الأربعاء، أبريل 18، 2007

فــــــلـــســـــــفـــة المــــــال 2




السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


استكمالا لما حكيت عنه المرة الماضية ... عن موضوع حفلة التخرج ... ثم التدرج لما قصدتة بفلسفة المال

لست من النوع الذي يستسلم للاخرين في ان يجعلهم يلعبون باحلامة , علي قدر ما استطيع ارفض ما يحدث

طبعا لانها حفلة التخرج ... قررت الا افوتها ...و لاني لا احب ان يضحك علي احدهم , فلم ادفع المال و قررت ان اذهب دون ان ادفع مليم

احمر

اتفقت انا و صديقتان علي ان نفعل ذلك و عندما ذهبنا وجنا ان اغلب الناس قد دخلو القاعة و حان موعد غلقها ...و لاني عملت حسابي و ارتديت اسود ... فقد ظنوا انني ارتدي البالطو - وسط الزحام - و دخلت بسهولة اما صديقتاي فلم يستطيعا ان يفلتا .... و لكن بعد فترة دخلوا


المهم لم يحدث شئ اكثر مما كنت متوقع انا رغم ان كل تقدير كان في مكان و كلكرسي عليه اسم الطالب الا انه لم يلتزم احد بشئ و جلست مل شلة اصدقاء معا ...

سلمت علي زملاء الدراسة الماضية ... و لكني لا ادري راودني شعور انهم لم يعدوا الطلبة و الطالبات الذين عرفناهم اثناء الطلية ... اصبحوا اكثر جدية و عمليه و شعرت ان دوامةالحياة و صدمة ما بعد التخرج تركت اثرها علي ارواحهم واضحة ...


لا يوجد تنظيم للحفلة علي الاطلاق ... فالجميع منهمك في تسجيل اللحظة بالتصوير دون ان يعيشوااللحظة ذاتها !!!

ما اثار حنقي و حفيظتي ...القسم العجيب الذي جعلونا نقسمة و هو مختلف عما اقسمناه في النقابة ...فيه جزء مستفز اوي بيقول "... و ان احترم من درس لي من دكاترة و اعازون ابنائهم اينما كانوا " يعني حتي الواسطة و توريث المناصب عايزين يخلوه في قسم مهنة !!!!

بجد بلد بقت مضحكة اوي


تم توزيع الشهادات... و رغم ان ثمن الشهادة وحدها 90 جنية ... الا ان اصحاب الدور الثاني لم توزع عليهم ... و اكتفوا فقط بنداء اسمائهم , و طبعا مع العدد الضخم كان الكل متعب و زهق اساسا


ضحكت انا و من حضر و لم يدفع ... و تم تصويري بالبالطوا و الطاقيه السوداء بعد ان استعرتها من صديقاتي


مجملا ... انا اتبسط اوي فعلا لاني لم ام اجعل احد يضحك علي ...و في نفس الوقت قابلت من كنت اعرفهم و امضيت وقتا طيبا و هذا يكفي

*************************************************

اعود الي الموضوع الاساسي و هو تأملاتي في المال ... و لاهميتة جعلت له فلسفة مستقلة بذاتها


كثيرين يرون ان المال غاية في حد ذاتة ...و الاخرين يعتبروه وسيلة بشكل صرف ولا يهتمون له ... و قليلون من يفهمون استخدامة الحقيقي

كثيرين يمتلكهم المال ... و اخرين لا يعبؤون به , و اخرين يظنون انه شر ولا بد من البعد عنه!!!!!!!ه


يكون المال - شئنا ام ابينا - مقياسا لتقييم الناس عند كثير الافراد, اذا امتلكت السيارة الاحدث اذا انت افضل , و لعل هذا هو السبب الذي يجعل الناس يلهثون - حتي و ان شكل عليهم ضغوطا و اعبائا اضافيه - لاقتناء اخر صيحة في عالم تليفون المحمول ايا كان سعرة و حتي و ان وجدت امكانات كثيرة جدا لن يتم استخدامها ممن اشتراه ....

و حتي في الامثلة الشعبية ...هناك مثل يقيم العريس و الرجولة كلها " الراجل ميعيبوش الا جيبه " دليلا علي المعيار الاساسي و المطلق عند تحديد الانسب و الافضل


اعتقد انه كسلوك نشأ كنوع من تعويض نقص عند فئة ما امتلكت المال و نقص هندها اشياء اخري و انتشر بين الناس و تم تداولة دون حتي التفكير لماذا

هذا الاسلوب منالتفكير ليس مفيدا الا الاعلاء القيم الاستهلاكية ... فقط دون النظر الا هل ما اشتريه احتاجه فعلا ام لأ , و المستفيد الوحيد من هذا السلوك هم الرأسماليين الكبار , الذين يتصارعون في انتاج كماليات للتفاخر بين الناس فقط دون استفادة حقيقية


لن اقول انه هناك فئة تتعامل مع المال علي انه شر و تزهد فيه ... لان هذه الفئة لم تعد موجودةالان.....ن


المال الان هو صوت القوة , و لكن لابد ان ينتبه المرء انه لابد ان يكون نكون نحن من نتحكم به ... و ليس العكس ... دائما كان يقول لي ابي ان هذاالمال لم يأتي وحدة و اخرون تعبواف يه ... و عندما اشتغلت ادركت هذا المعني جيدا ... و لكن لازلت لاافهم كيف يرمي الناس باموالهم في اشياء لا طائل تحتها و لن تعود علي الفرد باي ربح لا الان و لا حتي في الاخرة ... تنفق المليارات علي التسالي - مدونة ما علينا - و طبعا لن اقول السجائر النها تجعل الفرد عبد لديها ... و لكن اشياء كثيرة غريبة لا معني لها و اولي بهذا الاموال ان توجة لمصلحة شئ اخر انفع و اجدي ... لكن لاني اعلم اننا نعيش الان ثقافة ( اللي يلحق حاجة ياخدها لان الطوفان جاي و محدش هينفع حد ) كلامي هذا هو نوع من المثالية الحالمة و درب من الجنون


حتي من يمتلكون رؤوس الاموال عندنا في مصر لا يفهمون فلسفة للمال يشكل يحقق معة ازدهار للجميع , لا يريدون التوسع و لا مزيد من الاتقان , لا يريدون ان يجعلوا منتجاتهم ايا كان علي مستوي اعلي لا يطمحون حتي في المنافسة العالمية ... لا يريدون النطوير و يكتفون فقط ان عجلة المال دائرة و الربح جيد و الحمد لله علي دا


زمان في طريقي من المترو الي الكلية كانت تراودني فكرة ان اصبح غنية ... و كلما سئلت نفسي لماذا ؟؟؟ اقول لامتلك المحمول و العربية الاحدث موديل و اشتري كل ما يحلو لي ... اعود و اقول ...لا ليس من اجل هذا يصبح الانسان غنيا

الي ان قولت انني اريد اريد ان اكون غنية كي اكون صاحبة مصنع للادوية ... يعمل بشكل محترم و يكون له استراتيجية طويلة المدي في تحقيق الاكتفاء الذاتي من بعض الادوية التي نستوردها من الخارج و تجعلهم يتحكمون فينا (ولا يكون مقلدا للادوية التي تملأ السوق من التقليدات العادية ) سوف يكون هناك انفاق حقيقي و لكن كيق لي ان احقق هذا في بلد مثل بلدنا ؟؟؟ لم اشغل بالي اكثر من هذا و لكني ادركت ... عند اذ قفط ...ادركت انني ان حصلت يوما علي المال فانه سوف يكون ملكي و لكنة لن يمتلكني ابدا


اعلم انه ما اقوله غير واقعي بالمرة ... و لكن سوف ابدأ بنفسي و هذا ما يكفيني لست مطالبة بتغيير الكون و لكني لست ايضا مطالبة ان اكون فردا من القطيع ... اي تطوير كان في الاصل فكرة امن صاحبها بها بشدة ... حتي وفقة الله لتحقيقها علي ارض الواقع

اصل الحكاية : فلسفة المال
تدوينات لها علاقة بالموضوع ... الفلوس اختراع فاشل

هناك 10 تعليقات:

محمد السيد يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
وضـّاح يقول...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

من خلال تعاملاتي مع البعض أستطيع أن أقول لك أن الناس أصبحوا على قسمين

فقسم يعيش من أجل المال والقرش يأتي بقرش .. فهو يعيش حتى يعمل ويحصل المال

وقسم يعيش من أجل مبدأ آخر سواء كان شريف أو غير ذلك فهو يعمل ليعيش ويجعل هذه الأموال خادمة له في معايشة مبدأه

بالنسبة لموضوع الإستهلاك .. فنحن كمصريين شعب مستهلك لا يفكر إلا فيما يشبع حاجته

فأصبح تفكيره كله في سر حياته وهو إشباع رغباته وأصبح يزن الناس بهذه الطريقة

ألف مبروك على حفلة التخرج
وإنك لم تجعليهم يستنزفوا أموالك

يعقــــوب .... يقول...

تأملاتك في محلها..ولا يعيب الفرد ان يحلم بأن يملك المال و السلطة حتى يحقق بها طموحاته و احلامة و لكن بما يرضي الله و ان تكون النية سليمة,كحلمك مثلا ان تملكي المال لعمل مصنع ادوية له هدف و غرض عظيم.....و اهم شيء ان ندعوا الله بأن يكون المال في أيدينا لا في قلوبنا وبهذا فالنملك ما نشاء لأن المال سيكون تحت طوعنا لا ان نكون تحت طوعه..و ربنا يوفقك و يغنيكي من فضله

خالد وليس بخالد يقول...

خير ما فعلتي
في حاجات متجيش الا بالدراع
بس انا مفهمتش معنى الجملة دي
"... و ان احترم من درس لي من دكاترة و اعازون ابنائهم اينما كانوا
يعني إيه وأعازون؟؟؟

المهم...اد العلماء كان بيحكي قصة غريبة جدا في موضوع التهافت على المال ده
بيقول انه كان فيه واحد من العوام اتقدم لخطبة واحد جميلة جدا ومن اثرياء بلده
فرفضته ...
فكلم واحد فقال له علشان تتجوزها قدامك حاجة من 2 يا اما طريق العلم يا اما طريق المال
طبعا الراجل من العوام يعني يدوب يعرف الفرائض بالعافية
الهم قال اخد طريق العلم
فأخذ طريق العلم ومكث سننوات قليلة اصبح بعدها من العلماء المشهورين...فأتته المراة وطلبت هي منه أن يتزوجها
فرفض..وقال: لا اضيع العلم مقابل الزواج منك
يا سبحان الله...
القصة دي بتتفق تماما مع كلام اخونا وضاح لما قال ان الناس قسمين
وأحييه جدا على كلمته دي (وقسم يعيش من أجل مبدأ آخر سواء كان شريف أو غير ذل)..جامعة مانعة
جزاك الله خيرا يا اختنا شمس

Mohamed A. Ghaffar يقول...

سوف ابدأ بنفسي و هذا ما يكفيني لست مطالبة بتغيير الكون و لكني لست ايضا مطالبة ان اكون فردا من القطيع ... اي تطوير كان في الاصل فكرة امن صاحبها بها بشدة ... حتي وفقة الله لتحقيقها علي ارض الواقع

حزمة مبادئ لا خلاف عليها ، لكنى حائر ما بين ان اتفق معك بالكليه وبينان اقول لك احلمى على قدك وخطوه خطوه

تحياتى

الهام يقول...

لدي فلسفه عن المال
فلسفتي الخاصه لاتناقش أهميته لانه مهم فعلا حتى أربي أطفالي وأعلمهم وأهتم بصحتهم ووووو
ولكنها تنطلق من فكره أن المال ليس ملكا لي أبدا وأنما هو ملك لله
أصرفه على نفسي وعلى من حولي ليس فضلا مني كذلك ولكن واجبا من الله
أذا أحس الانسان أنه مؤتمن فقط على المال وليس مالكا له بصوره خالصه سيجدي نفعا للشخص ولامته وسيكون مالا يرضى الله عنه ويفرح به الآخرون لك قبل غيرك
تحياتي

layal يقول...

اولا مبروك علي التخرج

ما يحدث اليوم هو من اثار الرأسماليه المتوحشه واللي عنده قرش يسوي قرش
الشراء اصبح هوايه واصبح التبضع مرض لسد حاجه نفسيه
ادعوك لقراءه هذا الموضوع
http://www.mashi97.com/?p=199

الديب يقول...

السلام عليكم ..

كلامك جميل ..ننزل بقى لارض الواقع ..

انتي بتقولي انك لو بقى عندك فلوس هاتعملي مصنع محترم يسد حاجتنا .. نية كويسة ..وان شاء الله تؤجري بيها .. لكن لازم يكون في خطة تجيبي بيها الفلوس الاول .. ويبقى الهدف برده باين في الاخر .. لكن فين الطريق؟

لو كان المال بييجي بسهولة ماكانش حد غلب .. اولا هو رزق مكتوب ..لكن طالما ان الواحد بيبتغي به وجه الله سواء في انشاء مصانع او ما شابه .. يبقى الواحد يسعى للرزق ده .. ويجاهد ليه بتلك النية .. ويكون الجهاد ده مدعم بعلم .. وخبرة ..وشبكة علاقات ..

يعني مهم انك تقري شوية عن الماركتنج ..فاينانس..البيزنس عموما .. فللاسف.. خريجي الكليات العلمية -وانا منهم- يفتقرون بشده لتك العلوم .. التي بها تتحقق احلام الكثيرين ..

وربنا يوفقك
وابقى افتكرينا مع اول مليون
!!

شــــمـس الديـن يقول...

الفاضل وضاح

كلامك لاا ستطيع ان ازيد عليه فعلا كل ما قولت
بس بالنسبة للاستهلاك ...هل الواحد يقدر من جواه هو بنفسة انه يقاوم الغزو الاستهلاكي ؟؟؟ ولا هيضعف و مش هيعرف يقاوم كل الناس اللي حوليه ؟؟؟

بارك الله فيك
***********************************

الفاضل يعقوب

يا رب كلنا المال يبقي في ايدينا و ليس في قلوبنا

الله يكرمك

***********************************
الفاضل خالد و ليس بخالد

الجملة دي اضافوها في القسم يعني عايزين اننا نساعهم يا عيني في انهم يرتقوا السلالم الوظيفية دون ان نعترض علي ذلك


و حكاية القصة دي جميلة فعلا بس هي نستفيد نها ايه لاني تقريبا مستوي ذكائي قل ... يعني هي معادتش تناسبة ولا ايه ؟

ربنا يجعلنا ممن تكون مبادئهم نظيفة
**********************************

الفاضل mohamed a. ghaffar

و الله شوف
الواحد يعمل اللي عليه
و حتي لو محققش حلمة
كفايا انه عاشة في يوم من الايام
لاني طبعا مش هموت عليه

الحمد لله ... انا علي فكرة عمري ما حلمت بشئ و حصل لكن اللي بيحصل تملي بيبقي احسن من اللي بحلم بيه :)
مش تفاؤل بس ربنا موجود بردوا

***********************************

العزيزة جدا الهام

تصدقي بالله
دي فلسفة اخويا
مرة كان معييش فلوس و بقول له علي استحياء معاك مبلغ كذا علشان خارجة
قال لي افتحي درج المكتب و خدي اللي انت عايزاه ...المال مال الله :)

فلسفتك جميلة اوي ... نحن مستخلفون في هذا المال , اذا لابد ان نعمل به علي اسعادنا و اسدعاد من حولنا بما لا يغضب الله

رائعة هي تحليلك بجد

تحياتي العطرة لك
***********************************

الفاضلة العزيزة Layal

الله يبارك فيكي
هو انتوا عندكم في البحرين كدا بردوا ؟؟؟؟

انا فعلا بعتقد ان دي حاجة نفسية ... يمكن بحث مريض عن السعادة ...

حاضر هروحة ان شاء الله

***********************************

الفاضل الديب

علي فكرة ...
انا مجربة ارض الواقع كتير اوي لاني احتكيب بالعمل الجماعي في مصرو عارفة شكلة ايه و عارفة اصناف الناس دي الزاي ....

حلمي مش لازم ابقي هموت علشان احققة ... بس مفيش مانع انه يبلغ عنان السماء ... يعني لو حققت منه 50 او 70 % بقي تمام اوي ...

المال مش بيحي بسهولة ... و مش كل الناس بتعرف من اين تأكل الكتف ... و طبعا هو رزق في الاول و الاخر ...و لازم الواحدينزل السوق بنفسة و ينزل ارض الواقع بنفسة لان حتي نظريات التسويق دي تنفع برا لكن مصر ليها طبيعة خاصة في الشراء عموما و لها نفسية خاصة و لا تنفع فيها الحلول القادة من الخارج

حتي لو كدا انا عارفة انه جاجة زي دي هتتواجة بشراسة من قبل الشركات المحتكرة للسوق العالمي ... وممكن اتعرض للقتل فيها .... انا عارفة خبايا الامر و لكن ...مفيش مايمنع ان الواحد يحلم :)

خالص تحياتي
///////////////////////////////////
مع فائق احترامي علي كل من ترك تعليق

وضـّاح يقول...

أختي الكريمة

في كلمةإعتراضية قالها سيدنا عمر لأحد الناس

أوكلما إشتهيت إشتريت

فنحن الذين نتحكم في أنفسنا وليست هي .. وإلا فكيف نجحت فكرة المقاطعة

.......

بالنسبة لنظرة الناس لهذا الأمر

سأضرب لحضرتك مثال

فرضا أني تقدمت لإحدى الأخوات وشعرت من كلامي معها ومع والدها بأنه يبيعها لي من الآخر : تدفع كام وتشيل

ببساطة هذا المبدأ مرفوض وردي عليه أكيد معروف

لا أدري ردي يعني فهمي لمشاركتك أم لا