الأحد، نوفمبر 25، 2012

قاب قوسين من الجنون


س : لماذا يـُقال عن شخص انه مجنون , ما هي سمات الجنون ؟؟

ج: الشخص المجنون هو ما يُـعايش الواقع كما يراه الجميع , فهو يخلق عالم لا يراه غيره ليعيش فيه ... و ربما يتجاهل و ينفصل عن الواقع لأسباب كثيرة ...  س: هل انتِ في طريقك للجنون ؟؟ الاحظ محاولتك الانفصال عن كل ما يدركه الجميع ؟؟

ج: ممم ... قد أكون فعلًا احاول الانفصال عما يدركه الجميع , بل و أحاول أن أجد عالم خاص بي أعيش فيه ( عالم واقعي بالمناسبة و ليس خياليًا يُدركه آخرين غيري ) لكن للأسف , من شروط الجنون أن لا يكون واعيًا بأنه منفصل عن واقعه :) لن أتمكن من خداع نفسي ... للأسف


----------------------------------


أصبحت تزعجني بشدة محاولات التخفيف عن المَوجوع بترديد كلام أجوف مستوحى من محاضرات  التنمية البشرية , أنت سيد قرارك , السعادة قرار ( لتصبح انت سيد سعادتك ) أنت قوي , لا تسمح لأحد بأن يهزمك , هناك دائما فُرَص في كل مشكلة ... ألخ ألخ ألخ ...و ينسون أن الناس ليسوا متشابهين , الأقدار قد تتشابه و لكن الطاقات النفسية لتحمل البشر ما يمرون به ليست واحده ... اللعنه علي هؤلاء البشر المتسببون في تعاستنا ... كلما دققت في مشكلة لأحاول إيجاد أصلها ( من فعل ذلك بنا ) نجد انها مجرد خيارات حرة لأفراد ليسوا مسؤولين ... قد تؤدي لتعاسة جموع غفيره من البشر ليسوا بالضرورة أقل من هؤلاء التوافه الذين اتخذوا قرار ما , او تقاعسوا عن دور ما لهم ... مشاكلنا التي نمر بها هي نتاج ملايين من الإختيارات الحرة الغير مسؤولة لأخرين قد نعايشهم او قد يمتد لنا تأثيرهم حتي بعد وفاتهم ( مصممي المدن مثلًا علي مدي العصور أو مسؤولي التخطيط في مدينة ما حتي نصل إلى إهمال المسؤول عن مراجعة صلاحية السيارات قد يتسبب في قطع لجاكت اثناء نزولي ... كل شئ بمعني كل شئ ) و قد أكون أنا - دون أن أدري - أصبحت أيضًا أدور في تلك المنظومة المجتمعية , و قد يتحمل أحدهم بعض من قراراتي و قد تؤثر عليه سلبًا أو إيجابًا ... يا إلهي ... إن العيش في بيئة فاسدة يؤثر علينا و علي صحتنا النفسيه .. دون ان نشعر ! 


-------------------------------




يُقال إن الأسماك لا تعيش في المياة المعقمة ... كناية عن أنه لابد من بعض التلوث من هنا أو هناك حتي تصبح الحياة قابلة للإعاشة  , لسنا في الجنة و بالتالي فالتعقيم أو الظروف المثالية 100% تجعل الحياة مستحيلة لكن العيش في بركة صرف صحي آسن ... أعتقد أنه يحتاج إلي قدرات خاصة !!!


 -----------------------------



عندما كنا صِغار , كنا ننعم بالدِفء من الجميع ... فرحنا قوي و زعلنا ننساه بعد لحظات ... كلما نكبر كلما كانت تتقلص لحظات الدفء في حياتنا , و كنا بكلما نتدرج في المراحل الحياة كانت تحدُث صدمة , تسحب من رصيد دفئنا الروحي ... الإنتقال في الدراحل الدراسية في المدرسة كانت تُمَثِـل صدمة معلوماتية , و الإنتقال من المدرسة إلي الجامعة  تُمَثِـل صدمة النضج و إعادة تشكيل الهوية و الذات التي - غالبًا - ما ستستمر معك ... هناك صدمات آخري في الإنتقال من التعامل بطفولة الي النضوج في العلاقات الإنسانية , صدمة فقد شخص عزيز يمثل لك دعم و دفئ نفسي أيا كانت درجة قربه و أيا كانت الطريقة التي يُفقد بها ... كل هذا يسحب من ارواحنا حتي نبتسم و نحن نتذكر كم كانت فرحتنا طاغية بالعيد مثلًا عندما كنا صِغار ... هناك صدمتين قويتين أخريين , لحظة التخرج من الكلية و الخروج من العالم شبه المخملي إلي العالم القاسي البارد ... لا أبالغ إن قلت أنه عالم خَرِبْ لا يوجد فيه أماكن للجميع مثلما كنا نجد اسمنا في كشوف الفصل في المدرسة او امتحانات الكليات .... تخرج للعالم ولا نعرف كيف نحفر اسمنا فيه , لا أحد يقول لك أي شئ و إن قال لك فتجربته بإن لم تكن تجربة قديمة لا معني لها الأن فقد يكون لها رائحة لا تدري من أين تجئ أو ما مصدرها ... تجربة قاسية للغاية , فهي قد تستغرق منك عمرك و قد تفقد خلالها شبابك و قوتك و صحتك , و في النهاية فقد لا تجد إسمك بعد كل ما بذلت من تضحيات !!!لا أحد يخبرك , لابد ان تبحث عن إسمك في كشف الحياة بنفسك , أو تحفره ... تشعر كيف أن هذا العالم بارد للغاية , تبحث حولك عن أي مصدر للدفء فلا تجد الإ شعلة صغيرة ( بعدما كنت مُنَعَّم فيه تمامًا فيما مضى ) تتلاطم أمواج الحياة القوية العاتية , قد تُطفئها و لكننا نحاول أن نحاوطها بجنون ... فهى آخر شعاع يذكرنا بإنسانيتنا ... يتناسى البعض وجود تلك الشُعلة في حياته , و من يتذكرها , فقد يضعها في غلاف زجاجي حتي لا تطفئها امواج الحياة الباردة القاسية ... و يضع يده علي الزجاج كلها شعر بالبرودة ... و ينسى ان الشُعلة تنطفئ بدون تجدد الهواء ... يظل الزجاج ساخن يبعث علي الدفئ لكن بدون اي شُعلة حية بداخله ... نكافح حتي تظل الشعلة حية ... و نكافح الموج العاتي , و قد توجد الشعلة و لكنها للأسف اضعف من ان تواجه كل تلك البرودة ... تزداد البرودة و قد تتجمد اطرافنا الخارجية , فلا نكون قادرين علي الحزن او السعادة ... ننظر لكل شئ بابتسامة لا معني لها تكفي لأداء الفلكلور الإجتماعي لتريحك من الفضول ... فضول السائلين أو من يُمثلون الإهتمام دون إكتراث حقيقي , توجد الشعلة و تكفي فقط الدماء الحارة كي تسير في عروقنا لكي نظل علي قيد الحياة , بدونها سوف نموت لا محال لهذا ادركت فرح البعض بالمطر و رغبة المعظم في السير فيه , فالمطر البارد يمتلك دفء قادر علي إذابة الجليد الذي أصبح يعلونا لبعض الوقت , فنشعر بإنسانيتنا لفترة من الزمن و نتأكد اننا لازلنا علي قيد الحياة . الصدمة الثانية , هي أنه عندما تدور دورة الحياة , و تُصبح مطالب بمنح الدفء - لا أن نكون مستهلكين له مثلما كنا صغار في الماضي - كيف تمنح ما لا تملك ؟؟ أنت غير قادر علي مواجهة كل هذه البرودة ... ربما بحثنا عن ممصادر أخري للدفء في حياتنا كي نستهلك جزء و نُرسل جزء للآخرين ... هناك عباقرة لا يستهلكون شئ و يعطون كل ما يُمنح لهم , و هناك أكثر جمال بأنه تكفيهم لحظات دفئ بسيطة ليشعوا طاقة هائلة تضئ لمن حولهم ... و لكن رحم الله امرء عرف قدر نفسه ... ليس الجميع مثل هؤلاء العباقرة ... و ليس الجميع يجدون قوت يومهم الكافي ... أرجو أن لا ينتهي الأمر بأن نضطر أن نُشعِل النار في أنفسنا ... كي نكون شُعلة للأخرين و لكننا لن نحتفظ بأنفسنا في تلك اللحظة بل سننتهي بعد فترة قصيرة , فلن يكون الأمر مثلما كان في الماضي ... ستظهر الشمس عندما يتوقف الموج , و ما الموج المتلاطم البارد إلإ خيارات البعض الغير مسؤولة ... أعتقد أننا سنبحر طويلًا في هذه الظُلمة .. هذا قدر ...



علي أمل أن يرى أبنائنا أو أحفادنا الشمس يومًا ما , و أتمني أن تنير الشمس قبري و أنعم فيه بالدفء و لا يكون باردًا في مُجمله ... كتلك الحياة .  

هناك 3 تعليقات:

Ali Soliman يقول...

احيانا ارسل دموعى لكهف بداخلى حتى لا تخرج وتتجمد هى الاخرى
اعتياد الحياة بصلابتها ثم الولوج لجزء صغير مع النفس لاكتشاف عالم آخر
عالم فقدناه ولكن ما زال فينا ما يعيد بناءه ولو للحظات قليله هى المتبقيه من انقاض ..


موضوع حضرتك رائع وحسيته جدا.. اشكرك
تحياتى ..

love nadimlove يقول...

انشر موقع مدونة القران الكريم
التي تقدم القران الكريم بكل سهوله ولايوجد اي استغلال فيها اكسب الاجر وانشرها
http://al-korankareem.blogspot.com/

يا مراكبي يقول...

الحاجة إلى الإنتماء هي أحد الإحتياجات الأساسية للإنسان


فالمرء منا بعد أن تتحقق احتياجاته الأساسية الفسيولوجية ثم بعد أن يتحقق الأمن له، يحل ثالث تلك الإحتياجات وهي الإنتماء الإجتماعي

يشعر المرء منا بالوحدة والخوف اذا لم يكن مُنتمياً لجماعة ما أو تكويناً مجتمعياً بشكل ما

وهذا هو مبعث الدفء في حياتنا مع تطورها ومرور سنواتها