الأحد، نوفمبر 04، 2007

هل حقا العرب هم من اغتصب ارض فلسطين من اليهود ؟؟؟

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة


هذه التدوينة سوف افردها كرد علي بعض النقاط التي ظللتها بالاحمر من مراسلات زميل فاضل في التدوين افند فيها بعض وجهات نظرة بالحجة و البحث الصحيح دون استنتاجات غير صحيحه تاريخياً ....


لاني اعلم ان الكثيرين لا يحبون التدوينات المطولة .... فسوف اكتب ملخص تاريخي ثم اعرض جزء شيق للغاية عن تاريخ ارض فلسطين مفند من التوراة نفسها ( العهد القديم او ما وصلنا منه ) يعني عرض من كتبهم هم ...
*******************************************************************

ملخص لدحض لفكرة ان اليهود سكنوا فلسطين لمدة الفي عام كما قال زميلي المدون في التدوينة السابقة و ذلك لان من قطنها هو الكنعانيين الذين هم اكبر الموجات التي خرجت من شبه الجزيرة العربية و كانت هجرتهم ق. م ب 3 - 4 آلاف سنة و هم في الأصل عرب... ثم العبرانيين كان ذلك بعد ستة قرون من دخول الكنعانيين و لم تعمر مملكة داود و سليمان سوى ثمانين عاماً، بعد ذلك انقسمت إلى دويلتين و الجدير بالذكر أن العبرانيون لم يختلطوا بالسكان الأصليين ...ثم بعد ذلك الفلسطينيون في عام 1184 ق.م دخلوا من كريت و جزر بحر إيجه إلى فلسطين .... ثم 732 ق.م دخلت فلسطين تحت الحكم الآشوري و بعد عشر سنوات زالت مملكة إسرائيل ... في عام 586 ق.م انتصر البابليون بقيادة " نبوخد نصر " و رحل سكان مملكة " يهودا " إلى بابل ، و دمر "نبوخد نصر" الهيكل... . في عام 63 ق.م احتل الرومان فلسطين و القدس ،، و في عام 135 م حرق الإمبراطور الروماني هدريان مكان الهيكل ..و حول أورشليم إلى مستعمرة رومانية و سماها "ايلياء" بدأ اليهود يهاجرون خارج القدس و فلسطين و معنى هذا أنهم تشتتوا خارج فلسطين في أيام أغسطوس الروماني


هاذا باختصار شديد جدا ملخص ان اليهود لما يسكنوا لمدة 2000 عام في ارض فلسطين ولا كانوا هم العرق الاصلي ولا المالك الحقيقي للارض ولا كانوا حتي هم الاغلبية ....


************************************************************************************


و هناك ايضا هذا مقال جميل جداً للدكتور وديع أحمد المعروف بالشماس سابقاً كان نصرانياً و أسلمالمقال جميل جداً و أجمل ما فيه أن المرجع هو التوراة



- أول كتاب في ( العهد القديم ) هو ( تكوين ) ويقولون انه أول جزء من ( توراة موسى النبي عليه السلام ) ويذكر أن إبراهيم عليه السلام جاء من بلاد العراق وكان عمره 75 سنة , ودخل أرض كنعان ( تكوين 31:11)

ولم يملك فيها وطأة قدم , ولكن الله وعده أن تكون لنسله – ومنها ذهب إلى مصر ( تكوين 10:12 )

ثم عاد فتقابل مع ( ملك شاليم ) وهي المدعوة الآن ( أورشليم ) ويقول كتابهم إن هذا الملك كان ( كاهنا لله العلي ) ولما تقابل مع إبراهيم – أخذ يحمد الله ويبارك إبراهيم ( تكوين 18:14 ) .


ومعنى هذا أن سكان هذه المدينة كانوا يعبدون الله لأن الشعوب على دين ملوكهم – وأقام في أرض كنعان – في خيمة – في منطقة ( حبرون ) ودعاها ( بيت ايل ) أي ( بيت الله ) وبعد 10 سنوات رزقه الله بابنه البكر ( إسماعيل ) ( تكوين 10:16 )

ووعده الله بأرض تكون لنسله وتمتد من النيل إلى الفرات ووعده ان يكون أبا لجمهور من الأمم ( تكوين 4:17 )

وكانت علامة هذا العهد هي ( الختان) وكان أول المختونين أي أول من استحق هذا العهد – هو إسماعيل ( تكوين 17 )

وظل إبراهيم وأهله لعشر سنوات أخرى يعيش في خيمة في ( حبرون ) ( تكوين 1:18 )

ولا يملك شبرا من أرض كنعان .- وبعد دمار سدوم وعمورة , انتقل جنوبا وعاش في منطقة ( قادش و آشور ) بين الفلسطينيين- في ( مدينة جرار ) وأكرمه ملك الفلسطينيين ( أبيمالك ) ( تكوين 20) .

وهناك ولد ( إسحاق ) وكبر مع ( إسماعيل ) ثم جاء وعد الله لإسماعيل وهاجر أن يكونا نسل إسماعيل ( أمة عظيمة ) ( تكوين 17:21- 21) وعاش ( إسماعيل ) مع ( هاجر ) في منطقة ( برية بئر سبع ) – ثم ترك إبراهيم أرض الفلسطينيين وذهب لزيارة منطقة ( بئر سبع ) لكي يعبد الله ( تكوين 22:21)

ثم عاد ليعيش بين الفلسطينيين لسنوات طويلة ( تكوين 24:2) وكان بينه وبينهم معاهدات كثيرة ( تكوين 22:21 ) – وعاد إبراهيم إلى أرض كنعان واشترى من ( الحيثيين ) أول قطعة أرض – ليدفن فيها زوجته ( سارة ) ( تكوين 23 ) وهي { مغارة المكفيلة التي في حقل ( عفرون ) الحثي – التي أمام بلوطات ممرا في أرض ( حبرون ) } – ثم مات إبراهيم وعمره 175 سنة – أي عاش مائة سنة معظمها مع الفلسطينيين لا يملك وطأة قدم في بلادهم .

ودفنه ابناه إسماعيل وإسحاق – في نفس المقبرة مع زوجته ( تكوين 8:25-10 ) – وعاش ( إسحاق ) في نفس المكان – ثم ذهب إلى ( جرار ) ليعيش ضيفا على الفلسطينيين ( تكوين 9:26 ) وأكرمه ملك الفلسطينيين ( أبيمالك ) وأعطاه الفلسطينيون أرضا ليزرعها , فربح كثيرا , وحسده الفلسطينيون , فترك مدينتهم , وعاش في الوادي المجاور لها , ثم هجرها إلى ( بئر سبع ) ( أرض إسماعيل).- وتم توقيع معاهدات بين ( إسحاق ) وملك الفلسطينيين وقائد جيشه ( تكوين 26: 26 ) ( ولهما نفس الأسماء التي كانت لهم أيام إبراهيم من قبل حوالي مائة سنة ؟؟ ) . - وانجب يعقوب و عيسو – يعقوب ( ابن إسحاق ) يعود إلى بلاد ما بين النهرين ( حاران ) ( تكوين 28: 10 )

فرارا من أخيه ( عيسو ) ومنها اتجه إلى أرض ( بني المشرق ) ؟؟ ( تكوين 29: 1 ) وهناك عاش وتزوج أختين وخادمتيهما , وانجب من الأربعة اثنى عشر ولدا غير البنات ( تكوين 29 : 30 ) ثم يعود يعقوب , وقبل أن يعبر نهر الأردن ليدخل أرض ( كنعان ) يقابله أخاه , فيسجد يعقوب لأخيه سبع مرات ويدعوه ( سيدي) ويقول له ( رأيت وجهك مثل وجه الله ) ؟؟ ( تكوين 23 : 2 ) فيرضى عنه أخيه ويسمح له بدخول أرض كنعان . - يدخل يعقوب إلى أرض ( الحموريين ) – في بلدة ( شليم ) على حدود ( كنعان ) ويشتري هناك قطعة من حقل – من ( حمور ) أبي ( شكيم ) ليقيم فيها ( خيمة ) له و لأسرته ( تكوين 33 : 18- 19 ) وهناك غدر بنو يعقوب بأهل المدينة ( تكوين 34 )

وهربوا إلى ( بيت ايل ) ثم إلى ( أفراته ) التي هي ( بيت لحم ) وهناك ماتت زوجته ( راحيل ) أثناء الولادة – فدفنها فيها . وهناك مات ( إسحاق ) فدفنه يعقوب وعيسو ابناه ( تكوين 35 : 27 ) – وعاد يعقوب إلى أرض ( كنعان ) وأقام في ( شكيم ) أرض الحموريين حيث تزوج ابنه البكر من امرأة كنعانية . وجاء ( يوسف ) إلى مصر – ثم جاءوا كلهم إلى مصر (تكوين 45 , 46 ) وكان عددهم 70 أو 76 فردا ؟؟ (( هكذا مكتوب في (تكوين 46 : 26 , 27 ) )) .ثم يموت يعقوب ويدفنه أبناؤه في مغارة حقل المكفيلة – مع إبراهيم وإسحاق ورفقة ( أمه ) – في أرض كنعان (تكوين 49 : 39 و تكوين 57 ) · وتقدر هذه الفترة بحوالي مائة وخمسين سنة حسب تواريخ كتابهم . ·


وبعد ( يوسف ) عاش اليهود في مصر حوالي 450 سنة ثم خرجوا منها مع النبي ( موسى ) عليه السلام .· ودخلوا أرض الكنعانيين فقط بأمر الله ( يشوع 13 : 2 ) ·


{ أول كتاب المنسوب من النبي هوشع ابن نون عليه السلام . ويدعونه يوشع } وقبل موت ( هوشع بن نون ) كتب في هذا الكتاب ( يوشع ) يقول : { وقد بقيت أرض كثيرة – لم يدخلها اليهود – وهي : كل دائرة الفلسطينيين وكل أرض الجاشوريين – أمام مصر – وأقطاب الفلسطينيين الخمسة – وهم : الغزي والاشرودي و الاشقلوني والجتي والعقروني .. وغيرهم } · ويقصد بهم : خمسة ممالك فلسطينية (لها خمسة ملوك ) وهي : غزة . أشرود . أشقلون . جت .
عقرون وظلت هذه البلاد الخمسة ملكا للفلسطينيين طوال الفترة المذكورة بعد ذلك في كتاب ( العهد القديم ) ولم يملك اليهود منها مترا واحدا – ولا حتى بعد مجيء المسيح عليه السلام ولا بعد رفعه . · وقبل موت (هوشع بن نون ) تم تقسيم أراضي ( كنعان ) فقط بين أسباط ( بني إسرائيل ) الاثنى عشر – بأمر الله ( يوشع 13 ) .· في العصر التالي لهوشع بن نون : وهو عصر ( القضاة ) ( قضاة 10 : 7 )


عبد اليهود كل أنواع الأصنام – في بيت المقدس ( أورشليم ) – وكانت النتيجة { فحمى غضب الرب على بني إسرائيل – وباعهم بيد الفلسطينيين فحطموا إسرائيل ثماني عشرة سنة – في جميع أرض بني إسرائيل } ( قضاة 13 :1 )


{ ثم عاد بنو إسرائيل يعملون الشر في عيني الرب – فدفعهم الرب إلى يد الفلسطينيين أربعين سنة }وهكذا تكرر الأمر ( قضاة 14 : 4) { وكان الفلسطينيون متسلطين على كل أرض بني إسرائيل }وقتلوا ( شمشون ) ( الأسطورة اليهودية ) بعد أن أخذوه عبدا عندهم .· وفي العصر التالي – عصر النبي ( صموئيل ) – وهو ( شموئيل ) النبي جاء في الكتاب المنسوب إلى هذا النبي : ( صموئيل الأول 4 : 1 ) { وخرج جيش بنو إسرائيل للقاء الفلسطينيين – فانكسر ( انهزم ) بنو إسرائيل أمام الفلسطينيين } وتكررت الهزيمة ( صموئيل الأول 4 : 7 ) { وحارب الفلسطينيون وهزموا بني إسرائيل الذين هربوا – وأخذ الفلسطينيون تابوت العهد } وفي ( صموئيل الأول 5 : 1 ) { وأخذ الفلسطينيون تابوت العهد وأتوا به إلى أشدود } ثم { ثم نقلوه إلى جَتّ ثم إلى عقرون وظل هناك سبعة أشهر } .
وهي المدن الفلسطينية الواقعة تحت حكم ملوك فلسطين في ذلك العهد .· وفي عهد الملك ( طالوت ) واسمه في كتابهم ( شاول ) نقرأ عن قوة جيوش الفلسطينيين دليل على عظمة دولة الفلسطينيين في ذلك العصر : ( صموئيل الأول 13 : 5 ) { واجتمع الفلسطينيون لمحاربة بني إسرائيل أيام شاول الملك : ثلاثون ألف مركبة حربية وستة آلاف فارس وشعب ( جيش ) عدده كالرمل الذي على شاطئ البحر .. فاختبأ اليهود في المغارات والغيامن والآبار .. وكل شعب اليهود ارتعب من الفلسطينيين } · وفي ( صموئيل الأول 17 ) حدثت أول هزيمة للفلسطينيين على يد النبي داود عليه السلام - وفي ( صموئيل الأول 21 : 10 ) داود يهرب من الملك شاول واليهود – ويختبئ عند ملك الفلسطينيين ( ملك جَتّ ) – فأكرمه هو ووالديه - ثم في ( صموئيل الأول 27 : 12 ) داود يهرب للمرة الثانية ويختبئ هو ورجاله عند ملك الفلسطينيين الذي أكرمهم , وظلوا عنده سبعة أشهر وساعد ( داود ) الفلسطينيين في حربهم ضد اليهود , وقتل ( داود) من اليهود أعدادا لا حصر لها ( لم يترك رجلا أو امرأة ) ؟
ثم ( صموئيل الأول 31 ) الفلسطينيون ضربوا اليهود وهزموهم وقتلوا ملكهم ( شاول ) وأولاده – فترك اليهود مدنهم وهربوا إلى الجبال وأتى الفلسطينيون وسكنوا مكانهم وتكرر هذا في كتاب ( أخبار أيام أول 10 : 1 ) - وفي كتاب (صموئيل الثاني ) – بعد أن صار ( داود ) ملكا على اليهود , قام باسترداد والديه وزوجاته وأولاده من عند ملك الفلسطينيين الذي أكرمهم جدا .
ثم قام ( داود ) برد الجميل , وحارب الفلسطينيين مرتين وهزمهم ؟ بدون سبب ؟؟ وهذا أسلوب كتاب اليهود والنصارى أن ينسبوا للأنبياء صفات خسيسة كالغدر والخيانة والزنا وعبادة الأصنام .·
وفي العهد التالي - صار النبي سليمان – ملكا على اليهود وكلا من اليهود والنصارى لا يعترفون بنبوته ويعتبرونه رجلا حكيما فقط .في كتاب ( ملوك أول 4 : 24 ) كانت حدود مملكة اليهود تنتهي عند حدود مدينة غزة التي لم تدخل أبدا ضمن مملكة اليهود . وظلت بعد ذلك ملكا للفلسطينيين .وفي كتاب ( أخبار أيام ثاني 17 : 11 ) صار ملوك الفلسطينيين أصدقاء لملوك بني إسرائيل ( الذين ملكوا بعد موت سليمان ) وفي ( أخبار أيام ثاني 21 : 16 ) مكتوب { الفلسطينيون والعرب فتحوا مدن يهوذا ( المنطقة المحيطة بأورشليم ) وسبوا كل الأموال التي في بيت ملك يهوذا –وأخذوا أولاده ونسائه عبيدا بأمر الرب ؟ } مكتوبة هكذا في كتابهم ( أخبار أيام ثاني 28 : 18 ) { الفلسطينيون اقتحموا مدن السواحل وجنوب يهوذا , وأخذوا مدن بيت شمس وأيلون و جديروت و سوكو و قراها , ومدينة تمنة وقراها – وسكنوا هناك } · وبعد ذلك جاء ( نبوخذ ناصر ) ملك بابل وأخذ اليهود عبيدا في بابل , ونهب أملاكهم .
وظل الفلسطينيون في بلادهم .· وبعد عودة اليهود من بابل – أرسل الله إليهم النبي ( حزقيال ) وحدد لهم الأراضي التي يعيشون فيها – وقال لهم ( حزقيال 47 : 13 ) أنها تشمل الأراضي المحيطة بمدينة أورشليم فقط – ووضع لهم شروطا ( تقسمونها بالقرعة – لكم وللغرباء المتغربين في وسطكم فيكونون كالوطنيين من بني إسرائيل يقاسمونكم الميراث ) ومن بعده – كان ( عزرا ) و ( نحميا ) – زعماء – أو – أنبياء – وذكرا في الكتابين المنسوبين إليهما – أن اليهود عادوا من ( بابل 9 وعددهم لا يتجاوز بضع مئات , وسكنوا جميعهم في أورشليم فقط ( عزرا 10 : 9) , ( نحميا 5 : 14) ولم يكونوا يهودا فقط بل كانوا مختلطي الأنساب , حيث تزوجوا من كل الشعوب المحيطة بهم وخاصة كهنتهم الذين تزوجوا نساء غير يهوديات وأنجبوا منهن ( عزرا 9 : 2 , 10 : 18 ) , ( نحميا 13 : 23)أما مدن شمال فلسطين – ويدعونها ( الساحرة ) فقد عاش فيها شعوبا أخرى كثيرة , ولم يسكنها اليهود وهي تشمل كل أرض كنعان عدا جزء صغير محيط بأورشليم وهو الجزء الوحيد الذي سكنها اليهود ( عزرا 4 : 8 – 10 ) ·
وبعد ذلك جاء الرومان واحتلوا بلاد اليهود من قبل المسيح بحوالي قرنين من الزمان , وظلوا فيها إلى أن جاء المسيح عليه السلام وقال المسيح لليهود قولته المشهورة عن هيكل سليمان إلى كانوا يفتخرون به يومئذ ( هو ذا بيتكم يترك لكم خرابا حتى تقولوا مبارك الآتي باسم الرب ) ويعني به محمد e . وقد شرحتها في موضوع (أرض الميعاد ) – ( إنجيل لوقا 13 : 35 ) وبكى المسيح على حال اليهود وهو يصف لهم كيف سيهدم الرومان مدينة أورشليم ويقتلون الساكنين فيها ( إنجيل لوقا 19 : 41 – 44 ) وقال بعد ذلك في ( إنجيل لوقا 21 : 20 – 24 ) أن هذه الأيام ستكون أيام انتقام الله من اليهود , وسخطه عليهم , وأنهم يهلكون بالسيف والوبأ والجوع والشتات إلى جميع أنحاء العالم . ويدمرون الهيكل المقدس ولا يتركون فيه حجرا على حجر , وتظل أورشليم تحت الاحتلال( حتى تكمل أزمنة الأمم ) وهي بشارة أخرى عن النبي محمد e , لأن اليهود والنصارى يعلمون أن كلمة ( الأمم ) تعني ( الشعوب الغير يهودية ) وقد ( كمل زمانها ) بظهور النبي العربي الأمي . فظلت بلاد اليهود تحت الاحتلال الروماني خالية من اليهود ومعابدهم حتى جاء الإسلام وفتح عمر بن الخطاب – القدس وسمح لليهود بالعودة إليها بعد أن منعهم المسيحيون- الرومان –من دخولها ولم يذكر المسيح شيئا آخر عن إعادة اعمار هيكل سليمان . ولو كان هذا يدل على أن تدميره نهائي بإذن الله .
وذلك لأن الدين الإسلامي الذي أتى بعد المسيح لا توجد فيه هياكل أو معابد إلا المساجد فقط .

من كل هذا نستنتج :

1. أن الفلسطينيين كانوا موجودين في بلادهم هذه من قبل سيدنا إبراهيم عليه السلام , يمتلكونها ويحكمونها – ويشكلون خمس ممالك قوية , وظلوا فيها إلى أن تشتت اليهود في العالم كله


2. أن أرض الفلسطينيين ليست هي أرض الميعاد ( أرض كنعان ) والتي كانت تشمل أورشليم والقرى المحيطة بها فقط


.3. أن الفلسطينيين كانوا – وظلوا – دولة قوية مستقلة طول فترة وجود اليهود في أرض الميعاد – إلى أن تشتت اليهود فيها


.4. وإذا راجعت موضوع ( أرض الميعاد ) مع هذا الموضوع ستتأكد أن الله سبحانه وتعالى حكم على اليهود أنهم لا يستحقون أرض الميعاد – ورفض أن يدعوهم ( شعب الله المختار ) , وهذا أكد عليه المسيح أيضا حين تنبأ عن دمار أورشليم وهيكلها وأن لا يقوم الهيكل مرة ثانية .


هذا هو كلام التوراه نفسها حتي و ان شابها بعض التحريف ولا استطيع الا ان اقول و شهد شاهد من اهلها ....



****************************************************************************************************



معني ذلك كله ان اليهود لسنا نحن من طردناهم ولا يمكن ان تقاس الامور بمثل هذه الطريقة ... لا يجب ان نفكر بطريقتهم حتي نكون الاكثر تمدينا و قوة ... اي نعم اسرائل واقع و لكنه واقع خبيث لابد ان يزال حتي و لو بعد الاف السنون ... الا نستطيع ان نتعلم من عدونا كيف لا يتنازلون عن القضية و رغم انهم علي باطل الا ان ايمانهم صخري و رغم اننا علي حق الا اننا وهنون و نزعم ان حماس هي مصدر الارهاب ؟؟؟؟


ثم لي تعليق اخير علي انه ليس شرطا ان يكون الحكم للاغلبية .... بصراحة حضرتك بتخالف كل منطق موجود ... و حتي لو فية شذوذ في بعض الول ممن يستضعفون الاغلبية و يستعينون بقوة خارجية لتمكينهم من الحكم ... هل هذا هو الحق ؟؟؟



انني اعلم ان المقال طال زيادة عن اللازم و سوف ارفق الروابط التي استقيت منها هذه المعلومات.... و روابط اخري لم انشرها هنا لطول التدوينة ... و كلها تصب في قالب واحد و هو اننا اصحاب الارض و ما دون ذلك هو الباطل ... و حتي ان كانت اسرائيل واقعا فهو واقع لابد من ازالتة و هذا هو منطقي الوحيد للتعايش مع المحتل ...


اعتقد ان بين جوريون صدق حينما قال ... الكبار سيموتون و الصغار سينسون



خالص التحية للجميع و عذراً للاطالة



******************************************


المصادر و مواقع تخدم القضية ....


المركز الفلسطيني للاعلام


ملخص تاريخ فلسطين


التسلسل الزمني لتاريخ فلسطين


تاريخ فلسطين ليس في المرويات التوراتية


تاريخ فلسطين


تاريخ فلسطين شبكة عيون

مقالة الاستاذ احمد المعروف

هناك 24 تعليقًا:

محمد يقول...

السلام عليكم

حبيت أشكرك علي المعلومات اللي ذكرتيها و لو إنها مفروض تكون معلومات نحفظها مع النشيد الوطني و إحنا صغيريين
مع إنها موجودة و سهل معرفتها بس محدش يعرفها ولا حد بيدور
عارفة لو تفتكري التاريخ المدرسي هتلاقي أغلبها درسناه في التاريخ بس كلمة هنا و كلمة هناك
بس برده المفروض يكون كل واحد مننا حافظ الكلام ده و يعرف يرد علي أي مدعي من بتوع حقنا من زمان دول

كراكيب عادل يقول...

انا بسجل شكري ليك يا شمس

ربنا يخليك يارب

Tamer يقول...

في الحقبقة قد يبدو تعليقي خارج محور المدونة لكنني أعتقد أن المسألة هنا ليست مسألة دين ولا مسألة تاريخ المسألة ببساطة هي مسألة حقوق

اليهود يلجؤون لمثل تلك المزاعم الدينية في أرض الميعاد لأنها و ببساطة هي الطريقة الوحيدة لإثبات ملكيتهم لأنهم في أي مواجهة حقوقية سيخسرون و للأسف في ظل ظروفنا الحالية من تردي و دروشة دينية تطغى على أفكارنا (عفواً لا أعني كلامك بل أقصد الفكرة الدينية) انجررنا وراءهم في هذا الجدل الديني الذي أظن انه لن ينتهي و لن نقنع به غير أنفسنا لأن الأديان بشكل عام مطاطة تقبل التأويل بينما الحقوق محددة و مقنعة للجميع

هذا شعب تشرد و طرد من أرضه و هم أوروبيون مهاجرون ... تلك هي المسألة ببساطة

تحياتي على المجهود و الأفكار

ألِف يقول...

كتبتِ: "من قطنها هو الكنعانيين الذين هم اكبر الموجات التي خرجت من شبه الجزيرة العربية و كانت هجرتهم ق. م ب 3 - 4 آلاف سنة و هم في الأصل عرب... ثم العبرانيين"

مع العلم بأن العبرانيين هم فرع من الكنعانيين، إثنيا و لغويا، و لم يتمايزوا عن باقي العبرانيين إلى بعد عودتهم من منفاهم الاختياري في مصر، و هي اللحظة التي تحولوا فيها إلى يهود كذلك، و ليبدؤا تلك الملحمة الشعبية المحفوظة لنا بشكل أسطوري في التوراة.

و كذلك مع ملاحظة أننا عندما نقول إن "الكنعانيين عرب" فإننا نتحدث هنا بمفهوم واسع و نستبدل "عرب" بوصف "ساميين".

إن كنت مهتمة بتأصيل هذا الموضوع فتوجد كتب التي تتناول "الأساطير المؤسسة لدولة إسراءيل" و "تلفيق إسرائيل التاريخية"، انظري كذلك كتاب "القبيلة الثالثة عشرة"

كنت عرضت للكتاب الأخير الذي يتناول أصل اليهود الحاليين الذين نجح الصهاينة السياسيين في إقناع العالم أنهم امتداد ليهود التوراة، و هو ما يلاقي قبولا حتى بين العرب الذين في سياق تديينهم للصراع العربي الإسرائيلي كثيرا ما يستشهدون بالمأثورات التراثية التي تتناول تاريخ اليهود القدماء أو اليهود العرب في صدر الإسلام و يخلطونها بالواقع السياسي المعاصر.

Mohamed A. Ghaffar يقول...

مجهود جامد اوى

الطائر الحزين يقول...

فى ميزان حسناتك ان شاء الله

طبعا كل حاجة بتاعتهم
امال ايه ولسه

shehap يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دكتورة شمس
ربنا يبارك في حضرتك ويجعله في ميزان حسناتك
كالعادة هطلب منك اني استعين باللي كتبتيه لأرسله من خلال الإيميل
بالمناسبة كل سنة وحضرتك طيبة
في حفظ الله

shams يقول...

انا لسة مش قريت حاجة بس كل سنة و انتي طيبة النهاردة 7/11

وجع دماغ يقول...

شكرا يا شمس
اعتقد انه تحقيق رائع للحقيقة الواضحة
كلمات بن جوريون تجعلنى انزف دما فهى مؤلمة جدا لأنها حقيقية الى أبعد مدى

a Dreamer with feet on the Floor يقول...

as many Reader said...It is not the Issue ..who have the Right ...as It is well known allready...but there is 2 Points..!st....who have the power ..have the Right( that is the base of this dayes and all dayes).
2nd ..many from the Radical Right wing Christians as the ( Reopuplicans in USA)...R supporting Israel and the Jews not loving 4 them ,,but as they Believe that Jewes must Back 2 that Holly land so that The ( salvator Jesus will Back 2 the Earth)..
thx 4 Ur Efforts..

shams يقول...

استاذتنا مقالك رائع بصراحة بس اليهود عارفين الكلام دة كويس جدا و متأكدين منه بس بيغالطوا نفسهم و يغالطونا
مفيش فايدة من النقاش معاهم

وضـّاح يقول...

جميل أختي

جزاك الله خيرا ونفع بك الإسلام والمسلمين

أعتذر لإنقطاعي عن مدونتك الفترة الأخيرة

بالمناسبة

كتاب الدكتور طارق السويدان .. فلسطين .. التاريخ المصور

هو من نشر .. دار الإبداع الفكري وهي شركة كويتية متوفر على أشرطة سمعية

وهو كتاب ميسر لطالبي المعرفة عن تاريخ فلسطين الحبيبة وأكثر ما يميزه هو استعانته بالصور المختلفة وتسلسه المنطقي وردوده على دفوع المغرضين والمبتدعين في التاريخ بطريقة سهلة ومنطقية , وهو محاولة جادة لتدشين ملف يقدم إلى محكمة العقول المستنيرة فيه أدلة ملكية العرب والمسلمين لفلسطين الحبيبة .. أعاننا الله على استعادتها

وجزاك الله خيرا

وضـّاح يقول...

بالمناسبة .. يباع الكتاب بما يقارب خمسين جنيه مصري ومتوفر في مصر

ستجدي معلومات أكثر على موقع الدكتور طارق

اتحاد المدونين المصريين يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخوة والاخوات الاعزاء الافاضل
بكل الحب والود اطرح عليكم فكرة تاسيس
اتحاد المدونين المصريين
واتمنى ان تشرفونا بالزيارة على المدونة المقترحة للاتحاد
وابداء الراى فى
ميثاق الشرف
والائحة التنظيمية
واهداف الاتحاد
ويمكنك كتابة رايك فيما هو موجود وابداء الملاحظات التى تثرى العمل
وللانضمام للاتحاد اكتب طلب الانضمام فى سجل الزوار
العنوان
http://egyptadwin.maktoobblog.com
الى اللقاء وفى انتظار تواصلكم

يعقوب يقول...

و حتى لو كانت أرضهم

شــــمـس الديـن يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة

عذرا علي تأخري لاني امر الان بظروف مظلمة في العمل ... ياريت تدعولي


***********************************

الفاضل الكريم محمد
يعني
نحن في زمن قلب الحقائق و كل شئ خاضع لتشكيك الان ....

يعني , حاجة بسيطة الواحد بيعمله و ربنا ييسر

************************************

الفاضل الكريم عادل

و ربنا يخليك انت كمان يا عادل :) نورت المدونة

***********************************

الفاضل الكريم تامر
مرحبا بك في المدونة للامرة الاولي و اتمني ان لا تكون الاخيرة
و كل راي مرحب به طالما في حدود لاداب العامة ...

بس انا مفهمتش انت تقصد ايه بموضوع الدروشة الدينية ؟؟؟
مش عارفة انا هقول لك انا فهمت ايه من كلامك و ياريت تصححني لو فيه شئ غلط ... حصرتك بتقول ان الموضوع مش ديني الموضوع حقوقي ... بس انا اعتقد ان الامر في الاول و في الاخر ديني بالدرجة الاولي و مرتبط بناء هيكل اليهود بنزول المسيح عليه السلام في عقيدتهم ... علشان كدا الغرب مسيطر عليه الان فئة قليلة تسمي المسيحيين المتصهينين و هم رغم قلة عددهم الا ن نفوذهم و سلطاتهم تفوق كل الحدود ...

و اله حيت لو موضوع ديني او حقوقي زي ما حضرتك بتقول فيكفي انهم اقنعواالعالم بشرعيت وجودهم بل و اصبح امر واقع و للاسف ينساق البعض في الاعتراف بهم و الاستسلام لهذا الامر الواقع الخبيث

انت بتقول انهم تشردوا ...تشردوا ليه ؟ بسبب ديني في الاساس بردوا علشان هما يهود لو هننظر لها بمنظور اخر

خالص تحياتي علي التعليق الثري
***********************************

الفاضل الكريم الف

تنورنا دائمافي الموضوعات الدسمة ( مثل حرية ام فوضي :))

معلومة حضرتك صراحة اول مرة اعرفها و هذا يؤكد اصل الكلام ... و هو زي ما بيقولوا بدون ابحاث كثيرة ( احنا ولاد عم )

معلومات حضرتك ثرية للغاية و ان كنت ارجو من حضرتك ان تقول لي علي اسم دارا لنشر و تليفونها حتي استطيع ان استدل علي هذه الكتب و اقتنيها

و ملاحظات حضرتك سليمة تماما فهم يؤولون الحقيقة حسب ما يرونة و يلبسون الحق بالباطل فاعترافهم انهم ساميين حقا يعود انهم عرب و لكناعتقد ان يهود اليوم ليسوا ابدأ ابناء ساميين ... فلقد اختلطت الانساب اخطلاتا بينا و من العبث ترديد ما يزعمونة

دمت بخالص التحية و الود

***********************************

الفاضل الكريم محمد عبد الغفار

و بارك الله لك علي المرور الكريم

***********************************
الفاضل الكريم الطائر الحزين

اللهم امين

فعلا , حتي من فترة كدا الاهرام كانوا هما اللي بنوها ... مش كدا بردوا :)) بس فريق زاهي حواس دحض المعلومة المزيفة

***********************************

الفاضل الكريم شهاب
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاتة

اكيد طبعا مفيش ادني مشكلة و لكن اريد منك ان تشير الي المصدر بلنك للمدونة كما تفعل من اي مقال مقتطف من اي موقع له اسمة ... :)

و حضرتك طيب ... كويس انك اخدت بالك :)

***********************************


الفاضل الكريم شمس

و انت طيب و مستنية انك تقرأ و تقول لي رأيك :))

و انت كمان كل سنة و انت طيب اي نعم متأخرة و لكن يعني

***********************************

يتبع --------->

شــــمـس الديـن يقول...

الفاضل الكريم وجع دماغ

يعني ...بس نحاول نعمل اللي علينا و ندعي ربنا انالاجيال القادمة يكون فيها صحوة

مرحبا بك في المدونة للمرة الاولي

*****************************

الفاضل الكريم a dreamer with feet on the floor

و الله اللي احزني انه مش معروف بالفعل كما قولت في اول جملة لك ... هناك من يقول ان اليهود لهم الحق و منننا نحن اصحاب الحق !!!

و الله مش عارفة ... لو كان اللي معاه القوة معاه الحق كما تقول كاناستسلم اليهود من 3 الاف سنة لانه في تاريخ الانسانية عمر ما اليهود كان معاهم قوة الا دلوقتي ... و كانوا استسلموا من زمان و خلصنا ... لكن لأ

و احنا كمان مش لازم تخلي المقولة دي تسيطر علينا ... من من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة و هذا ايضا واصح علي مر العصور ...

بالضبط
حضرتك اصبت كبد الحقيقة ان امريكا تعاوناليهود لان فئة الصهاينة المسيحيين اصبحت تسيطر علي اشياء حساسة كثيرة هناك

مرور طيب و دمت بكل الود و الرعاية

*******************************

الفاضل الكريم شمس المرة اخري

المشكرة ان اللي بتناقش معاه عربي و مسلم مش يهودي ... دي الكارثة فعلا ان الفكر دا اصبح له مؤيدين بين الشباب العربي المسلم

**********************************


الفاضل الكريم وضاح

و الله نورت بجد المدونة و انا بعذر الناس دائما لان الحياة مشاغلها طاحنة

هو اعذرني انا مش بحب اسمع اد ما بحب اقرأ ... لاني علي يقين ان المعلومة المكتوبة او المدونة اكثر ثباتا و اكثر خضوع للعقل و البحث

و جزاكم اله خيرا علي ارشادي هذا الكتاب الذي يبدوا قيماً حقاً

**********************************

اتحاد المدونين المصريين

حاضر سوف ازور الموقع ان شاء الله قريبا
************************************

الفاضل يعقوب
علي فكرة قبل ما ابدأ اي كلام ليه حضرتك قفلت المدونة بتاعتك و مانع التعليق قيها اصلا ؟؟؟؟

مش عارفة اتمني ان تكون في صحة جيدة

بس انا مش فاهمة يعني ايه و حتي لو كانت ارضهم ؟؟؟ يعني ايه ؟؟ ليهم حق ولا احنا اللص صح ولا ايه بالضبط ؟؟

***********************************

دمتم جميعا بخالص الود و التقدير

رفقة عمر يقول...

تخيلى والله لقلوب عند بعضها النهاردة العصر كنت فى زياره لمدونتك
ولاقيت البوست القيم دة وانا لما ادخل مدونتك لازم اركز قوى لان الكلام بيكون كبير عليا قوى
المهم فضلت قدام البوست من العصر للمغرب وكل شويه لما اجى اقراه حد يندهلى تليفون يجيلى
لغايه ما قفلت الدهاز وخرجت ولم اقرا شئ من البوست المهم دخلت على الايميل لاقيت تعليقك قعدت ااقول انا مش علقت عندها عرفت ازاى انى كنت على المدونه النهاردة قلت يمكن علقت ومش واخده بالى
قت بس انا لسه مش قرات البوست
عرفت ان الارواح جنودا مجندة وانى حبيت ازورك
وانتى كمان فى نفس الوقت زورتينى سبحان الله
انا لسه مش قرات البوست
اصبرى عليا اقراه بتركيز واذا عرفت اعلق هارجع واعلق تانى
احبك فى الله

بني آدم يقول...

الأخت الفاضلة شمس
برغم تقديري لمقالتك إلا إن رايي إن الحديث عن صاحب الأرض الأساس مالوش لازمة وفكرة الكنعانيين والعبرانييين ده أحترمه ولكن

يوم ما سيدنا عمر بعث عمروا بن العاص لفتح أرض فلسطين والتي ابتأت بموقعة أجنادين لك يكن موضوع الكنعانيين ما يشغل باله ويجب الا يشغل بالنا أيضا

كل ماكان يهمه أن تلك أرض الله التي يورثها من يشاء من عباده و أن دوره كخليفة أن ينشر فيها الإسلام

يوم أن ذهب عمرو ليفتح مصر لم يكن فيها عرب أصلا ولم يكونوا سكنوها من قبل و إذا كان الأمر كذلك وطالب الأقباط بخروج العرب فسيكون هذا حقهم
أو قلنا أن الخروج من الأندلس كان يجب أن يحدث وفتحها كان خطأ

واليوم التفكير يجب أن يكون كالتالي هذه أرض كانت يرفع فيها اسم الله ويحكم الناش بشريعته و صارت لآخرين لا يحكموا فيها بشريعته

انما لا كلدانيين ولا عبرانيين و لا حقوق
لأحد فالأرض ارض الله يورثها من يشاء

نقطة مية يقول...

اختي الغالية جدا جدا جدا......وحشتيني بجد..
يارب تكوني بخير حال..اعتذر عن الانقطاع انتي عارفة الظروف..وحشتني مدونتك...ودايما كما عهدناك ..مواضيع متكاملة و متعوب عليها..
بجد ربنا يوفقك و يزيدك مثابرة في تحقيق احلامك
سلامي للجميع

شــــمـس الديـن يقول...

العزيزة الغالية رفقة عمر

و الله من غير ما تقولي و انا منتظرة تعليقك علي التدوينة دي


ي حقظ الله يا قمر

**********************************

القاضل الكريم بني ادم

بجد انت عارف انك من ارقي الاراء اللي قرالهم و قعلا مقتنعة بكلامك بشدة

احنا المفروض مننساقش ليهم في ادعائاتهم و ندعم هم اللي يوجهوا دفة الحوار براحتهم ...

و ائيدك في كل كلمة بتقولها و البحث دا اتعمل علشان يرد علي ادعائات المدونة اياه اللي عاملة المدونة العالمية

نورت المدونة بجد و ياريت مش تغيب عننا كتير اوي كدا

حالص التحية

/////////////////////////////////

العزيزة جدا جدا جدا نقطة مية

بجد و الله انت واحشاني و انا قولت ان الشغل اخدك بقي مننا خلاص

ربنا يكرمك
هو الرقم اللي انت بعتيلي منه دا رقمك علشان ابقي ارنلك عليه ولا ايه ؟؟

و انت عرفتي عيد ميلادي منين ؟؟ بجد لما بعتيلي انا عيني دمعت

ربنا يحفظك يا رب علي طول كدا و يديم الود بينا الي الابد

ألِف يقول...

ست شمس،

تشرفنا.

من الكتب يوجد:
تاريخ يهود الخزر، تأليف م. دنلوب، ترجمة سهيل زكار، عن دار حسّان للطباعة و النشر، دمشق

القبيلة الثالثة عشرة و يهود اليوم، تأليف آرثر كوستلر، ترجمة أحمد نجيب هاشم، الكتاب رقم 101 من مشروع الألف كتاب الثاني، الهيشة العامة للكتاب

The invention of Ancient Israel: The silencing of Palestinian History و ترجم (طبعا) عدة ترجمات منها "تلفيق إسرائيل التوراتية" و منها ترجمة صدرت في سلسلة عالم المعرفة برقم 249 بعنوان "اختلاق إسرائيل القديمة".

أستاذ بني آدم، أحب أوضح أمرين:

الأول: ليس صحيحا أنه عندما جاء عمرو بن العاص قادا جيش الفتح العربي لم يكن العرب وجدوا في مصر من قبل.
التصور التبسيطي لتاريخ البشر بأن الشعوب القديمة كانت منعزلة و الحدود قائمة بالشكل الذي نعرفه اليوم هو تصور خاطئ تماما و هو منبع الافكار الشعوبية و العنصرية في رأيي.
العلاقات الإثنية بين شعوب المنطقة قديمة قدم البشرية، و العلاقات بين سكان شبه الجزيرة العربية و أفريقيا، سواء مصر أو القرن الأفريقي لها شواهد حتى في المثيولوجيا الدينية، التي هي و إن لم تكن سجلا دقيقا وافيا للتاريخ إلا أنها لا تخلو من شواهد تاريخي. و أظنك تعرف حكاية وفود إبراهيم إلى مصر، و استيطان الهكسوس، و كذلك حكايات حروب العرب الجنوبيين و الأحباش، و قصص القوافل التجارية بين مصر و الجزيرة العربية.

و الدلائل الأثرية موجودة. إذا بدأنا من البداية فمعروف أن سكان وادي النيل هم من نفس العائلة الأفروآسيوية التي ينتمي إليها كل من عرب شبه الجزيرة و الأمازيغ. و كذلك لغاتهم جميعا تنتمي إلى نفس العائلة اللغوية. و منذ فجر التاريخ كانت الحركات البشرية في المنطقة دائبة؛ هجرات، تجارة، استيطان؛ غزو؛ تحالف و استئجار لنقل البضائع و حماية القوافل و الحدود. أما سكان الصحراء الشرقية و سيناء فقد غلب عليهم العرب منذ أقدم العصور. اختلاط الشعوب حول حوض البحر الأحمر مذهل إن درسته، و لا يقل ثراء عن اختلاط الحضارات حول حوض المتوسط، و إن لم ينل ذات القسط من الاهتمام.

مثلا، معروف أن الأبجدية السامية الأولى نشأت في وديان الصحراء الشرقية على يد جماعات سامية كانت تقيم إقامة دائمة أو موسمية فيها، و هي مستوحاة شكليا من النقوش المصرية القديمة (ابحث عن أبجدية وادي الحول و الأبجدية السيناوية).

و الأمر الثاني، أني على عكسك تماما، غير مهتم بموضوع تعمير الأرض و نشر الدين الحق و الخلافة، و إن كنت مثلك لا أقيم وزنا لموضوع "الحقوق التاريخية" لأن التاريخ ليس له نهاية، فكل حدث تاريخي من فتح أو نزوح أو استيطان تسبقه حتما مرحلة أخرى؛ لكني إضافة إلى هذا لا أرى مبررا للاستسلام لمحاولات الغزو و الاستطيان (كما في إسرائيل الحديثة) دون مقاومة، فحتى الآن هذه هي سيرة البشرية، و إلا وجب عليك التسليم بأن الله أورث أرضه لمن يشاء من المستعمرين الأوروبيين أو الصهاينة أو الصينين (فرضا) لأنه فضلهم، و هو المنطق الذي استخدمته كسلاح ضد حقوق افترضت أن "الكلدانيين و العبرانيين" سيطالبون بها. و مثال الأندلس الذي ضربته هو مثال على استمرار التاريخ و عدم جواز الحكم عليه من منطلق "الحق و الباطل".

و استكمالا لمثال "الكلدانيين و العبرانيين" الذي ضربته أعلاه، فما تحاول أن تقوضه من حق "الاقباط بمطالبة بخروج العرب" أراه إجابة خاطئة على سؤال غير قائم أساسا. فأنت و أظنك اليوم مسلم سني لا تعلم إن كان في أجدادك قبطي مسيحي، أو يهودي سوري، أو فارسي زردشتي، أو شركسية كثارية أو حبشية أو تتاري أو عربي شيعي، و كذلك المسيحي المصري اليوم لا يعلم إن كان في أحد أجداده يوناني أو عربي أو نوبي أو أمازيغي أو تركي أو شامي مسلم أو يهودي. و لا يجب أن يكون إثبات النقاء أو الأسبقية شاغلا لأحد. الموضوع ليس أنك نقي تواجه أنقياء.

تصحيح: في تعليقي السابق كتبت "…و لم يتمايزوا عن باقي العبرانيين إلى بعد عودتهم من منفاهم الاختياري…" بينما قصدت "…و لم يتمايزوا عن باقي الكنعانيين إلا بعد عودتهم من منفاهم الاختياري…"

ياسمين حميد يقول...

معلومات قيمة حقاً، أول مرة أقرأها
شكراً لكِ

Mahmoud25x يقول...

على فكرة فى فرق بين الفلستيين والفلسطينيين
وجبت الاشارة لأنى مترجم لغة عبرية وهناك فرق
المهم ان كلامك صح بس الموضوع ملوش علاقة بالفلسطينين
اليهود اتوعدوا بالارض بس عصوا ربهم
فمخدوش حاجة
انما التحريفات خلتهم شعب الله المختار حتى لو غلطوا
بس