السبت، ديسمبر 09، 2006

الايـــــام المــــاضـــــــية





بما انني اصبحت من العااطلين في هذه البلد ...فقد قررت ان اشغل وقتي بما يفيد حتي لا اصاب باكتئاب مزمن

الثلاثاء 5-12
علمت – نقلا عن مصادر موثوقة – ان هناك ندوة عن المدونين في ساقية الصاوي الخميس القادم , و من عادتي ان اذهب لاستكشاف اي مكان جديد لم ارتده من قبل تحسباً لاي شئ جديد او ظروف جديدة ... و عندما سئلت وجدت انه يمكن الذهاب اليها من المترو – محطة جمال عبد الناصر - ثم بواسطة ميكروباس , و نظرا لاني و صديقتي اللي لا نفترق تقريبا – بنت سعد – لا نملك سيارات فقررنا خوض التجربة !!!!!
يكفي ان اقول انه عندما نزلنا من المترو وجدنا جحافل البشر تنتظر الانقضاض علي اي ميكروباس مما نرغب في استقلالة ...و لذلك – و كما هي عادتنا دائما – نحن لا ننتظر ا ن تصنعنا الظروف بل نحن من نصنعها ,فقد قررنا الذهاب الي هناك سيرا علي الاقدام حفاضاُ علي ادميتنا !!!!!!!!


المشكلة لم تكن في السير ابدا (الذي اخذ نصف ساعة خطوات سريعة ) و لكن لان الشوارع لم تكن مؤهلة اساسا لسير اي شئ ( ادميين ام سيارات ) فمن رحمة و لطف الله بنا انها و انا لا نتبهدل في المواصلات ...ولا نسير غير في شوارع "محترمة " ....

بعد طلوع كباري و نزول من كباري و مفاداة العجل و العربات و البائعين المحتلين الرصيف و المشي علي ما بشبة الصراط ( خط رفيع من الرصيف و من ناجية سيارات مسرعة و من الناجية الاخري نيل ...عفوا هذا علي الكوبري ) وصلنا بسلامة الله و امنة بعد ان انهكت قوي صديقتي ... و دخلنا الساقية لنري ما نريد و نتأكد من الميعاد... و ذهبنا بعد ذلك لاداء الصلاة في المسجد المجاور ( و طبعا للاسف الشديد و انا حزينة و انا اقول ذلك ...كانت الرائحة عطنة لدرجة انها اذهبت ما تبقي لي من قوة و ايضا كان مكان النساء مهمل و صغير جدا كأنهم يضعوة في الجوامع كديكور زائد ... و الكثير جدا من الجوامع يستغني عن هذا الديكور !!!!)
عند رحلة العودة اتنظرنا طويلا مواصلة "ادمية " و لما طال انتظانا قررنا العودة سيراً ايضاً و قابلنا نفس الاشياء ... و بعد ان وصلنا الي المترو ...ظللت افكر في كم البشر الرهيب الموجود في بلدنا المبارك الامن .... و ماذا سيحدث لي بعد 5 سنوات و كيف ستكون المواصلات ..... لا ادري حقاً
اول ما دخلت لمنزلي وجدت صوت زمجرة علوية ...و اتضح انها بداية المطر ... لولا رحمة ربي لكنت في موقف لا احسد عليه مع بنت سعد وسط كوبري 26 يوليو نحتفل معا بقدوم الامطار و حلول فصل الشتاء رسمياً...







الاربعاء 6-12
كان يوم ممطرا ... و احب الخروج في المطر لان الجميع يهرعون لمنازلهم و يخف الزحام المعتاد في الشوارع فخرجت لشراء لوازل للمنزل عند بدء المطر ...

و استخدم المترو لانه افضل حالا من المواصلات العادية التي لا تتحرك ...فلفت نظري فتاتان نائمتان منذ ان ركبت و رغم ثيابهما التي تنم عن مستوي معيشي منخفض ...الا انني تجرائت و ايقظت احدهما لاقولها اين ستنزلين ...خشية ان تكون المحطة قد فاتت ...ففوجئت بواحدة كانت تقف لجواري و تقرأ في كتابها المقدس و قالت لي ... الا تعلمين من هما ...قولت لها لأ ...قالت لي هما فتاتان من فتيات الشوارع ...ولا يجدون في ايام البرد و المطر مكاناا منا غير عربات المترو يستقلونا و يذهبون بها و يأيبون ...و بذلك يمضون اوقاتهم في ا مان من البرد !!!!!!!!!

للاسف عندي عادة سيئة ... هي ان اتقمس و اعيش حالة من اراهم ...فخيلت نفسي لا مأوي لي اذهب اليه غير عربة المترو كمكان امن من البرد ... ان الاستقرار الموجود في معني "المنزل " لا يملكة هؤلاء ... لا ادري علي من تقع مسؤولية هؤلاء و لكنها بالتأكيد لن تخرج عن نطاق حاكم الدولة ....
و لكن علي من تقع تحديدا ...ففعلا لا ادري و اتمني ان ادري او استطيع فعل شئ لهم ...

عندما ذهبت للمحل (....) وجدت حذاء رياضي يناسبني ... و انا اعلم ان قدمي اليمني تكبر اليسري بمقدار بسيط جدا ... فقررت ان اقيس الحذاء في القدم اليمني ...ووجدتة مناسبا و سعرة مناسبا ايضا ...و عندما طلبت الفردة اليسري , وجدتها كبيرة جدا ... ( ذهلت لثانيتان , لانه استحالة تكون قدمي اليسري قد انكمشت بهذه الدرجة ) ثم نظرت علي المقاس فوجدته ( اليمني 40 و اليسري 42 ) و قالوا لي هذا اخر زوج احذية ...خذية او اتركية !!!!!!!!!!!


قولت لهم كيف هذا !!! قالوا لي اكيد زبون اخذ الحذاء الخطأ و لم يلاحظ الفارق ... عادي ,بتحصل كتير !!!

مشيت و انا في قمة الحيرة .(لان هذه البيعة تمت منذ اسبوع و اكيد كان صاحب الحذاء سيلاحظ الفارق ) .. لم يعد الشعب الميمون يميز بين اي شئ ...قبح ام جمال ...زحمة ام نظام ...او حتي فاردتي حذاء نفس المقاس !!!!

الخميس 7-12

ذهبت صباحا لدار من دور الايتام – للدقة مدرسة داخلية لشبة الايتام – و علي غرار اغنية مدحت صالح ...اللحمة بسبعة جنية و ساعات نلاقيها بستة ...سوف اصف لكم ما رأيت

مدرسة واسعة , في قكة النظافة و النظام , حاجة تشرح القلب الحزين من الاخر كدا , و العيال مطيعين جدا و بستمعون لما يقال لهم ... و كان يوم جميل و الشمس مشرقة و العصافير تغرد !!!!!!!!!!!!


حقا لقد كانت المدرسة واسعة و لكن اعتقد انهم لم ينظفوها منذ ثورة القاهرة الاولي , الاطفال معقلوين ( من 6-12 سنة ) ... و لكن عندهم كمية عدوانية رهيبة ... يستخدمون الفاظ غريبة علي سنهم (فليفرح المتشدقين باستخدام الالفاظ البذيئة ) و الاغنية المفضلة لهم ( النهاردة فرحي يا جدعان !!!!!!!!!!!!!!1) تعلموا استخدام اسلوب الشحاتة بشكل مستفز لدرجة انني ركزت مع طفلة و علمت انه كله تمثيل في تمثيل ( و النبي يا ابله... يا بنتي متحلفيش بغير بنا , طيب و حياة امك ...قولت لها يا بنتي مش بقول لك متحلفيش بغير ربنا !!!! ...ثم انت ملكيش عندي حاجة لان امي ماتت !!! قعدت تضحك و قعدت تزاحم و خلاص !!!! )

و لكن ما لفت نظري حقا ...انني حينما اكن اوزع عليهم ورق و الوان ( دي اللي كانوا بيتزاحموا عليها ) اغلب البنات كن يرسمن كمبيوتر !!!!!!! مش بطة او قطة او حتي شجرة زي ما كنا احنا بنرسم زمان ...لأ , كلة بيرسم كمبيوتر ,,,
و ما جعلني اتفائل ...ان البنات حين انتهت فترة قضائهم الوقت معنا ... علي الرغم من الزحام فقلت لهن لو لم تعيدوا لي الالوان بعد ما تنتهوا ...سوف اغضب بشدة ...و لو زعلت مش هاجي تاني و ممكن اعمل حاجات تانية ... ووسط الزحام لم اعرف هل كل الالوان عادت لم لا و لكن عند عهودتي للمنزل عرفت انها كلها كاملة !!!!
رغم انهم لاول مرة يروا الوان في حياتهم لم يسرقوا ...

حالة هؤلاء الاطفال صعبة ( و اعتقد ان مثلهم الكثيرين ) فالام و الاب موجودين و الام لا تعمل و مع ذلك رميين عيالهم ...او الام او الاب فقط هو الموجود و يستسهل و يدخل الاولاد مدرسة داخلية ... و لكن عن اي رعاية نفسية حقيقية او اهتمام ...لا يوجد ... رغم الخامة الطيبة الا ان قدرهم ان يضيوعا كما يضيع الكثيرين من ابناء مصر , ثروتنا الحقيقية (و هي البشر ) تضيع بهذا البساطة ...و للمرة الثانية لا ادري مسؤولية من ما يحدث ....

ملحوظة :
(كانت من اجمل التجارب التي مررت فها في الفترة الاخيرة ,اضافت لي الكثير )


مساء
ذهبت مع بنت سعد ...للندوة , ذهبنا متأخرين لاننا سلكنا طريق اخر ( ميدان الجيزة ثم ميكروباس كيت كات )
و جلسنا ...و استمعنا ...و استمعنا ...و استمعنا ... و لم اتحدث لاني اريد ان افهم ما يحدث اولا في اي تجمع – خاصة لو كان جديدا علي – ثم اتكلم بما بناسب ما يحدث ...

ربما لاني ذهبت من منتصف الحديث ...و لكنها كانت سمة غالبه علي الحوار ...للاسف وجدت انه كل فئة او مجموعة تتحدث في شئ ... و الاخرين يتحدثون في شئ اخر ( اي نعم اللغة واحدة – و هي العربية و حتي ان كان البعض لم يستطيعوا ان يتحدثوا بها لا ادري من فرط الثقافة ام الجهل - و لكن لكل فرد او مجموعة افراد دلالات تؤخذ من طيات الكلام و لا يفهم المعني الحقيقي لما يقال و علي اساسه يتم الحوار !!!!!)


هناك من المتشدقون بالحرية المطلقة – و سوف اكتب معنها مقال قريبا يفندها و يثبت فشل هذا التشدق – و هم كثر ... و علي رأس ما يستحضرني , فول فتاه كانت تتحدث عن فساد الاعلام من انه يجعل من المراة شئ للاثارة فقط و ضربت مثال في اغاني الفيديو كليب ...انهم يركزون علي جسد المراة ... حتي دون النظر ا لي عينيها او اي شئ في وججها ... اوليس هذا من منطق الحرية المطلقة الذي تنادون بها ؟؟؟ لن اخوض و سأترك مجال الحوار في التدوينة القادمة ان احياني الله ...

شعرت ان الحوار يسير في انجاة واحد ... و حتي الاصوات الاسلامية التي تصاعدت لم تعالج القضية بشئ من الحكمة, ينطبق عليها ...سكتت دهرا و نطقت ... (ليتها لم تنطق ) فما قيل دون ادني موضوعيه ...ان المراة هي المخطئة ايا كانت حتي لو كانت امنه في بيتها و تهجم عليها الاشخاص !!!!!!

لا اعرف ...و لكني لم اشعر باي نوع من الالفة مع هؤلاء الناس ...و لكني لن اتوفق عن حضور هذا النوع من الندوات , علي الاقل حتي امثل رأيي الذي لم اجد من يمثلة من الحضور الكريم ...

الجمعة 8-12

ذهبت عصراُ إلي خطبة واحدة من اعز صديقاتي ... و لي فترة لم ارها ...و كانت قد حكت لي عن انها تعرفت الي شخص و عمل المستحيل فعلا كي يتقدم اليها و تمت الخطبة اخيرا بعد رفض من جانب الاب 6 مرات .(تعنت من الاب ) و حقا لم اشعر بفرحه في حياتي مثلما شعرت في هذه الخطبة



المنزل عادي جدا ...و لكن المنطقة شعبية جدا ...لدرجة انهم يؤجرون سيارات ملاكي بالنفر من ماركة عتيقة لا اعلم ما هي !!!! السيارة اساسا توشك علي الانهيار او الانفجار و انت تركبها لولا رحمة الله ... و ايضا عند عودتي من عندها وجدت شئ كانوا يحكون لي عنه و لكنا اول مرة اراه و هو ال ( توك توك ) و ركبتة ايضا و لا ادري لماذا لازمني انني ذهبت للصين الشعبية !!!!!

رغم الظروف المادية الصعبة التي بها العريس ...الا انه شاري , و هذا يكفي في وجة نظري , فأجرت فستان بملبغ بارك الله فيه كثيرا و لكن الفسنان عليها كان تحفة بجد ... لم تذهب لكوافير و لكن الفتيات من المنطقة صديقاتها عملوا لها الماكياج ... و ربطوا لها الطرحة كأفضل ما تكون , و كأنت كأميرة فعلا ( تذكرت قريبة بعيدة لنا عملت فرحها في الشيراتون و كابت واحدة تربط لها الطرحة و اخدة 350 جنية و كانت الربطة عادية جدا و تفتقر للجمال و المكاياج اساسا لم يكون جميلا رغم انه تكلم حوالي الف جنية )

و رغم عدم ارتياحي لان يكون الفرح مختلط الا انني تناسيت هذا وسط فرحة صديقتي , و ما لفت نظري فعلا هي الدفئ الموجود بينها ...لا امل الا ان اقول بارك الله لهما و كفاهما شر عين الحسود ....

اعلم ان تدوينات المذكرات قد لا تروق لبعضكم ...و لكني اعتقد انها مختلفة نوعا ما عما تعودتم قرائتة :)

هناك 22 تعليقًا:

Ma-3lina يقول...

bel 3aks i like that kinda of diaries
maybe i didnot read all of it , but the pictures " excellent choice by the way" expressed nd made me curious to read about it

liked the shoes story loool

about the engagment fa yes ahem 7aga howa el far7a we en el tarfeen yb2o in love we t3m el far7a bib2a akber lma ykon b3ed 3akbat kbeera

rabna ykrmhom isa
we 3o2bal kol el single :)

Diyaa' يقول...

مالها المذكرات
هي اه طويلة حبة وممكن أنسي في وضعي الحالي ده أنتي قلتي ايه عن يوم التلات
بس هحاول أفتكر
وبعدين دي فيها نفس الميزة اللي فيكي
أنها فيها تأمل لشئ
يوم التلات كان الطرق اللي متساويش 3 تعريفة وده بيأكد انجازات زعيم العصابة في مجال البنية التحتية والصرف الصحي ..إلخ
و الجامع اللي مش عاملين حساب نص المجتمع فيه ...ودي غلطة اللي عمل الجامع أكيد ...لأنه حتي لو محدش بييجي ..لازم ميديش فرصة للشيطان أنه يدخل للبني أدم أو البني أدمة من الباب ده
الجامع القريب مفيش فيه مكان ..والبعيد شوارعه ضلمة ..اذن أصلي في البيت ...لأ متصليش خالص ..كده يعني
الأربعاء...والله هييجي علينا يوم منعرف اللي لابسينه رجالي ولا بناتي ..وزي ما شايفة دلوقتي الناس بتلبس لبس عليه ألفاظ لو فهموها هيقطعوا التي شيرت وهيقولوا أهو أنت للي عمله
بنات الشوارع ..يا ريت كان بأيدي أعملهم حاجة غير الدعاء ...بتخنق أوي من الحتة دي ..طب الولد ممكن يعافر ويكمل ..البنت ازاي تترمي الرمية دي ..مهما عملت مع أهلها ومهمها غلطت ..الموت بالنسبة لها كان أشرف من البهدلة دي ..عموما ربنا يصبرهم ويصلح حال الجميع
نفس رأيي في الندوات مفيش صبر وكله بيتكلم ومفيش تقبل للآخر باستثناء التقبل المصطنع( تعليقي علي يوم الخميس )

الجمعة ..طيب كويس أن في أبهات بيوافقوا بعد 6 مرات بس ...أنا أعرف واحد كان بيروح للراجل كل يوم ...فضل شهرين وفي الآخر اداله كلمة وغيرها مع أول واحد من قرايبه اللي كانوا في الخليج
والبذخ بتاع الناس وخصوصا الأنثي ...للأسف نقص محدش بيعرف يداريه
وبعدين ييجوا بعد الجواز يشتكوا من خراب البيوت
مبروك لصاحبتك وعقبالك
وسلام عليكم

Abdou Basha يقول...

بجد موضوع جميل
عايزة نصيحة يا شمس
كتير ندوات خصوصا اللي مبتكونش متخصصة أو في مجال تخصصك (علمية) يعني.. بتبقى أغلبها استعراض ومناطحات .

elgharep يقول...

حلوة جدا السيرة اليومية دى لأنها ببساطة خلتنى أعيش فى حالة من المعايشة التامة للحدث على فكرة أنا رحت ساقية الصاوى أكتر من مرة وفى كل مرة بأقتنع أن المكان دى مش بتاع اللى زيى من مطحونى المصريين لأنى ببساطة ملقتش اللى زيى ولكن لقيت الطبقة المتأمركة اللى داخلة الثقافة من باب الروشنة والتغيير وللأسف برضه لاقيت الثقافة لأول مرة بفلوس و مش رمزية للأسف فحفلة عمر خيرت اللى فى الأوبرا بعشرين جنيه هناك تمنها أكتر من أربعين جنيه وأخيرا الجو العام للمكان وعشان كده لاقيت أن قصر ثقافة بلدنا الأقليمية أفضل
الغريب

بنـت ســعد يقول...

ههههههه

ايه الفضايح ده يا شمس

و بعدين بصراحة ندوة الساقية ده حسيت ان كان فيها ابتذال شديد

:)

و ضحكنا ضحك

بس بصراحة موضوع فردة الكوتشى ده جديد تماما

ابقى قوليلى على المحل عشان اروح يمكن يدوني فردتين مش مقاس بعض و يعملولى تخفيض عليهم

:)

تحياتي

HANY يقول...

اختى الكريمة :

هناك الكثير مما اود ان اقوله تعليقا على ما كتبتى, وسأحاول ان اختصر , اولا موضوع على من يقع خطأ هؤلاء الاطفال , أقول لكى اختى انه يقع على عاتقنا نحن , اما موضوع الندوة , فحقيقى كان نفسى احضر , بس كان عندى برنامج مهم بعمله , والاكواد لحست دماغى فى اليومين اللى فاتوا دول , وان شاء الله هحاول احضر المرة الجاية , ولكن أهم ما قرأت اختى هو ما قلتيه حين ذكرتى الاتى"رغم عدم ارتياحي لان يكون الفرح مختلط " حقيقتا ووالله العظيم مش مجامله جعلتنى هذه الكلمات اشعر بالفخر الكبير انه ما زال هناك لتزام , ولا تستغربى ذلك , ربما يكون بسبب ما أراه عاده فى تعاملى فى مجالى , وعلى اى حال لقد قرات ما كتبتى بتأنى وكنت سعيدا جدا

بارك الله فيكى وفى بنت سعد , وعقبالك

والسلام

شخبطة ملوكى يقول...

اكثر ما يقلقنى ليس الظلم و الفساد و لكن ما يقلقنى بالدرجة الاولى اننا لا نملك اية ارضية للحوار ولا اية لغة مشتركة ولا اى ثقافة للعمل الجماعى
تلك هى المأساة التى اتوجس خيفة منها عندما تحين الفرصة
اقلق كثيرا على مستقبلنا فى ظل عدم وجود الخبرة اللازمة للقيادة
اشكرك على الرصد

الديب يقول...

السلام عليكم يا شمس ..

بداية كلامك:
بما انني اصبحت من العااطلين في هذه البلد ..

والله ياريت كل العاطلين بالشكل ده ..بالنشاط ده .. بالهمة دي .. تعليم ..تثقيف .. يتخللهما صلاة .. مع بعض الافراح .. وقليل من المشاكل .. اسبوع حافل بالاحداث !

ربنا يباركلك .. ويرزقك بشغلانة كويسة ان شاء الله !

محمد يقول...

لأ طبعا مش مملة
بالعكس إنتي بتشركينا في الخبرات اللي بتكتسبها من التعامل مع الحياة
خصوصا إنك عندك إستعداد إنك تمارسي نشاطات متعددة
الناس اليومين دول بتفكر بس في لقمة العيش و الأكل و النوم و أحيانا القعدة مع الأصدقاء علي القهاوي
بفضل زيك كده المشي لأنه في كل الأحوال أفضل من ركوب الميكروباص
يا ريت تبقي تكلمينا عن الساقية ده لأني بسمع عنها كتير لكن مجتش فرصة أشوفها بس أنا حاسس إنها لفئة معينة من الناس معزولين عن باقي المصريين

حائر في دنيا الله يقول...

ادخل من موضوع فيعلق تعليق في ذهني, فأدخل في موضوع تاني فيضيع التعليق الأول ويتكون آخر
وهكذا
إلى أن وصلت للتعليقات وشكلي مش هكتب حاجة

ولكن ما علق في ذهني هو حال أطفال الشوارع فتلك قنبلة موقوته نتعامل معها بمنتهى الاستهتار ولا ينفع معها مطلقا مبدأ أنا مالي ولو لم تتحرك الدولة فيجب أن يتكاتف الجميع فعلا لإيجاد حل ما لتلك المشكلة
حتى لا نفيق يوما على مصيبة أكبر ألف مرة من مصيبة التوربيني والقطار

مع تحياتي, واكتبي كما تشائين

شــــمـس الديـن يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة
عذرأ ان تأخرت عليكم لان النت فصل من عندي ... و ربنا يهدي شركة النت و ترجعة في اقرب وقت

العزيزة ماعلينا :
انا فعلا ساعات بتأخر في تنزيل الموضوعات علشان مش لاقية صور مناسبة و خاصة اني معنديش محمول بكاميرا علشان يحل لي المعضلة دي ...
بجد الست بتاعة المحل شلتني بخصوص الاحذية ... اللي يعيش ياما يشوف
*-*-*-*-*-*-*-*-*--*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

اخي الفاضل :ضياء
عودا احمدا و يا رب تطكون بافضل صحة
مشكلة اطفال الشوارع انهم ملهومش مأوي اساسا و دا ناتج عن الفقر ...تملي بنتكلم في عرض لمرض مزمن ...الفقر المدقع اللي الناس فيه ... ربنا يجحم اللي كان السبب

هو الراجل رفضة لانه بخيل ...و مش عايز يصرف علي بنتة !!!! ربنا يعافينا جميعا

الله يكرمك ...ادعيلي :)
*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

الاخ الفاضل عبد الرحمن

معك حق في موضوع الندوات دي ...بس اهيي تجربة

*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

الاخ الفاضل :الغريب
فعلا ...كما تقول اخي الفاضل السايقة ليست للبسطاء امثالنا ...يعني كل حاجة عليها مبالغ هي في حد ذاتها ليست بالكبيرة و لكنها لا تصلح كي تكون روتين حياة ( مينفعش اقبض مثلا 500 جنية و اروح كل اسبوع مثلا حفلة ولا ندوة ب 20 جنية دا يبقي سفه ) و البركة في وزارة الثقافة اللي شايفة شغلها اوي جدا يعني و موفرة الثقافة الحقيقية للناس ...
*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*


العزيزة جدا بنت سعد

انت سيبك ...احسن حاجة الضحك ...مؤنة للاسبوع القادم
يا سيتي فردة الكوتشي اصلا كانت ب 30 جنية و كانت حلوة اوي و متينة اوي ...كان غرض خلص امس (اناذاك ) في ابو ذكري ... يالا بقي النصيب

*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

اخي الفاضل :هاني
علي فكرة صديقتي دي ملتزمة اكثر مني كمان ...بس انت عارف انه بيبقي فيه ضغوط من الاهل و الاقارب و ما الي ذلك ...و محصلش للامانة اي اشياء خارجة خالص بس بجد العريس كان فرحان اوي و نظرة الحب في عينة في رأيي كانت تساوي بالنسبة لها كل كنوز الدنيا

الله يكرمك ...ادعيلي :)

*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*
الاخ الفاضل الكريم :طارق المملوك
فعلا لم يكون هناك اي ارضية مشركة لحزار من اي نوع و الكل كان يتبادل الاتهامات و الجدل و اثبات ان الاخر خطأ و ليس الوصول للحقيقة و لا يوجد حقا حوار بناء حقيقي

لا ادري متي سوف نصل اليه
*-*-*-*-*-*-*-*--*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

الاخ الفاضل :الديب
ربنا يكرمك و يوفقك انت كمان ان شاء الله

*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

الاخ الفاضل محمد
مرحبا بك لاول مرة في مدونتي ارجو الا تكون الاخيرة

حاضر هكلمك عن الساقية ...هي ليها في كل الانسطة و لكن لاادري لا اجد اتنها تجتذب فئة مصرية عادية مثلنا ... ربما ليس عيبا في الساقية و لكن لطبيعة الانشطة الموجودة و طبيعة التكلفة ايضا

لا ادري ...و لكن هذا رأيي و الله اعلم
*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

الاخ الفاضل :حائر في دنيا الله
:)
كنت اتمني ان اسمع كل التعليقات علي كل الايام الماضية
و الله فعلا ربنا يستر علي موضوع اطفال الشوارع لانهم بجد مش هيفضلوا مسالمين علي طول و لن سوف يتحولون الي العدوانية في يوم من الايام حتما

ربنا يستر بجد
*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

مع خالص تحياتي للجميع ,و في حفظ الله :)

Shehap يقول...

السلام عليكم اخت شمس
ربنا يعزك يا رب وشكرا على إنك سمحتنا نشاركك في جزء من يومياتك
بس فيه حاجه علقت بذهني بجد مش عارف ليه
وهو بخصوص صديقتك اللي خطيبها تقدم حوالي 6 مرات وبسبب تعنت الأب كان بيرفض بس في الاخر وافق
أصل انا قبل كده تقدمت لوحده وبصراحة كنت بحبها جدااااااا بس والدها رفض من اول مرة فما حاولتش اكرر المحاولة تاني ابدا معاه
كنت شايفها إنه ما ينفعش ولا حتى كرامتي تسمح إني اروح مرة تانية بالرغم من مشاعري ناحية البنت ده
يا ترى هو كان الافضل اني احاول مرة تانية ولا عرق الكرامة اللي نفر فيا ده كان صح؟
انا عارف طبعا إن كل شئ قسمة ونصيب
بس بجد الموضوع ده لفت نظري ما عرفش ليه بسبب عدد المحاولات اللي عملها
عامة ربنا يبارك لهما وعليمها ويجمع بينهما في الخير إن شاء الله وعقبالك أخت شمس

الهام يقول...

السلام عليكم
لقد استمتعت وانااقرأ يومياتك العاطله عن العمل
انها تدل عن نشاط وحركه غير قابلتان للتفاوض
استمتعت بوصفك للشوارع وكأنك تتحدثين عن اليمن ولكن بدون كباري !!
حضرت ندوة قبل فترة وكانت سياسيه حضرها كبار المعارضه والسلطه ولم استفد منها شيء سوى وجع الرأس وأناس لايسمعون بعضهم وربما لايسمعون انفسهم ايظا
اما الحريه التي ستتكلمين عنها لاحقا سأنتظر رؤيتك بتشوق وخاصه انني ممن يؤمنون بالحريه وبتحمل النتائج من قاعده مفادها الادراك وليس الخوف او الممنوع ..سأعاود الكلام حول ذلك مع تدوينتك القادمه
اما اليتم وقبح المجتمع فلانه قد اصبح يتيما هوالاخر من الحنان وفاقد الشيء لايعطيه ..لااقدم مبرر ولكن اعطي صوره اوضح عن النفوس
تحياتي الخالصه

احمد المصري يقول...

تعرفي يا شمس اني دي احلى تدوينة قريتها طبعا كتاباتك حلوة و الله بس استمتعت جدا و انا بقرأ هذا خاصة و اني لست في مصر و احسست اني ارى ما تمرين به انت و بنت سعد
حقيقى انا مفتقد كل ده فعلا حتى العيوب مفتقد اني اشوفها و اقعد انتقد فيها
بوست جميل للغاية يا شمس و اخيرا عقبالك انتي و بنت سعد معاكي كمان ان شاء الله

شــــمـس الديـن يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة

اخي الفاضل شهاب

و الله هحكي لحضرتك بشئ من التفصيل
هما تعرفا الي بعضهما في ايطار العمل الخيري ...و ابدي اعجابة و رغبتة في القدم اليها و هي وافقت ... ثم عندما تقدم لاول مرة قال له ...البنت مخطوبة ...كلم صديقتي و قالت له لا لم يحدث .. و كل مرة يتعلل اليه بحجة واهية لم تحدث اساسا و هي يتأكد من صديقتي ...الي ان حدد معة ميعاد ليحلسا و يتحدثا و لم يذهب اباها الي الميعاد و قرر الخطيب انه بالمصري (قتيله الليله ) حتي قابلة في تمام الواحدة و النصف بعد منتصف الليل و اتفقا ...
يعني هو اترفض 6 مرات قبل ما يدخل المنزل ... و ليس في مثل حالة حضرتك ...و بصراحة بعد كدا الموضوع اتيسر بشكل غير طبيعي لانها ارادة الله ...
علي كل يا اخي انها ارادة الله كما قولت لك من قبل و من بعد ... و لكن نصيحتي لكل من يحب فتاة و غرضة التقدم للخطبة ان يحافح من اجلها بشدة ...لان الحب العفيف في هذا الزمن من اندر الاشياء علي الاطلاق !!!!
ربنا يرزقك ببنت الحلال في اقرب وقت :)

ربنا يكرمك ...ادعيلي الاقي ابن الحلال اللي يناسبني انا كمان :)
*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-**-*-*--*-*-*-*-*-*-*

اختي العزيزة الهام
و الله بجد بتبسط اوي لما بلاقي تعليقاتك في مدونتي :)
و الله هقول لك...انا بحضر ندوات سياسية و لكن لموضوع واحد اعلم ما هو و اعلم من سيحاضر فيه (و هم ثقة ) و استمتع جدا بهذا النوع
لسة حاضرة حتي ندوة امس :)
علي العموم الموضوع متبلور في ذهني و لكن اعذريني ان تأخرت قليلا لان خدمة النت في منزلي مقطوعة الاول و اكتب من سايبر :))
خالص تحياتي الحارة لك :))

*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

اخي الفاضل :احمد المصري
و الله الحمد لله انها عجبتك ...كنت خايفة اوي ان النوع دا مش يعجب الناس و خصوصا انه فيه ناس كتيرة اوي بتكرة ادب المذكرات و بتتريق عليه كمان

يا سيدي الله يكرمك و يعزك ...و ادعيلي :)
*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

في حفظ الله جميعا :)

Kassem يقول...

شمس الدين
هذه أول زيارة لي الي مودنتك الجميلة والتي أمتعتني كثيرا بأسلوبك الشيق والممتع
إسمحي لي أن أكون زائر دائم
وأشكرك لإضافتك رابط الي مدونتي
قاسم أفندي

شــــمـس الديـن يقول...

اخي الفاضل قاسم

جزاكم الله كل الخير علي المرور و التعقيب ...

و اتمني ان اراك قريبا في التدوينات القادمة

في حفظ الله :)

بني آدم يقول...

أنا بس عايز أسأل سؤال.............البياع بتاع الجوم لسه غارض الجزمه ليه.....هل متوقع مثلا إن فيه واحد هيبقى رجل أكبر من رجل؟
الف مبروك لصاحبتك وعقبال كل الشباب والبنات

شــــمـس الديـن يقول...

اخي الفاضل بني ادم

بجد سئلت نفسي السؤال دا و معرفتلوش اجابة

هي علي فكرة زميلتنا في نفس الدفعة عقبال كل الناس في كل الدفعة بتاعتنا يا رب

مع خالص تحياتي :)

أكتب بالرصاص يقول...

شمس

صبحك الله بالخير

بصراحة فضلت اقرأ البوست كله
واقول في عقلي
هأعلق على الحتةدي
وتاخدني القرأة
واقول
لا ..
الحتة دي

لغاية ما نسيت كل التعليقات
:)
كل يوم من دول
كان الافضل تحطيه في بوست لحاله
ما علينا

هنرجع تاني

شــــمـس الديـن يقول...

اخي الفاضل اكتب بالرصاص

ذكرتني بتعقيب الاخ حائر في دنيا الله ... ايضا اكمل التدوينة و لم يعقب في النهاية :))

انتظر عودتك لإثراء التدوينه بتعقيبك

مع خالص تحياتي :)

الحصان الأسود يقول...

Shehap & شمس الدين

واضح ان موضوع رفض الأباء للشباب عند التقدم لبناتهم صار شائعا

وانا للأسف تعرضت لنفس الموقف

برغم اننى اعمل عملاا جيدا وميسور الحال ومتوفر لي الشقة والسيارة و السيولة النقدية
بخلاف المركز العلمي والادبي والاجتماعي والعائلي

لكن رغم ذلك عندما تقدمت للفتاة التي احببتها وارتاح فؤادي اليها فوجئت بالرفض
وبطريقة الاكاذيب اياها
البنت لسة صغيرة
هيه ومامتها شايفين انها صغيرة عالجواز
مع العلم انني احببتها شهور وان والدتها تعلم بالامر منذ بدايتة وانة سبق وتقابلت معاها منذ البداية وهيه توافق وترحب وهي التي ابتدأت بالحديث مع والدها انة هناك عريس كويس عاوز يتقد للبنت

المهم انا طبعا بعد الرفض بالكذب والاحراج اللي شفتة من ابوها استحالة ارجع اقابلة تاني

لانة بنى أدم غير سوى
رفض يجوزني بنتة لانة سبق وتزجت وانفصلت من قبل
برغم انة هو سبق لة وجمع بين 3 زوجات في وقت واحد
رجل سفية
يخشي ان انتقام الله منة سيكون في بنتة لذلك يرفض زواجها بمن سبق لة الارتباط لكي لا يتركها فيما بعد

وقال سيدنا محمد (ص) "اذا جاءم من ترضون دينة وخلقة فزوجوة, الا تفعلون يصبح فسادا في الارض وظلما كبيرا" لكن من يعمل بذلك الان

ون رجع نقول لماذا صار الفساد ةالانحراف والتحرش مالي البلد

ولماذا نسبة الطلاق بلغت ارقاما فلكية
يقال ان 40% من الازواج يتطلقوا خلال ا لعامين الاولين للزواج في مصر

مابالك باللي بيتطلقوا خلال ال5 اعوام اكيد يفوق ال 60%