماني فقط قد إنسحب فهذا قد يجعلني أقول إن النخب العلمانية تريد أن تمارس ديكتاتورية الأقلية و لكن هذا لم يحدث ) و بدل من أن يسترضي الإخوان الجميع وجدنا أن اللجنة التأسيسية تستكمل عملها ( بما معناه إخبطوا راسكم في اجدع حائط سنستكمل بدون من انسحب و أنتم الخاسرون ) تعامل الإخوان مع من لم يعجبه ما إتفق عليه مكتب الإرشاد مسبقًا بمنطق أن الجماعة تلفظ خبثها ( مكتب الإرشاد هو من حدد رئيس اللجنة التأسيسية و رئيس مجلس الشعب و ياللمصادفة , كانا نفس الشخص رغم ان كل منصب له شغله الأكثر من شاق !!! )
إن كان الإخوان قد حاولوا استرضاء الفصائل المنسحبة فمرة اخري أين المكاشفة و المصارحة , حتي تكون الحقيقة أمام الجميع ؟؟؟
لا تقولوا لي إن العلمانيين و اللبراليين صوتهم أعلي , الإخوان لديها موقع و لديها جريدة يمكن ان تكتب فيها كل ما تريد الجماعة , مؤيدي الاخوان كثر بدليل ان الشارع اختارهم , مؤيدي الإخوان يريدون فقط أن يُطلعوهم علي ما تفعلونه بصراحة حقيقية و الحقيقة ستظهر رغم انف الكائدين ( لأن ما يحدث من تخبط في الآراء لا يخفي علي عقل طفل , إستغفال الناس فعلًا لم يعد يجدي و يزعزع الثقة بدلًا من تقويتها ) و لكنهم بتجاهلهم تلك الكثرة التي تؤيدهم من خارج الجماعة و مبدأ السمع و الطاعة غير موجود عندهم و لكن عندهم عقل نقدي يريد حقائق يتعامل معها ... يخسرونهم حقًا كل يوم , مؤيدي الإخوان يريدون من الإخوان أن يتعاملوا معهم بإحترام لعقولهم لأن زمن التصريحات المفتعله لتلائم الواقع و تمرير ما يراد قد ولى , و من يسلك هذا السلوك ففعلًا يفقد إحترام الجميع ... إن لم ينتبه الإخوان لتلك الأخطاء و تحدث مراجعات فورية بعض النظر عن مراكز القوي أو إعتبارات السن أو سنوات الإعتقال ففعلًا قد يعيد انتاج النظام نفسه , فسيختاره الناس هربًا مما يفعله الإسلاميين ) ضعف الإقبال على إنتخابات الشوري و سقوط الرموز الإخوانية في إنتخابات النقابات بعد الانتخابات البرلمانية مؤشر لابد أن يؤخذ في الحسبان )

4- و ظهر هذا الأمر أيضًا في المهادنات التي أدت لتفريغ الشارع الثوري ( ظنًا منهم أن هذا يجعل العسكر مأمون الجانب و يمكنهم أن يحرزوا معه بعض النقاط و يمرر لهم أشياء لرضاه عنهم و هذا لن يحدث ) من التنازلات التي قدمت مشروع قانون ضد التظاهر , إتهام الثوار في أحداث مجلس الوزراء أنهم مخربون و إتهام شباب ستة ابريل بما ليس فيهم و التخلي عن المنظمات الحقوقية التي ساندتهم أيام المحاكمات العسكرية ( أدي ذلك للأسف إلي تفتيت الزخم الثوري تمامًا و فقد الشارع ثورته إلا من شباب الالتراس الذي لم ينسَ ابناؤه , و هذا التشتت أصبحنا ندفع ثمنه غاليًا بالفعل , يكفي الثورة اهانة أن يتصل أحد من المجلس العسكري بالمسمي بتوفيق عكاشة يسترضيه ) سلوك نفس المسالك القديمة المسدودة في تحقيقات مذبحة الالتراس في بورسعيد و لم يحدث اي شئ حقيقي المسالك مسدودة فلن تؤدي إلي سئ و لازالوا يصرون عليها , كل هذا الوقت الذي يُستهلك ليس في مصلحة الثورة ولا الثوار أبدًا , ثم دخلنا في حروب التصريحات الواهية عندما لم يعجب العسكر موقف من الاخوان فلوحوا لهم بحل المجلس لوجود بعض المخالفات .. لا أدري لماذا دائما يخشى الاخوان الحل الثوري دائمًا ,,, الحق أحق أن يتبع و التصعيد الدائم هو ما يبقي الأمور متوهجة , برلمان ما بعد الثورة يستمد قوته من الشارع الذي إختاره و ليس من رضا المجلس العسكري عليه , سلوك الحلين الديبلوماسي و الثوري معًا يحرج المجلس العسكري أكثر فأكثر و يضيق عليه , التاريخ يصنع الآن , فنحن لا يجب ان نطلب , بل ننتزع و نأخذ بقوة ما تطاله ايدينا ولا نخشى احد .... مصر ليست الكيان الاخواني الذي لابد ان نتنازل كي نحافظ عليه , مصر باقية بحماية و حفظ الله , انهيارها الحقيقي يكون علي يد الفلول الباقية في سدة الحكم تخرب قدر ما تستطيع حتي تكون مهمة الرئيس القادم غاية في الارهاق ( عليا و علي اعدائي )

لماذا أكتب كل هذا ؟؟؟ لست من نوعية من يتصيد الأخطاء للآخرين , و لمن لا يعرفني فأنا مرجعيتي إسلامية و لكني لست متحزبه لفئة أو لحزب معين , و لا أنكر أيضًا حنقي الشديد للغاية علي الإخوان من سلسلة التصرفات السابقة ( و غيرها ) و لكن نحن لا نزال في مركب واحد , مصلحة الوطن هي ما تجمعنا , الناضجين هم من يعترفوا بأخطائهم و يحاولوا إصلاحها بدل من تصور الجميع ضدهم عمال علي بطال و العيش في دور الشهيد المكروه خاصة إن كان النقد موضوعي , و أحب أن أذّكر الإخوان أن الثورة هي من اخرجت مرشحهم للرئاسة من سجنه , ليست مظاهراتكم منفردين , و أيضًا لابد من الإقرار أن شباب الإخوان بذلوا دورًا رائعًا في الثورة و إنجاحها ... خلاصة القول أن الاخوان لا يمكنها ان تستغني عن الشارع و لو أعجبتهم كثرتهم , و الشارع بالتبعية لا يمكنه أن يحرز أي تقدم حقيقي إن تخلي عنه شباب الاخوان ... الإخوان قد يكون لهم حسابات معينه في مكتب الإرشاد , لكن إخرجوا للشارع و اقرؤه كما هو و ليس كما تريدون تواصلوا معه لان حسه صادق دائمًا ... لان الخاسر سيكون نحن جميعًا و المكسب يكون لنا و لمصر اولًا و اخيرًا .

هناك 3 تعليقات:

محمد عبد الغفار يقول...

تحليل رائع وراى يحترم واغبطك على صبرك لكتابه كل هذا

غير معرف يقول...

الله يسعدك ويحفظك

( ساكن الأفق )

matrix يقول...

بس فى حاجة حضرتك لم تعرفيهاان النظام السابق زرع الفساد مع الفر والبعد عن اللةوالصراع بين النور والفساد محتاج الى صبر ناس علمانين وناس اقلية ولهم ابواق سريعة التاثير وهم اقليةوالمسالة بين كارة للدين ومحب للدين الصراع قائم هذة المسالة لم تفكرى فيها حتى نرى الصورة بكل التفاصيل